أوباما نجح في الوصول إلي قلب وعقل الشعب المصري

أوباما نجح في الوصول إلي قلب وعقل الشعب المصري

أكد محللون أمريكيون أن الرئيس الأمريكي نجح خلال زيارته للقاهرة في الوصول إلي قلب وعقل الشعب المصري بعد أن أدرك أوباما منذ البداية أن المصريين يعتزون ببلادهم وتاريخها بشدة‮.‬
وأشار المحلل الأمريكي ومراسل صحيفة واشنطن بوست في القاهرة‮ “‬هناك حقيقة مؤكدة وهي أن اختيار باراك أوباما لمصر كموقع لتوجيه خطابه إلي العالم الإسلامي قربه بشدة من الشعب المصري الذي يفخر دائما باستضافة القادة الأجانب ويفخر أكثر عندما يشاهد هؤلاء الأجانب تاريخه‮” ‬العظيم‮.‬
وأضاف ان اختيار أوباما للعاصمة القاهرة وجامعتها العريقة وليس مدينة شرم الشيخ التي اعتاد القادة الأجانب إلي زيارتها خلق نوعا من الألفة بين الرئيس الأمريكي والشعب المصري ووجه رسالة إلي المصريين تقول إن أوباما مهتم بشكل شخصي بالشعب المصري‮.‬
من ناحيته يقول طارق علي وهو سائق في إحدي الهيئات الحكومية في مصر لصحيفة واشنطن بوست‮ “‬لم أكن أتوقع أبدا أن يصل أوباما إلي هذا المدي في التصدي للمشكلات الأساسية بالمنطقة‮.. ‬فالرجل يبدو أنه يريد حقيقة أن يمضي قدما إلي الأمام‮ ” ‬من أجل حل هذه المشكلات‮.‬
وقال بول سالم وكبير المساعدين في مركز كارنيجي للشرق الاوسط في بيروت إن زيارة أوباما لكل من السعودية ومصر انطوت علي أهمية كبيرة في التقارب مع شعوب المنطقة وإن كان الأمر سوف يحتاج إلي بعض الوقت لكي يتضح مدي توافق أفعال الرئيس الأمريكي مع خطابه التصالحي‮.‬
أما ناثان براون مدير معهد دراسات الشرق الاوسط في جامعة جورج واشنطن فأشار إلي أن الرئيس الأمريكي أحسن أيضا في اختيار مضيفه في القاهرة عندما تم تنظيم اللقاء الذي ألقي فيه خطابه تحت مظلة جامعة الأزهر وفي ضيافة شيخ الجامع الأزهر الإمام الأكبر محمد سيد طنطاوي رغم أن اللقاء نفسه جري في قاعة الاحتفالات الكبري بجامعة القاهرة حيث أضفي الطابع الإسلامي علي اللقاء وهو ما يتفق مع الهدف النهائي بالوصول إلي أكبر قطاع ممكن من الشعوب الإسلامية‮.‬
من ناحيتها توقفت صحيفة واشنطن بوست عن الاستقبال الدافئ للرئيس مبارك في القاهرة علي المستويين الرسمي والشعبي بما يفتح بابا واسعا أما الحوار الأمريكي الإسلامي‮. ‬
في الوقت نفسه أشار المراقبون إلي أن أوباما أبدي حرصا بالغا علي اتخاذ موقف متوزان من أغلب القضايا المثيرة للجدل التي تناولها في خطابه بدءا من الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة وحتي قضايا الديمقراطية وحقوق المرأة‮.‬
وكان لهذا الموقف المتوازن علي حد وصف خبراء أمريكيين تأثير قوي علي الرأي العام في الشارع المصري الذي استشعر بوضوح تخلي الإدارة الأمريكية الحالية عن النزعة المتغطرسة والمتطرفة التي اتسمت بها مواقف إدارة الرئيس السابق جورج بوش‮.‬
ورغم أن حلول العديد من المشكلات التي تواجه العالمين العربي والإسلامي ليست خافية علي أحد فإن خطاب أوباما بعث برسالة إلي الشعوب العربية والإسلامية واستقبلها الشعب المصري بشكل فوري تقول إن هناك اعترافا أمريكيا بأخطاء الماضي وأن هناك أرضية ثقافية مشتركة يمكن أن تمثل أساسا لعلاقات صحية بين الجانبين‮.‬
أما أدام بيتلينجمايور وهو ناشط سياسي أمريكي زار الأراضي الفلسطينية المحتلة فيقول إن الرئيس الأمريكي أحسن صنعا عندما تحدث عن معاناة الإنسان الفلسطيني في الأراضي المحتلة لأنه عندما زار تلك المناطق المحتلة أدرك أن كلمة السر التي تواجه أي إنسان يعيش تحت الاحتلال الإسرائيلي هي‮ “‬الانتهاك‮” ‬حيث يعاني الفلسطينيون بالفعل من الإهانة الإسرائيلية باستمرار‮.‬
ويضيف أن الفلسطيني يمكن أن يكون مهندس برامج ناجح ويمكن أن يعيش بدون الكثير من الاحتياجات التي نراها في أمريكا ضرورية ويتعايش معها لكنه بالتأكيد لا يمكن أن يتعايش مع ظهوره بمظهر العجز في مواجهة شبان إسرائيليين يرتدون الزي العسكري ويحملون السلاح ويمتهنون كرامته في كل خطوة‮.‬
لذلك فإن إشارة أوباما إلي تلك المعاناة وجدت صدي جيدا لدي مستمعيه في مصر وأكدت أن الرجل يحمل بالفعل رسالة إيجابية إلي العرب والمسلمين‮.‬

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: