مبارك يستعرض قانون تمكين المرأة وتعزيز تمثيلها فى البرلمان  
     
 
الرئيس المصرى خلال اجتماع وزاري
 
     
     
  القاهرة: عقد الرئيس حسني مبارك اجتماعًا موسعًا أمس الاحد ، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، لاستعراض الموقف الراهن للأجندة التشريعية للدورة البرلمانية الحالية، مركزًا على القانون المعنى بتمكين المرأة وتعزيز تمثيلها بمجلس الشعب وفق أحكام المادة 62 من الدستور وما نص عليه من تمكين المرأة، وحقوقها فى تمثيلها البرلمانى.

وحول ما إذا كان مشروع القانون سيدخل البرلمان فى دورته الحالية قال السفير عواد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية عقب الاجتماع :” إن هذا الأمر يعتمد على الاستفسارات التى طرحها الرئيس مبارك والتكليفات التى أعطاها للمشاركين فى الاجتماع لاستكمال جميع جوانب هذا المشروع، ثم إعادة عرضه على الرئيس مبارك ” .

وحسبما جاء بجريدة “الاهرام” أشار المتحدث باسم الرئاسة إلى أن طرح مشروع القانون الخاص بتمكين المرأة وتعزيز تمثيلها فى البرلمان إنما يجسد ما يأتى مستقرا فى الاتفاقيات الدولية المعنية بالمرأة، مثل مكافحة جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وما جاء مستقرا حول مفهوم التمييز الإيجابى.

وأوضح عواد أن التمييز كلمة ارتبطت بتداعيات سلبية، عندما نتحدث مثلا عن التمييز العنصرى والعرقى، كلها تحمل تداعيات سلبية ولكن التمييز الإيجابى يأتى مستقرا بين العديد من الاتفاقيات الدولية، لافتا إلى أن مصر طرف أصيل فى هذه الاتفاقيات المتعلقة بالتمييز الإيجابى باعتباره تدخلا لتعزيز المرأة للحصول على جميع حقوقها .

لا أجد عقبة في أداء الصلاة بالبيت الأبيض
والمسلمون يصلون الجمعة داخل الكونجرس

أكدت داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي لشئون العالم الإسلامي أنها تشعر بالفخر الشديد لكونها أول مسلمة يتم تعيينها في إدارة أوباما‏,‏ وقالت‏:‏ إنها لم تواجه أي مشكلات بسبب الحجاب في أي من مباني الإدارة الأمريكية‏,‏ سواء كان هذا في البيت الأبيض أو الكونجرس‏,‏ ولكن هناك محجبات في أمريكا يتعرضن لمضايقات نظرا لوجود متطرفين في كل مجتمع‏.‏

وأضافت في تصريحاتها لـ الأهرام أنها لا تجد أدني عقبة في أداء الصلاة داخل البيت الأبيض‏,‏ كما أن المسلمين يؤدون شعائر صلاة الجمعة في غرفة داخل مبني الكونجرس أسبوعيا‏,‏ وأضافت أنها تصوم بالطبع رمضان‏,‏ وتؤدي الصلاة أينما كانت‏,‏ وقتما يحين موعد الصلاة‏.‏

   
  مشروع إماراتي ليبي لتشغيل مصفاة رأس لانوف  
     
 
 
 
     
     
  طرابلس: وقعت الإمارات وليبيا أمس اتفاقية على إنشاء شركة مشتركة لتشغيل وتطوير مصفاة رأس لانوف النفطية الليبية برأسمال مبدئي 375 مليون دولار، ووقع الاتفاق عبد العزيز الغرير رئيس مجلس ادارة مجموعة الغرير للاستثمار والدكتور شكري غانم أمين مؤسسة النفط الليبية.

وأشار تقرير لصحيفة “البيان” الإماراتية أن الاتفاق الذي تم الاتفاق عليه بحضور سفير الإمارات لدى ليبيا عبدالله سليمان الحمادي، ورئيس هيئة الاستثمار الليبي وعدد من المسؤولين الليبيين يقضي بإنشاء شركة ليبية إماراتية مشتركة لإدارة وتطوير مصفاة رأس لانوف النفطية تحت اسم الشركة الليبية الإماراتية لتكرير النفط «ليركو»، وتكون مناصفة بين الطرفين بواقع 50% لكل طرف.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقيات بعد صدور الموافقات والتراخيص اللازمة من هيئة تشجيع الاستثمار وفقاً لأحكام قانون استثمار رؤوس الأموال الأجنبية رقم 5 لسنة 1997.

وبموجب هذه الاتفاقيات سيكون رأس مال الشركة المشتركة المبدئي 350 مليون دولار وستنتقل إلى الشركة المشتركة بموجبها مصفاة رأس لانوف والتي تبلغ طاقتها التصميمية 220 ألف برميل في اليوم والتي قدرت قيمتها بمبلغ 175 مليون دولار في حين تساهم شركة تراستا بمبلغ 175 مليون دولار تقدم نقداً إلى الشركة المشتركة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: