الوكالة الألمانية … المحقق كونان (5)

 

 

 
أحمدي نجاد إلى سورية الثلاثاء المقبل
الاخبار السياسية

ذكرت مصادر دبلوماسية ووسائل إعلام إيرانية يوم الأحد أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يعتزم زيارة سورية الثلاثاء المقبل على رأس وفد رفيع.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب ا) عن مصادر دبلوماسية إيرانية في دمشق إن ” محمود احمدي نجاد سوف يزور دمشق الثلاثاء القادم”, الأمر الذي أكدته وكالة فارس للأنباء الإيرانية وصحف محلية أخرى.

وأضافت المصادر التي لم تسمها الوكالة الألمانية أن ” الزيارة سوف تستغرق عدة ساعات وسيجرى خلالها نجاد محادثات مع كبار المسؤولين السوريين في مقدمتهم الرئيس بشار الأسد”.

وتأتي زيارة الرئيس الإيراني إلى سورية في سياق زيارات متبادلة بين مسؤولي البلدين كان آخرها زيارة وزير الخارجية ليد المعلم إلى طهران منذ نحو شهر, إذ التقى حينها نظيره منوشهر متقي والرئيس نجاد.

ومن المتوقع أن تشمل مباحثات الرئيسين الأسد ونجاد ملفات منها إعادة إعمار غزة والملف النووي الإيراني إضافة إلى العلاقات الثنائية بين الجانبين.

ويرافق نجاد خلال زيارته إلى سورية وفد سياسي واقتصادي رفيع يضم  نحو 110 من رجال الأعمال من 65 شركة تمثل كافة قطاعات الاقتصاد الإيراني, كما يزور نجاد بعد سورية بعض دول أمريكا الجنوبية.

وتجمع سورية وإيران علاقات توصف بالممتازة على الصعيد السياسي والاقتصادي، وتحاول مجموعة من الدول العربية والغربية ممارسة ضغوط عدة على سورية بهدف الإضرار بالعلاقات السورية الإيرانية لكنها لم تكلل بالنجاح.   

وبدأت العلاقات السورية الإيرانية تأخذ شكلا مميزا بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 وتحديدا لدى وقوف سورية مع إيران في حربها ضد نظام صدام حسين في وقت تطورت العلاقات الاقتصادية والاستثمار والتنمية بين البلدين إلى مستويات عالية في مختلف المجالات.

يذكر أن جولة الرئيس الإيراني تشمل إلى جانب سورية كل من البرازيل وفنزويلا والأكوادور.

 
الأسد يبحث مع نجاد العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية والدولية
الاخبار السياسية

بحث الرئيس بشار الأسد مع نظيره الإيراني أحمدي نجاد يوم الثلاثاء العلاقات الثنائية بين البلدين والأوضاع الإقليمية والدولية.

وكان نجاد وصل إلى دمشق بعد ظهر يوم الثلاثاء في زيارة رسمية إلى سورية تستغرق ساعات تلبيه لدعوه من الرئيس بشار الأسد.

وقال نجاد قبيل مغادرته طهران إلى دمشق إن” زيارته إلى سورية تأتي رداً على زيارة الأسد إلى إيران، بالإضافة إلى بحث آخر المستجدات على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

وكان الرئيس الأسد زار طهران في آب الماضي كما نقل وزير الخارجية السوري وليد المعلم رسالة من الأسد إلى الرئيس الإيراني الشهر الماضي في إطار التشاور المستمر بين البلدين تجاه قضايا المنطقة.

ونقلت الوكالة الإيرانية للأنباء (أرنا) عن نجاد قوله إن “التطورات التي تحدث في المنطقة والعالم بحاجه إلى إجراء مشاورات جديدة والتنسيق لتطوير نشاطات المنطقة خدمه لمصالح شعوبها”.

وأوضح نجاد بأنه “سيجري خلال الزيارة محادثات مع الأسد حول برامج وجوانب التعاون الثنائي والمشاريع الصناعية والاقتصادية والفنية المتعددة والمدرجة على جدول أعمال البلدين وکذلك القضايا الإقليمية والدولية”، مشيرا إلى أن “العلاقات بين طهران ودمشق استراتيجيه ومتينة، وأن لديهما تعاوناً واسعاً جداً”.

ومن جهته، قال المحلل السياسي سليمان حداد في تصريح لـسيريانيوز إن “زيارة نجاد إلى سورية زيارة طبيعية في ظل العلاقات الممتازة التي تجمع الجانبين”, مشيرا إلى أن “الزيارة تندرج في إطار تكريس تقاليد التشاور بين الجانبين”.

وعن توقيت زيارة نجاد بعد تصريحات أمريكية تفيد الانفتاح على سورية, قال حداد إن “الجميع يعلم أنه لا يمكن المساومة على العلاقات مع إيران بأي شكل من الأشكال”, معللا ذلك بـ”المواقف الإيرانية الثابتة إزاء القضايا العربية بما فيها الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين والجولان والوقوف في وجه المشروع الأمريكي القائم على إخضاع الشعوب”.

وأطلق مسؤولون أمريكيون مؤخرا تصريحات مفادها استعداد الولايات المتحدة للانخراط الدبلوماسي مع سورية والانفتاح عليها بعد سنوات من التوتر في عهد الإدارة الأمريكية السابقة, في حين بقوا على خطابهم المتشدد حيال إيران.

وحول الملفات المطروحة للبحث بين الرئيسين, قال حداد إن “قضايا المنطقة الساخنة ستكون على رأس الأجندة ومنها إعادة إعمار غزة وعملية السلام والملف النووي السلمي الإيراني إضافة إلى العلاقات الثنائية سواء السياسية أو الاقتصادية”.

ويرافق نجاد في زيارته إلى دمشق وفد رفيع يضم كل من وزير الخارجية منوشهرمتكي ووزير النقل محمد سعيد كيا إضافة إلى أكثر من مئة اقتصادي إيراني من 65 شركة إيرانية.

وكان من المقرر أن يتوجه نجاد بعد زيارته دمشق إلى أمريكا اللاتينية في جولة تشمل البرازيل وفنزويلا والإكوادور, إلا أن وكالة الأنباء الإيرانية أعلنت أن الزيارة ألغيت دون إبداء أسباب

ومن المتوقع أن يعقد الرئيسان الأسد ونجاد في ختام محادثاتهما مؤتمرا صحفيا مشتركا.

يشار إلى أن العلاقات السورية الإيرانية بدأت تأخذ شكلا مميزا بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 كما تطورت العلاقات الاقتصادية والاستثمار والتنمية بين البلدين إلى مستويات عالية في مختلف المجالات.

نجاد: الظروف الحالية جيدة وإيجابية..

 
الأسد يدعو العاهل الأردني إلى زيارة دمشق
الاخبار السياسية

دعا الرئيس بشار الأسد يوم الاثنين العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى زيارة دمشق، عبر رسالة حملها وزير الخارجية وليد المعلم إلى عمان.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إنه “تم خلال اللقاء استعراض تطورات الأوضاع في المنطقة وخاصة على الساحة الفلسطينية ونتائج زيارة العاهل الأردني الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية”.

وكان الملك عبد الله سلم الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال زيارته واشنطن في نيسان الماضي رسالة الدول العربية التي تتناول الالتزام بنهج السلام والحل الشامل في المنطقة طبقا للمرجعيات الدولية، بما فيها مبادرة السلام العربية وحل الدولتين.  

وقالت الوكالة إن “الملك عبد الله الثاني حمل المعلم تحياته إلى الرئيس الأسد ووعد بتلبية الدعوة في أقرب وقت ممكن”.

وفى الإطار ذاته التقى الوزير المعلم نظيره الأردني ناصر الجودة بحضور مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية.

يشار إلى أن زيارة المعلم تأتي بعد أكثر من شهر على زيارة الرئيس الأسد إلى عمان, حيث بحث خلالها مع العاهل الأردني آليات تفعيل التعاون الثنائي والجهود المبذولة لتعزيز التضامن العربي وبلورة موقف عربي موحد للتعامل مع القضايا الإقليمية ومواجهة التحديات المشتركة.

ومستـعدون للخوض في شـــــتى القضايا ونأمل  أن يكون الجانب الآخر جاداً

رسالة شفهية من الأسد إلى العاهل الأردني ينقلها المعلم
الاخبار السياسية

نقل وزير الخارجة وليد المعلم رسالة شفهية من الرئيس بشار الأسد إلى العاهل الأردني عبد الله الثاني الاثنين تتعلق بأخر التطورات في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية بترا إن “الرسالة التي نقلها المعلم تتعلق بأخر التطورات في المنطقة والجهود المبذولة للوصول إلى سلام شامل ودائم في الشرق الأوسط وسبل تنسيق الجهود بغية بلورة موقف عربي يخدم المصالح العربية المشتركة”.

وكانت مصادر إعلامية متطابقة أشارت إلى أن المعلم سيلتقي خلال زيارته إلى الأردن نظيره الأردني ناصر جودة, حيث سيبحث معه نتائج زيارة الملك عبد الله الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى الجهود العربية المبذولة لإطلاق مفاوضات جادة وصولا إلى تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.

 وكان الملك عبد الله سلم الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال زيارته واشنطن في نيسان الماضي رسالة الدول العربية التي تتناول الالتزام بنهج السلام والحل الشامل في المنطقة طبقا للمرجعيات الدولية، بما فيها مبادرة السلام العربية وحل الدولتين.

يشار إلى أن زيارة المعلم تأتي بعد أكثر من شهر على زيارة الرئيس الأسد إلى عمان, حيث بحث خلالها مع العاهل الأردني آليات تفعيل التعاون الثنائي والجهود المبذولة لتعزيز التضامن العربي وبلورة موقف عربي موحد للتعامل مع القضايا الإقليمية ومواجهة التحديات المشتركة.

نصر الله: قرار إطلاق الضباط الأربعة دليل على أن لجنة التحقيق مسيسة وغير نزيهة
الاخبار السياسية

“الحملة الإعلامية المصرية ضد الحزب شاركت بها قوى عربية, ولم ننشئ تنظيم في مصر ولم نستهدفها”

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الجمعة إن “قرار إطلاق سراح الضباط الأربعة الموقوفين بقضية اغتيال الحريري دليل قاطع على أن لجنة التحقيق خلال عملها في كل المرحلة السابقة كانت مسيسة وغير عادلة ولا تخضع للمعايير الدولية وأن الاحتجاز كان احتجاز سياسي.

وكان قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة الدولية دانيال فرنسين اصدر الأربعاء أمرا بالإفراج عن الضباط الأربعة جاء بناء على طلب من المدعي العام في المحكمة, وفقا للمادة 63 من قانون المحكمة التي تنص على انه لا يمكن للشخص أن يعتقل كمتهم إلا لفترة محدودة من الزمن وخلال هذه الفترة لابد من توجيه التهمة إليه.

وأضاف نصر الله في كلمة له بثت على قناة المنار انه “كان على رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتلف ميليس  أو من أتى بعده أن يطلق سراح الضباط, وليس الاحتفاظ بهم دون أي تحقيق ومع سقوط الشهود الكاذبين”، مشيرا إلى انه “لم يطلق سراحهم لأن إطلاق سراحهم في ذلك الوقت المبكر تداعيات كبيرة، فأبقيوا في السجون لأسباب سياسية بحتة, وكان هنالك من يحمي هذا الاعتقال السياسي”.

وتابع الأمين العام للحزب انه “لو كانت لجنة التحقيق تعمل بشكل قانوني وبعيدا عن التسييس وعن الدول الداعمة لـ14 آذار, كان يجب أن يخرج الضباط الأربعة عندما تبين أن الشاهد زهير الصديق كذاب وليس بعد 4 سنوات”.

وكان زهير الصديق الذي قالت سورية أنه مجند فار من الخدمة الإلزامية “شاهدا ملكا” في قضية اغتيال الحريري في عهد أول رئيس للجنة التحقيق الدولية ديتلف ميليس, إلا أنه تبين فيما بعد أن الصديق كان يقدم معلومات مزورة.

على صعيد آخر, قال نصر الله إن “الحملة الإعلامية الدعائية الواسعة التي انطلقت بسبب أزمة خلية الحزب في مصر, شارك فيها النظام المصري من رأس النظام, وساعد عليها آخرون في العالم العربي”, مضيفا انه “لم ندخل في مواجهة إعلامية وسياسية ولم نكن طرفاً بهذه المشاهدة، إذا ما نشهده هي حرب إعلامية من طرف واحد”.

وأشار نصر الله إلى أن “الادعاءات التي يتحدثون عنها هي إدعاءات لأنه لو كان لديهم منطق لما احتاجوا للتعابير المسيئة”، لافتا إلى أنهم “قالوا أن هذه المسألة قضائية فلو كانت قضائية لماذا احتاجوا لهذا الجهد الكبير”.

وكانت مصر ألقت القبض على مواطن لبناني يدعى سامي شهاب في مصر هو عضو في حزب الله كان يقوم بعمل لوجستي لمساعدة الفلسطينيين في نقل عتاد وأفراد لصالح المقاومة داخل فلسطين،على الحدود المصرية الفلسطينية, وذلك بحسب مصادر الحزب.

وتابع نصر الله أن “النظام المصري لم يحقق شيئا من هذه الحملة”, متسائلا في الوقت ذاته “هل استطاع النظام المصري أن يقنع الشعب المصري والشعوب العربية بالصورة والمشهد التي أراد أن يقدمه عن المقاومة”.

وأشار نصر الله إلى انه “سمع الرئيس المصري يتحدث ويحذر من غضب مصر”، لافتا إلى انه “كنا نتمنى لو رأينا غضب مصر عندما كان الآلاف من الفلسطينيين في غزة يقتلون وغزة وحيدة حينها، وعلى كل حال لسنا بصدد المواجهة”.

وبين نصر الله أننا “لم ننشئ تنظيما في مصر ولم نستهدف مصر ولسنا معنيين بشؤونها الداخلية ولا ننوي فعل ذلك وتهمتنا هي دعم المقاومة الفلسطينية”. 

وكان نصر الله نفى نفيا قاطعا في نيسان الماضي أي نية لدى حزب الله بتنفيذ أي اعتداءات أو استهداف للأمن المصري أو شخصيات أو مصالح مصرية في مصر أو في أي مكان أخر من العالم.

 ولفت الأمين العام لحزب الله إلى دخول الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على الخط في هذه القضية وأرسل تيري رود لارسن”, مستغربا “كيف أن كي مون لم يستعمل التعابير التي استخدمها في الحديث عنا عندما كانت غزة تحت الغارات الإسرائيلية”.

وكانت إسرائيل شنت عدوانا متواصلا لمدة 22 يوما على قطاع غزة, أدى إلى سقوط أكثر من 1300 شهيدا, وأكثر من 5 آلاف جريح.  

وأضاف نصر الله أن “الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يزج بالمنظمة الدولية في مواجهة حزب الله وحركات المقاومة في العالم”.

 
الأسد : المواقف التي اتخذتها سورية وإيران في السنوات السابقة أثبتت صحة رؤيتهما
الاخبار السياسية

“راضون عن تطور العلاقات الثنائية السورية الإيرانية, سيكون هناك اجتماع متابعة لبحث المشاريع المشتركة”

قال الرئيس بشار الأسد إن “المواقف التي اتخذتها سورية وإيران في السنوات السابقة أثبتت صحة رؤية البلدين”.

وأشار الأسد في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد أن “صحة المواقف المشتركة تجلت في نقطتين الأولى هي أن العلاقة بين سورية وإيران علاقة إستراتيجية وأن زيارة السيد أحمدي نجاد تدل على ذلك”, مضيفا أن “النقطة الثانية تتعلق بالعمل الدؤوب والمشترك من اجل الوصول في منطقتنا التي نعيش فيها لتكون منطقة مستقرة ومستقلة ومصيرها مرتبط بقرارها وقرارها مصنوع بأيدي أصحابها وأهلها”.

وكان نجاد وصل إلى دمشق بعد ظهر يوم الثلاثاء في زيارة رسمية إلى سورية تستغرق ساعات تلبية لدعوة من الرئيس بشار الأسد.

ولفت الأسد الى أن “العلاقة بين سورية وإيران هي علاقات طبيعية وليست محورا كما يسميها البعض”, موضحا أن “هذه العلاقة لا ترتبط فقط بعلاقة سورية وإيران وإنما بعلاقة أي مجموعة دول تتجاور مع بعضها البعض”.

وتابع الأسد أن “هذا النوع من العلاقات هو لمصلحة هذه الدول ولمصلحة الاستقرار ولمصلحة قوة هذه المنطقة الذي ننشده وبالتالي من واجبنا كدول أن نسعى لتعزيز هذا النوع من العلاقات”.

وعن تطور العلاقات السورية الإيرانية, قال الأسد إننا “راضون عن تطور العلاقات الثنائية السورية الإيرانية وهناك خطوات تتم بشكل مستمر بالنسبة لتطوير هذه العلاقات”, لافتا الى انه “سيكون هناك اجتماع متابعة بعد المؤتمر الصحفي لبحث المشاريع المشتركة“.

وأضاف الأسد أن”المشاريع التي إقامتها إيران مهمة وتتركز في مجال الري والصوامع والاسمنت والسيارات”, مضيفا انه “لدينا رغبة لتوسيع التعاون في كافة المجالات من الناحية السياسية “.

 

من جهته, قال الرئيس الإيراني إنه “لا يوجد أية قيود تقف في وجه تطوير العلاقات السورية الإيرانية”, لافتا الى “وجود تعاون بين البلدين في المجالات السياحية والاستثمارية والثقافية, ونتجه حاليا الى إنشاء مصرف تجاري مشترك”.

وأضاف نجاد أن “هناك مشاريع مشتركة في البنية التحتية تم تحديدها في سورية والعراق وإيران في مجالات النفط والغاز والنقل”, لافتا الى أن “هذه المشاريع حيوية وستسهم في تنمية المنطقة”.

 

وتصل الاستثمارات الإيرانية في سورية إلى أكثر من مليار ونصف دولار، فيما يصل حجم التبادل التجاري سنويا إلى نحو 240 مليون دولار, وهناك 500 ألف إيراني يزورون سورية سنويا.

 

وحول الملف الفلسطيني, أشار الرئيس الأسد الى انه “تم خلال الاجتماع بحث المعاناة الشعب الفلسطيني حيث تركز الحوار على دعم الشعب الفلسطيني وصموده ومقاومته, وكيفية توحيد هذا الشعب وكيفية العمل لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.

وكانت غزة تعرضت لعدوان إسرائيلي متواصل لمدة 22 يوما أدت الى سقوط 1330 شهيدا, وأكثر من 5الاف جريح وتدمير 90 % من البنية التحتية للقطاع.

 

وعن التطورات في العراق, قال الأسد انه “تحدثنا عن الوضع في العراق ونحن مرتاحون للتطورات الأخيرة وخاصة الانتخابات المحلية الأخيرة”, لافتا الى أن “هذه الانتخابات أعطت مؤشرات بأن الشعب العراقي يريد وحدة العراق, وان الأخير لم يذهب بالاتجاه الذي أراده البعض وتوقعه من انقسام بين أبناء الوطن الواحد”.

وكانت الانتخابات المحلية العراقية جرت في آخر كانون الثاني الماضي, شهدت مشاركة مجمل أطياف المجتمع العراقي في 14 محافظة, أدت الى فوز الكتل التي تتبنى وحدة العراق في برامجها السياسية.

 

وفيما يخص الملف النووي الإيراني, قال الأسد إن “موقف سورية ثابت من موضوع الملف النووي الإيراني, وموقفنا معروف بحق أي دولة في هذا العالم, وهو أن تمتلك الطاقة النووية السلمية وهذا الحق تضمنه الاتفاقيات الدولية المتعلقة بهذا الموضوع “.

وأضاف الأسد أن “على الجهات التي لديها شكوك حول وجود برنامج عسكري أن ترينا فقط من أجل المصداقية ما الذي تفعله تجاه البرنامج النووي العسكري المطبق منذ عقود طويلة في إسرائيل, وعندها يكون لهذا الكلام مصداقية ولهذه الشكوك بعض المصداقية”.

ويتهم الغرب بقيادة واشنطن طهران بالسعي لتطوير سلاح نووي, بينما تنفي إيران ومفتشي الوكالة الدولية وكبار خبراء الأسلحة في الغرب هذا الأمر.

 

يشار إلى أن العلاقات السورية الإيرانية بدأت تأخذ شكلا مميزا بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 كما تطورت العلاقات الاقتصادية والاستثمار والتنمية بين البلدين إلى مستويات عالية في مختلف المجالات.

الأوسمة: , , , ,

2 تعليقان to “الوكالة الألمانية … المحقق كونان (5)”

  1. انحنى الرئيس اميركي باراك اوباما مقدار نصف قامته امام امبراطور اليابان اكهيتو، قصير القامة، في لقطة عدت طريفة! « أنا مستنياك من الصبح يا Says:

    […] الوكالة الألمانية … المحقق كونان (5) […]

  2. انحنى الرئيس اميركي باراك اوباما مقدار نصف قامته امام امبراطور اليابان اكهيتو، قصير القامة، في لقطة عدت طريفة! « أنا مستنياك من الصبح يا Says:

    […] الوكالة الألمانية … المحقق كونان (5) […]

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: