المحقق كونان (4)

كلمة البعث..
صداقة ثابتة
وعلاقات لا تهزها الضغوط
  
تستقطب زيارة السيد الرئيس بشار الأسد التي بدأها أمس الى طهران ولقاؤه كبار المسؤولين الإيرانيين اهتماماً غير مسبوق، فاق جميع الزيارات أو اللقاءات التي سبقتها بين سيادته وقادة الثورة الإسلامية الإيرانية، سواء في طهران أم في دمشق.. ولعل أبرز ما يميز هذه الزيارة هو أنها تشكل رداً مباشراً وواضحاً على جميع الحملات المنظمة والمغرضة التي تهدف الإيحاء بأن أمراً سلبياً ما، يطرأ على العلاقات بين البلدين نتيجة المحادثات غير المباشرة التي بدأت بين سورية و«إسرائيل».
وهذا العنوان الذي شكل محور التصريحات الإسرائيلية الرسمية واحتل مقدمات وعناوين الصحف ونشرات وسائل الإعلام، يُقدَّم وكأنه شرط إسرائيلي لازم، على سورية أن تقوم به. ورغم الرد السوري الواضح وجميع التصريحات والمواقف المعلنة للقيادة في سورية وفي مقدمتها السيد الرئيس بأن سورية لا تفعل إلّا ما يخدم مصالحها، وأنها لايمكن أن تسمح للآخرين بإملاء شروطهم عليها، وخاصة في مسألة سيادية تتعلق بمواقفها وعلاقاتها مع دول العالم، إلّا أن هذه النغمة بقيت تتكرر بشكل مبرمج ولافت بهدف التضليل من جهة، والإساءة الى مواقف سورية وصدقيتها ومصداقيتها في علاقاتها الدولية من جهة أخرى، وقد فات الذين روّجوا لهذه المقولة من الإعلاميين السائرين في ركاب السياسة الأميركية في المنطقة أن سورية في ظل قيادة الرئيس الأسد حددت استراتيجيات واضحة لسياستها لا يمكن أن تتراجع عنها تحت أي اعتبار، وأنها تبني علاقاتها مع الدول على أسس واضحة، وأنه في الإطار الإقليمي أو الدولي سبق وأن تعرضت سورية في علاقاتها مع الدول الأخرى لضغوط واختبارات كثيرة لكنها لم تغير أو تتغير، بل إن علاقاتها مع بعض الدول كانت تتعزز أكثر  كالعلاقة مع الثورة الإسلامية الإيرانية، وبعضها كان ينكفئ فتبقي على علاقاتها مع هذه الدول بشكل يحافظ على حد يتيح للآخرين أن يعيدوا قراءة الأحداث والمواقف ليكتشفوا لاحقاً أهمية سورية موقفاً وموقعاً.
الآن اتضح للعالم ولجميع متابعي السياسة السورية بأن العلاقة السورية الإيرانية هي من نوع العلاقات التي لا تؤثر فيها الإشاعات ولا التهديد ولا أنواع التضليل والخداع المختلفة التي تمارس للتأثير على مواقف البلدين الرسمية والشعبية، لأن هذه العلاقة بنيت على أساس مصالح البلدين ومصالح شعوب المنطقة واستقرارها وأمنها، وما يمكن أن ينعكس خيراً على دول العالم وأمنه واستقراره. وعند هذه النقطة بالذات يمكن أن يُفهَم الموقف العربي السوري من الضجة المفتعلة ضد إيران فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم للأغراض السلمية، حيث عبّرت سورية في مواقفها المختلفة عن تأييد حق إيران في امتلاكها له أسوة بدول العالم التي عملت من أجل ذلك في إطار مشاريعها السلمية، خاصة وأن إيران البلد الصديق ملتزم بجميع المواثيق والمعاهدات والاتفاقات الدولية المتعلقة بهذا الجانب، وكان لافتاً قبل أيام تأييد دول العالم لحق إيران في ذلك. وبالتأكيد فإن هذا الحق الذي تؤيده سورية وغالبية الدول هو في إطار الاتفاقات التي أشرنا إليها، وأن الذين يعارضون هم مجموعة قليلة في مقدمتها إسرائيل وأمريكا، الأولى تمتلك ترسانة نووية تهدد أمن المنطقة وشعوبها، والثانية امتلكت هذا السلاح واستخدمته ضد شعوب العالم وهي الآن تضغط على إيران وتجيش ضدها في الأمم المتحدة بل تمارس عليها شتى أنواع الضغوط والحصار والعقوبات متجاهلة ما تملكه «إسرائيل» من ترسانة نووية تشكل خطراً على العالم.
لقد أثبتت العلاقات السورية الإيرانية رغم الضغوط ومحاولات الحصار والتلويح بالحرب أنها متينة، وأنها استراتيجية وثابتة لاتهتز تحت أي تأثيرات أو تشويش أو ضغوط. وقد مرّت في امتحانات ومفترقات كثيرة تجاوزتها وخرجت أكثر قوة وصلابة.
ولئن كان لا توجد دولتان في هذا العالم تتطابقان في المواقف لكن سورية وإيران تتفقان في جميع القضايا المطروحة أمامهما وأبرزها الصراع العربي الإسرائيلي والوضع في العراق حيث يدعو البلدان الى تأكيد وحدة وعروبة العراق، وخروج قوات الاحتلال منه، ودعم العملية السياسية فيه إضافة الى أنهما يسعيان بكل جهد من أجل أمن واستقرار المنطقة والعالم، وهذه قواسم مشتركة تعزز علاقة البلدين ودورهما.
إن البعض في هذه المنطقة لا يروق له الحديث عن علاقات قوية بين سورية وإيران وفي مقدمة هذا البعض إسرائيل.. لأن مصلحتها ومشروعها ينتشي عبر الخلافات العربية العربية، أو العربية مع دول العالم، وهي تعمل على هذه الورقة لخلق الصراعات بين دول المنطقة، لكن إسرائيل ومعها الإدارة الأميركية سيفشلان الآن كما فشلا في السابق، وستبقى العلاقة السورية الإيرانية صامدة وثابتة ولا يهزها التهديد ولا الوعيد ولا العروض المكشوفة ولا محاولات الإغراء.
:الأخبار
البحث
في العدد الأخير    
ضمن تاريخ محدد   
  من 
  إلى 
تصفح الأعداد السابقة
اختر عددا
2007-04-17 : 13123 2007-04-18 : 13124 2007-04-19 : 13125 2007-04-22 : 13126 2007-04-23 : 13127 2007-04-24 : 13128 2007-04-25 : 13129 2007-04-26 : 13130 2007-04-29 : 13131 2007-04-30 : 13132 2007-05-01 : 13133 2007-05-02 : 13134 2007-05-03 : 13135 2007-05-06 : 13136 2007-05-07 : 13137 2007-05-08 : 13138 2007-05-09 : 13139 2007-05-10 : 13140 2007-05-11 : 13141 2007-05-13 : 13142 2007-05-14 : 13143 2007-05-15 : 13144 2007-05-16 : 13145 2007-05-17 : 13146 2007-05-18 : 13147 2007-05-20 : 13148 2007-05-21 : 13149 2007-05-22 : 13150 2007-05-23 : 13151 2007-05-24 : 13152 2007-05-25 : 13153 2007-05-26 : 13154 2007-05-27 : 13155 2007-05-28 : 13156 2007-05-29 : 13157 2007-05-30 : 13158 2007-05-31 : 13159 2007-06-03 : 13160 2007-06-04 : 13161 2007-06-05 : 13162 2007-06-06 : 13163 2007-06-07 : 13164 2007-06-10 : 13165 2007-06-11 : 13166 2007-06-12 : 13167 2007-06-13 : 13168 2007-06-14 : 13169 2007-06-17 : 13170 2007-06-18 : 13171 2007-06-19 : 13172 2007-06-20 : 13173 2007-06-21 : 13174 2007-06-24 : 13175 2007-06-25 : 13176 2007-06-26 : 13177 2007-06-27 : 13178 2007-06-28 : 13179 2007-07-01 : 13180 2007-07-02 : 13181 2007-07-03 : 13182 2007-07-04 : 13183 2007-07-05 : 13184 2007-07-08 : 13185 2007-07-09 : 13186 2007-07-10 : 13187 2007-07-11 : 13188 2007-07-12 : 13189 2007-07-15 : 13190 2007-07-16 : 13191 2007-07-17 : 13192 2007-07-18 : 13193 2007-07-19 : 13194 2007-07-20 : 13195 2007-07-22 : 13196 2007-07-23 : 13197 2007-07-24 : 13198 2007-07-25 : 13199 2007-07-26 : 13200 2007-07-29 : 13201 2007-07-30 : 13202 2007-07-31 : 13203 2007-08-01 : 13204 2007-08-02 : 13205 2007-08-05 : 13206 2007-08-06 : 13207 2007-08-07 : 13208 2007-08-08 : 13209 2007-08-09 : 13210 2007-08-12 : 13211 2007-08-13 : 13212 2007-08-14 : 13213 2007-08-15 : 13214 2007-08-16 : 13215 2007-08-19 : 13216 2007-08-20 : 13217 2007-08-21 : 13218 2007-08-22 : 13219 2007-08-23 : 13220 2007-08-26 : 13221 2007-08-27 : 13222 2007-08-28 : 13223 2007-08-29 : 13224 2007-08-30 : 13225 2007-09-03 : 13227 2007-09-02 : 13226 2007-09-04 : 13228 2007-09-05 : 13229 2007-09-06 : 13230 2007-09-09 : 13231 2007-09-10 : 13232 2007-09-11 : 13233 2007-09-12 : 13234 2007-09-13 : 13235 2007-09-16 : 13236 2007-09-17 : 13237 2007-09-18 : 13238 2007-09-19 : 13239 2007-09-20 : 13240 2007-09-23 : 13241 2007-09-24 : 13242 2007-09-25 : 13243 2007-09-26 : 13244 2007-09-27 : 13245 2007-09-30 : 13246 2007-10-01 : 13247 2007-10-02 : 13248 2007-10-03 : 13249 2007-10-04 : 13250 2007-10-06 : 13251 2007-10-07 : 13252 2007-10-08 : 13253 2007-10-10 : 13255 2007-10-09 : 13254 2007-10-11 : 13256 2007-10-14 : 13257 2007-10-17 : 13258 2007-10-18 : 13259 2007-10-19 : 13260 2007-10-20 : 13261 2007-10-21 : 13262 2007-10-22 : 13263 2007-10-23 : 13264 2007-10-24 : 13265 2007-10-25 : 13266 2007-10-28 : 13267 2007-10-29 : 13268 2007-10-30 : 13269 2007-10-31 : 13270 2007-11-04 : 13271 2007-11-05 : 13272 2007-11-06 : 13273 2007-11-07 : 13274 2007-11-08 : 13275 2007-11-11 : 13276 2007-11-12 : 13277 2007-11-13 : 13278 2007-11-14 : 13279 2007-11-15 : 13280 2007-11-16 : 13281 2007-11-18 : 13282 2007-11-19 : 13283 2007-11-20 : 13284 2007-11-21 : 13285 2007-11-22 : 13286 2007-11-25 : 13287 2007-11-26 : 13288 2007-11-27 : 13289 2007-11-28 : 13290 2007-11-29 : 13291 2007-12-02 : 13292 2007-12-03 : 13293 2007-12-04 : 13294 2007-12-05 : 13295 2007-12-06 : 13296 2007-12-09 : 13297 2007-12-10 : 13298 2007-12-11 : 13299 2007-12-12 : 13300 2007-12-13 : 13301 2007-12-14 : 13302 2007-12-16 : 13303 2007-12-17 : 13304 2007-12-18 : 13305 2007-12-19 : 13306 2007-12-20 : 13307 2007-12-26 : 13308 2007-12-27 : 13309 2007-12-30 : 13310 2007-12-31 : 13311 2008-01-01 : 13312 2008-01-02 : 13313 2008-01-03 : 13314 2008-01-06 : 13315 2008-01-07 : 13316 2008-01-08 : 13317 2008-01-09 : 13318 2008-01-10 : 13319 2008-01-13 : 13320 2008-01-14 : 13321 2008-01-15 : 13322 2008-01-16 : 13323 2008-01-17 : 13324 2008-01-20 : 13325 2008-01-21 : 13326 2008-01-22 : 13327 2008-01-23 : 13328 2008-01-24 : 13329 2008-01-27 : 13330 2008-01-28 : 13331 2008-01-29 : 13332 2008-01-30 : 13333 2008-01-31 : 13334 2008-02-01 : 13335 2008-02-03 : 13336 2008-02-04 : 13337 2008-02-05 : 13338 2008-02-06 : 13339 2008-02-07 : 13340 2008-02-10 : 13341 2008-02-11 : 13342 2008-02-12 : 13343 2008-02-13 : 13344 2008-02-14 : 13345 2008-02-17 : 13346 2008-02-18 : 13347 2008-02-19 : 13348 2008-02-20 : 13349 2008-02-21 : 13350 2008-02-24 : 13351 2008-02-25 : 13352 2008-02-26 : 13353 2008-02-27 : 13354 2008-02-28 : 13355 2008-03-02 : 13356 2008-03-03 : 13357 2008-03-04 : 13358 2008-03-05 : 13359 2008-03-06 : 13360 2008-03-08 : 13361 2008-03-09 : 13362 2008-03-10 : 13363 2008-03-11 : 13364 2008-03-12 : 13365 2008-03-16 : 13366 2008-03-17 : 13367 2008-03-18 : 13368 2008-03-19 : 13369 2008-03-20 : 13370 2008-03-24 : 13371 2008-03-25 : 13372 2008-03-26 : 13373 2008-03-27 : 13374 2008-03-28 : 13375 2008-03-29 : 13376 2008-03-30 : 13377 2008-03-31 : 13378 2008-04-01 : 13379 2008-04-02 : 13380 2008-04-03 : 13381 2008-04-06 : 13382 2008-04-07 : 13383 2008-04-08 : 13384 2008-04-09 : 13385 2008-04-10 : 13386 2008-04-13 : 13387 2008-04-14 : 13388 2008-04-15 : 13389 2008-04-16 : 13390 2008-04-17 : 13391 2008-04-18 : 13392 2008-04-20 : 13393 2008-04-21 : 13394 2008-04-22 : 13395 2008-04-23 : 13396 2008-04-24 : 13397 2008-04-28 : 13398 2008-04-29 : 13399 2008-04-30 : 13400 2008-05-01 : 13401 2008-05-04 : 13402 2008-05-05 : 13403 2008-05-06 : 13404 2008-05-07 : 13405 2008-05-08 : 13406 2008-05-11 : 13407 2008-05-12 : 13408 2008-05-13 : 13409 2008-05-14 : 13410 2008-05-15 : 13411 2008-05-16 : 13412 2008-05-18 : 13413 2008-05-19 : 13414 2008-05-20 : 13415 2008-05-21 : 13416 2008-05-22 : 13417 2008-05-25 : 13418 2008-05-26 : 13419 2008-05-27 : 13420 2008-05-28 : 13421 2008-06-01 : 13422 2008-06-02 : 13423 2008-06-03 : 13424 2008-06-04 : 13425 2008-06-05 : 13426 2008-06-08 : 13427 2008-06-09 : 13428 2008-06-10 : 13429 2008-06-11 : 13430 2008-06-12 : 13431 2008-06-15 : 13432 2008-06-16 : 13433 2008-06-17 : 13434 2008-06-18 : 13435 2008-06-19 : 13436 2008-06-20 : 13437 2008-06-21 : 13438 2008-06-22 : 13439 2008-06-23 : 13440 2008-06-24 : 13441 2008-06-25 : 13442 2008-06-26 : 13443 2008-06-29 : 13444 2008-06-30 : 13445 2008-07-01 : 13446 2008-07-02 : 13447 2008-07-03 : 13448 2008-07-06 : 13449 2008-07-07 : 13450 2008-07-08 : 13451 2008-07-09 : 13452 2008-07-10 : 13453 2008-07-12 : 13454 2008-07-13 : 13455 2008-07-14 : 13456 2008-07-15 : 13457 2008-07-16 : 13458 2008-07-20 : 13459 2008-07-21 : 13460 2008-07-22 : 13461 2008-07-23 : 13462 2008-07-24 : 13463 2008-07-27 : 13464 2008-07-28 : 13465 2008-07-29 : 13466 2008-07-30 : 13467 2008-07-31 : 13468 2008-08-03 : 13469 2008-08-04 : 13470 2008-08-05 : 13471 2008-08-06 : 13472 2008-08-07 : 13473 2008-08-10 : 13474 2008-08-11 : 13475 2008-08-12 : 13476 2008-08-13 : 13477 2008-08-14 : 13478 2008-08-15 : 13479 2008-08-17 : 13480 2008-08-18 : 13481 2008-08-19 : 13482 2008-08-20 : 13483 2008-08-21 : 13484 2008-08-22 : 13485 2008-08-24 : 13486 2008-08-25 : 13487 2008-08-26 : 13488 2008-08-27 : 13489 2008-08-28 : 13490 2008-08-31 : 13491 2008-09-01 : 13492 2008-09-02 : 13493 2008-09-03 : 13494 2008-09-04 : 13495 2008-09-05 : 13496 2008-09-07 : 13497 2008-09-08 : 13498 2008-09-09 : 13499 2008-09-10 : 13500 2008-09-14 : 13501 2008-09-15 : 13502 2008-09-16 : 13503 2008-09-17 : 13504 2008-09-18 : 13505 2008-09-21 : 13506 2008-09-22 : 13507 2008-09-23 : 13508 2008-09-24 : 13509 2008-09-25 : 13510 2008-09-28 : 13511 2008-09-29 : 13512 2008-09-30 : 13513 2008-10-01 : 13514 2008-10-02 : 13515 2008-10-07 : 13516 2008-10-08 : 13517 2008-10-09 : 13518 2008-10-12 : 13519 2008-10-13 : 13520 2008-10-14 : 13521 2008-10-15 : 13522 2008-10-16 : 13523 2008-10-19 : 13524 2008-10-20 : 13525 2008-10-21 : 13526 2008-10-22 : 13527 2008-10-23 : 13528 2008-10-26 : 13529 2008-10-27 : 13530 2008-10-28 : 13531 2008-10-29 : 13532 2008-10-30 : 13533 2008-11-02 : 13534 2008-11-03 : 13535 2008-11-04 : 13536 2008-11-05 : 13537 2008-11-06 : 13538 2008-11-09 : 13539 2008-11-10 : 13540 2008-11-11 : 13541 2008-11-12 : 13542 2008-11-13 : 13543 2008-11-16 : 13544 2008-11-17 : 13545 2008-11-18 : 13546 2008-11-19 : 13547 2008-11-20 : 13548 2008-11-23 : 13549 2008-11-24 : 13550 2008-11-25 : 13551 2008-11-26 : 13552 2008-11-27 : 13553 2008-11-30 : 13554 2008-12-01 : 13555 2008-12-02 : 13556 2008-12-03 : 13557 2008-12-04 : 13558 2008-12-07 : 13559 2008-12-08 : 13560 2008-12-09 : 13561 2008-12-14 : 13562 2008-12-15 : 13563 2008-12-16 : 13564 2008-12-17 : 13565 2008-12-18 : 13566 2008-12-21 : 13567 2008-12-22 : 13568 2008-12-23 : 13569 2008-12-24 : 13570 2008-12-29 : 13571 2008-12-30 : 13572 2008-12-31 : 13573 2009-01-01 : 13574 2009-01-04 : 13575 2009-01-05 : 13576 2009-01-06 : 13577 2009-01-07 : 13578 2009-01-08 : 13579 2009-01-09 : 13580 2009-01-10 : 13581 2009-01-11 : 13582 2009-01-12 : 13583 2009-01-13 : 13584 2009-01-14 : 13585 2009-01-15 : 13586 2009-01-16 : 13587 2009-01-17 : 13588 2009-01-18 : 13589 2009-01-19 : 13590 2009-01-20 : 13591 2009-01-21 : 13592 2009-01-22 : 13593 2009-01-25 : 13594 2009-01-26 : 13595 2009-01-27 : 13596 2009-01-28 : 13597 2009-01-29 : 13598 2009-02-01 : 13599 2009-02-02 : 13600 2009-02-03 : 13601 2009-02-04 : 13602 2009-02-05 : 13603 2009-02-08 : 13604 2009-02-09 : 13605 2009-02-10 : 13606 2009-02-11 : 13607 2009-02-12 : 13608 2009-02-15 : 13609 2009-02-16 : 13610 2009-02-17 : 13611 2009-02-18 : 13612 2009-02-19 : 13613 2009-02-22 : 13614 2009-02-23 : 13615 2009-02-24 : 13616 2009-02-25 : 13617 2009-03-01 : 13618 2009-03-02 : 13619 2009-03-03 : 13620 2009-03-04 : 13621 2009-03-05 : 13622 2009-03-08 : 13623 2009-03-09 : 13624 2009-03-10 : 13625 2009-03-11 : 13626 2009-03-12 : 13627 2009-03-15 : 13628 2009-03-16 : 13629 2009-03-17 : 13630 2009-03-18 : 13631 2009-03-22 : 13632 2009-03-23 : 13633 2009-03-24 : 13634 2009-03-25 : 13635 2009-03-26 : 13636 2009-03-29 : 13637 2009-03-30 : 13638 2009-03-31 : 13639 2009-04-01 : 13640 2009-04-02 : 13641 2009-04-05 : 13642 2009-04-06 : 13643 2009-04-07 : 13644 2009-04-08 : 13645 2009-04-09 : 13646 2009-04-12 : 13647 2009-04-13 : 13648 2009-04-14 : 13649 2009-04-15 : 13650 2009-04-16 : 13651 2009-04-17 : 13652 2009-04-18 : 13653 2009-04-21 : 13654 2009-04-22 : 13655 2009-04-23 : 13656 2009-04-26 : 13657 2009-04-27 : 13658 2009-04-28 : 13659 2009-04-29 : 13660 2009-04-30 : 13661 2009-05-01 : 13662 2009-05-03 : 13663 2009-05-04 : 13664 2009-05-05 : 13665 2009-05-06 : 13666 2009-05-07 : 13667

 

الأرشيف
اضغط هنا

<!–

حالة الطقس
 

–>

نوه وخامنئي بأهمية العلاقات الثنائية في أمن واستقرار المنطقة واستكمل محادثاته مع نجاد
الرئـــيس الأسـد: لسـت وسيطاً ولا مبعوثاً ولم أحمل أية رسالة
نوه وخامنئي بأهمية العلاقات الثنائية في أمن واستقرار المنطقة واستكمل محادثاته مع نجاد
الرئـــيس الأسـد: لسـت وسيطاً ولا مبعوثاً ولم أحمل أية رسالة

 ودورنا في الملف الإيراني يستند للمعاهدات الدولية ومبدأ الحوار
نجاد: علاقاتنا وثيقة وقوية تسير إلى الأمام.. ورؤيتنا مشتركة تجاه قضايا لبنان وفلسطين والعراق

البيان المشترك: تعزيز التعاون في جميع المجالات.. دعم حق سورية باستعادة كامل الجولان

دمشق – طهران – سانا:
عاد السيد الرئيس بشار الأسد الى دمشق في ختام زيارة ناجحة ومثمرة الى طهران استغرقت يومين بحث خلالها مع كبار المسؤولين الإيرانيين تطوير علاقات التعاون والصداقة والأوضاع الإقليمية حيث تم التأكيد على وجهات نظر البلدين المشتركة إزاء مختلف القضايا.

فقد بحث الرئيس الأسد مع السيد علي خامنئي مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية بحضور الرئيس محمود أحمدي نجاد علاقات الصداقة والتعاون حيث نوه الجانبان بأهمية هذه العلاقات في الاسهام بتحقيق أمن واستقرار المنطقة مؤكدين على دور سورية وإيران في التطورات الإيجابية التي شهدتها المنطقة مؤخراً.
واستكمل الرئيسان الأسد ونجاد مباحثاتهما امس بصدور بيان ختامي مشترك أكد اتفاق وجهات نظر الجانبين حول الأوضاع الإقليمية الراهنة مشددين على تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية في جميع المجالات ودانا استمرار سياسات الاحتلال والاستيطان والعدوان الاسرائيلي وأكدت إيران تأييدها لحق سورية في استعادة كامل الجولان.
وشدد الجانبان على المصالحة الوطنية الفلسطينية وعلى تحقيق الأمن والاستقرار في العراق والمصالحة الوطنية وخروج القوات الأجنبية منه، وأكدا دعمهما لمسيرة الوفاق اللبناني.
كما شددا على ضرورة إيجاد حل سياسي من خلال الحوار بما يحفظ حق إيران الثابت في الاستخدام السلمي للطاقة النووية، وعلى ضرورة إخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل لافتين الانتباه لمخاطر الأسلحة النووية لدى إسرائيل.
وفي المؤتمر الصحفي المشترك قال الرئيس الأسد إنه لاحظ نوعاً من المبالغة من خلال بعض وسائل الإعلام التي صورت الزيارة كأنها لمبعوث غربي للملف النووي الإيراني مضيفاً إنه ليس وسيطاً ولا مبعوثاً ولا يحمل أي رسالة وزيارته الى إيران لاتأتي في إطار الملف النووي وإنما الملف النووي هو جزء من هذه الزيارة.
وأضاف الرئيس الأسد إنه أبلغ الطرف الفرنسي أن أي دور سوري يستند الى المعاهدات الدولية ومبدأ الحوار كطريق وحيد لحل المشكلة ونحن رغبنا في أن نفهم تفاصيل الموقف الإيراني ليكون لدينا جواب على أي تساؤل من أي طرف في العالم حوله.  وأضاف الرئيس الأسد إنه من المبكر تحديد الدور السوري قبل سماع وجهات نظر أخرى من الطرف الغربي.
من جهته وصف الرئيس نجاد العلاقات السورية الإيرانية بأنها وثيقة وقوية سائرة الى الأمام ونحن نتشاور دائماً حيال القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ونأخذ القرار سوياً. وأكد أن وجهات نظر البلدين إزاء قضايا المنطقة إيجابية وجيدة وهي ذات رؤية مشتركة. وحول الملف النووي قال: إن إيران جادة في الحوار على قاعدة الأسس والأصول والقانون وهي على استعداد لخوض شتى القضايا المختلفة مؤملاً أن يكون الجانب الآخر جدياً في الحوار.

دمشــق- طهـران: بعد استراتيجي وحرص على الاستقرار في المنطقة
 اتخذت العلاقات السورية الايرانية منذ انتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 بعدها الاستراتيجي من خلال تلاقي إرادتي البلدين وحرصهما على تعزيز التعاون في جميع المجالات ورفض الاملاءات الخارجية والتدخلات الاجنبية وتطابق الرؤى والتشاور المستمر لايجاد الحلول لقضايا المنطقة والتأكيد على الحقوق العربية الثابتة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية واستعادة سورية للجولان المحتل.
ودأب البلدان على استمرار التشاور والتنسيق بما يعزز الأهداف المشتركة ويفعل مسيرة التعاون الثنائية انطلاقاً من الرغبة فى العمل الجاد لتكريس الأمن والاستقرار في المنطقة وإرساء أسس تخدم مصلحة الشعبين وشعوب المنطقة بشكل عام.
وتأتي زيارة السيد الرئيس بشار الأسد الى طهران في إطار العلاقات التاريخية بين البلدين وفي ظل المعطيات الجديدة خصوصاً في أعقاب الزيارة التاريخية للرئيس الأسد لفرنسا ولقاء القمة مع الرئيس نيكولا ساركوزي والتي جاءت نتائجها لتؤكد ان السياسة السورية تنطلق من المصالح السورية ومصالح المنطقة و القادرة على إحداث تغيير في سياسات الفرنسيين والاوروبيين بما يخدم المنطقة وقضاياها.
وانطلاقاً من هذه المعطيات تأتي زيارة الرئيس الأسد الى طهران لاستكمال التشاور والتنسيق تجاه القضايا الاقليمية والدولية الرئيسية وملفاتها الساخنة في ضوء اتفاق وجهات النظر بين البلدين وتأكيدهما على سيادة العراق ووحدة أراضيه وضرورة جدولة انسحاب القوات الاجنبية منه ودعم التوافق في لبنان ومقاومته الوطنية في مواجهة العدوان الاسرائيلي الى جانب دعم البلدين للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة واستعادة وحدته الوطنية وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وايضاً للتشاور في الموضوع النووي وحق الدول في التخصيب السلمي وتبادل الأفكار في سبيل توضيح الالتزام الايراني بكل الاتفاقيات الدولية.
وقد أعلنت ايران منذ انطلاق الثورة الاسلامية قبل نحو ثلاثين عاما دعمها للحقوق العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وأكدت دائما دعمها لحق سورية في استعادة الجولان العربي المحتل حتى خط الرابع من حزيران عام 1967 .
وفي البعد الثنائي تأتي أهمية الزيارة في دفع التعاون المشترك في جميع المجالات، حيث أعطى التعاون الاقتصادي بين البلدين نتائج ايجابية انعكست على عملية التنمية التي يتطلع اليها الشعبان الصديقان وتجلى ذلك بوجود 15 مشروعاً اقتصاديا في سورية بقيمة 896 مليون دولار يتم انجازها بالتعاون بين سورية وايران ويتزامن ذلك مع السعي الحثيث لدى حكومتي البلدين لزيادة حجم الاستثمارات المشتركة الى أكثر من ثلاثة مليارات دولار خلال السنوات القادمة إضافة الى المشاريع الأخرى التي تم تنفيذها وتدشينها وهي الآن ترفد السوق السورية بمنتجات وصناعات سورية، كما أن هناك العديد من المشاريع قيد العمل حالياً مع وجود العشرات من مذكرات التفاهم والبروتوكولات الموقعة بين البلدين في شتى الميادين والمجالات.
وقدمت الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين وفي مقدمة ذلك زيارة الرئيس الأسد الى ايران في شباط عام 2007 وزيارة الرئيس أحمدي نجاد الى دمشق في تموز من العام نفسه مؤشراً على ان العلاقات السورية الايرانية استراتيجية كما جاءت اجتماعات اللجنة العليا السورية الايرانية المشتركة في دورتها العاشرة في آذار الماضي استكمالاً للخطوات التي قطعها البلدان سابقا في مجال تعاونهما الاقتصادي والتي أسهمت في زيادة حجم الاستثمارات المشتركة في سورية لتصل الى مليار ونصف المليار دولار منها 950 مليون دولار في القطاع الصناعي.
ويشمل التعاون السوري الايراني مجالات أخرى عديدة مثل حماية البيئة والاعلام والطاقة الكهربائية والمواصفات والمقاييس والإدارة المحلية ومجلس رجال الأعمال والتجارة والاستثمار والمجالات المصرفية والجمركية والتخطيط والصناعة والنفط والغاز الطبيعي والكهرباء والنقل بكل أنواعه والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والصحة والتقانة والتربية والتعليم العالي والزراعة والسياحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتدريب الفني والمهني والاسكان والتعمير والري والرياضة والشباب.

 

سورية وإيران .. صداقة متجددة

مازن يوسف صباغ


التجاور بين الشعبين العربي والإيراني يعود إلى قرابة ثلاثة آلاف سنة، هذا التجاور أفرز بطبيعة الحال تلاقحاً بين الحضارتين العربية والفارسية، وقد دخلت العلاقات العربية الإيرانية مرحلة جديدة مع ظهور الإمبراطورية الساسانية فحكمت العلاقة بين العرب والفرس الموادعة بين الأكاسرة الفرس وجيرانهم من القبائل العربية في أغلب الأحيان والحرب في حالات أخرى، حيث كان أكاسرة الفرس يقدمون الميرة للقبائل العربية في مقابل دفاع تلك القبائل عن الحدود الغربية للإمبراطورية الفارسية والطرق التجارية عبر الصحراء، كما دعم الفرس المناذرة اللخميين حكام الحيرة واعتمدوا عليهم كدولة حليفة في الصراع ضد الرومان، وكان من المعتاد في تلك الفترة أن يرسل ملوك الحيرة الشبان العرب النابهين إلى البلاط الإيراني لكي يتعلموا فيه أصول الإدارة ويدخلوا في الجهاز الإداري والمالي للإمبراطورية، كما كان من المعتاد أن يرسل الإمبراطور الإيراني بعض أبنائه إلى الحيرة ليتم تربيتهم في بلاط ملكها العربي.
ومع ظهور الإسلام الذي وحد القبائل العربية جمعاء تحت رايته دخلت العلاقة ما بين الفرس والعرب منعطفاً جديداً، فبعد انهزام جيوش الإمبراطورية أمام الجيوش الإسلامية في معركتي القادسية ونهاوند الحاسمتين انتشر الإسلام في صفوف الشعب الفارسي، فلم يكد ينصرم القرن الأول الهجري حتى كانت بلاد فارس بأكملها إسلامية.
تحول بلاد فارس إلى الإسلام واجتماعها مع بلاد العرب تحت ديانة واحدة عزز بالطبع العلاقات الحضارية بين الشعبين، فما بين القرن السابع تاريخ دخول الإسلام إلى إيران إلى القرن الثالث عشر تاريخ سقوط الخلافة العباسية كان المشرق العربي والهضبة الإيرانية يشكلان وحدة ثقافية ودينية وحتى سياسية إلى حد ما، فقد كانت تلك المنطقة إسمياً تحت سلطان الخليفة العباسي، مما يعني أنه كانت هناك حرية واسعة لتحرك الأفكار والثقافات والفنون والعلوم دون وجود أي حواجز تعيقها.
ولم يقتصر التلاقح الحضاري بين العرب والفرس على المثقفين فقط، بل تغلغل إلى كافة فئات شعب فارس، فقد أحصت موسوعة «أمثال وحكم» وهي جزء من الموسوعة اللغوية الفارسية «لسان نامة – دهخدا» المقابلة لموسوعة «لاروس» الفرنسية و«أوكسفورد» الإنكليزية حوالي 1730 مثلاً عربياً في اللغة واللسان الفارسي، سواء أكانت أمثالاً عربية انتشرت بين الفرس بنصها العربي أو كانت أمثالاً عربية تمت ترجمتها إلى الفارسية.
لكن هذه الحال لم تستمر، فالتغير الكبير في طبيعة العلاقات الإيرانية العربية حدث مع الغزو المغولي لفارس والعراق على يد هولاكو، فلأول مرة منذ قرابة سبعة قرون تصبح الحدود بين المشرق العربي والهضبة الإيرانية مغلقة وتملك مقاليد الحكم في إيران سلطة معادية، لكن نقلة نوعية جديدة حصلت باستخدام كل من الصفويين والعثمانيين الاختلاف المذهبي كأداة في الصراع السياسي فيما بينهم وخلق نوع من الحساسيات التي لا تزال مستمرة إلى اليوم، رغم محاولات الإصلاحيين  والمتنورين العرب والمسلمين منذ القرن التاسع عشر أمثال «محمد عبده» و«جمال الدين الأفغاني» و«عبد الرحمن الكواكبي» دفن هذه الحساسيات.
أما المحاولة الأكبر لضرب كل التاريخ المشترك بين العرب وإيران فجاءت من قبل شاه إيران الذي حاول نسف كل شيء يمت إلى الإسلام والعروبة من إيران وتاريخها ومحاولة وصل حكمه بالسلالة الأخمينية قبل 2500 عام قافزاً على 14 قرناً من الإسلام والتأثير العربي، وتبنيه الكامل لإسرائيل والغرب، لكن هذه المحاولة ضربت مع قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، فقد أكد قائدها «الإمام الخميني» منذ قيام الثورة على محبة العرب، وأهمية تنمية وتقوية العلاقة معهم، وهو ما عنى تحول إيران من حليف إسرائيل الأكبر في المنطقة زمن الشاه إلى ألد أعدائها من غير العرب زمن الثورة.
فإيران اليوم هي دولة المؤسسات المتوازنة والديمقراطية الإسلامية الناجحة وفيها قيادة متميزة عقلانية ومستنيرة مؤمنة بالانفتاح على العالم العربي وبضرورة تدعيم التعاون وتفعيله مع دول العالم، والعلاقات العربية – الإيرانية تشكل حالة مهمة في السياسة الإقليمية والدولية وتزداد أهميتها نتيجة ما تشهده المنطقة والعالم من تسارع في المتغيرات والأحداث التي تجعل من منطقتنا أحد أهم المواقع التي يرسم فيها المسار الذي سيسلكه مستقبل البشرية، والعلاقات العربية – الإيرانية (ولا ننسى العلاقة العربية – الإيرانية – التركية أيضاً) هي مفتاح أساسي يحدد مدى قدرة منطقتنا الذاتية على إدارة شؤونها وتحقيق أمنها واستقرارها والرفاهية والتنمية المستدامة لشعوبها.
كما إن هناك تلاقياً إيرانياً سورياً في دعم حق الشعوب في الاستقلال والحرية وتحرير الأرض..
من هنا يأتي الموقف الواضح في دعم المقاومة الفلسطينية ضد السيطرة الإسرائيلية الصهيونية وفي الوقوف إلى جانب المقاومة اللبنانية المنتصرة عام 2000 والصامدة والمنتصرة عام 2006 والمستمرة في العمل على تحرير كامل التراب اللبناني.
العلاقة المتميزة التي تجمع بين سورية وإيران منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979 إلى اليوم والمتطورة عاماً بعد عام إنما تجعل من دمشق بوابة العبور والجسر والمثال للعلاقات العربية – الإيرانية التي نأمل ونتمنى أن تتعمق كي تكون إيران عمقاً للوطن العربي بما يربطنا بها من علاقات سبق أن ذكرناها دينية ثقافية اقتصادية.. إلخ، وتأتي زيارة السيد الرئيس «بشار الأسد» إلى إيران كما زياراته السابقة وجميع الزيارات المتبادلة بين القيادات السورية والإيرانية – متمثلة بزيارة القائد الخالد «حافظ الأسد» عدة مرات لطهران وكذلك مرشد الثورة الإيرانية «آية الله علي خامنئي» عندما كان رئيساً للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدمشق والرئيس «علي أكبر هاشمي رفسنجاني» والرئيس «سيد محمد خاتمي» والرئيس «محمود أحمدي نجاد» ، ومختلف القيادات السياسية والاقتصادية والدينية والثقافية في البلدين – إنما تعمل على تعميق تلك العلاقات ولاسيما التعاون الاقتصادي والعلمي، والعمل على تجذرها واستمرارها وتطويرها ودفعها بما يخدم الدولتين والشعبين والمنطقة بشكل عام، وتساهم في حل جميع القضايا والملفات التي تهدد أمن واستقرار منطقتنا والعالم.

الأوسمة: , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: