تنين بكين المش مسعور ومذابح مسلمي الإيغور

قضية مسلمي الإيغور .. القاعدة تتوعد والصين تتأهب 

محيط – جهان مصطفى

 
  مسلمو الإيغور    

مازالت قضية مسلمي الإيغور تتصدر بؤرة الأحداث ، حيث هدد تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بمهاجمة العمال الصينيين الموجودين في شمالي إفريقيا انتقاما للضحايا المسلمين في إقليم شينجيانج الواقع شمال غربي الصين .

وحذر التنظيم في بيان له نشرته عدة مواقع الكترونية في 14 يوليو / تموز من اتساع عمليات استهداف المصالح الصينية لتشمل جميع الشبكات الجهادية ثأرا لضحايا الإيغور ، مشيرا إلى أن مئات الآلاف من الصينيين يعملون في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا ، من ضمنهم 50 ألفا في الجزائر.

ويالنظر إلى أن هذه المرة الأولى التي يهدد فيها تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي المصالح الصينية بشكل مباشر ، فقد أخذت بكين الأمر على محمل الجد وأعلنت الحكومة الصينية في 14 يوليو / تموز أنها تعتزم إتخاذ كافة التدابير التي من شأنها حماية رعاياها ومصالحها في القارة الإفريقية .

ونقل “راديو سوا” الأمريكى عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشين جانج القول في مؤتمر صحفي عقده في بكين إن بلاده تعتزم التنسيق مع حكومات الدول ذات العلاقة بهدف توفير الحماية اللازمة للمؤسسات الصينية المنتشرة في دول القارة الإفريقية ، مشيرا إلى أن حكومته تراقب تطورات الوضع عن كثب.

وما يثير قلق الصين أكثر وأكثر أن هناك حالة متصاعدة من الاستياء في العالم الإسلامي وخاصة في الجزائر ، فقبل يوم من صدور تهديدات القاعدة ، أدانت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين جرائم القتل والقمع والتميير العنصري التى ترتكبها السلطات الصينية في حق مسلمي تركستان الشرقية والمعروف بإقليم شينجيانغ وطالبت حكومات ومؤسسات وشعوب العالم الإسلامي بالتنديد بهذه المذابح المرعبة والدفاع عن المسلمين الإيغور.


وقالت الجمعية في بيان لها صدر في 13 يوليو / تموز :” إن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والتي تهتم بأمر المسلمين جميعا في مختلف أنحاء العالم تحتج أشد الاحتجاج، وتندد أقوى التنديد، بما ترتكبه أجهزة السلطة الصينية من جرائم قمع وتقتيل ضد المسلمين الإيغور بإقليم شينجيانج، الذين ظلموا وهمشوا وتعرضوا للتمييز العنصري الذي يتنافى مع ما عهدناه من الصين الحضارية من تأييد حركات التحرر، والوقوف مع المظلومين”.

ودعت جميع المسلمين في الجزائر من سلطة وأحزاب وجمعيات مدنية، وفي العالم أن يتضامنوا معهم، وأن يدافعوا عنهم ، كما دعت منظمات حقوق الإنسان أن تقوم بواجبها وتندد بهذه المذابح المرعبة، وكذلك منظمة المؤتمر الإسلامي، وجامعة الدول العربية، ورابطة العالم الإسلامي، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن ينددوا بهذه المذابح المرعبة”.

وتعجبت الجمعية من صمت ما يسمى بالعالم الحر الذي اجتمع بعض قادته الثمانية في ايطاليا تجاه هذه المجازر والانتهاكات لحقوق الإنسان ، وانتهت إلى مطالبة السلطات الصينية بأن تنصف هؤلاء المسلمين ولا تتمادى في ظلمهم ومعاملتهم بالعنف والتهديد بإعدامهم .
 
ويبدو أن الغضب الإسلامي لن يقف عند مجرد الإدانات ، حيث رفع 40 نائبا أردنيا في 14 يوليو مذكرة إلى رئيس مجلس النواب عبد الهادي المجالي طالبوا فيها الحكومة بإستدعاء السفير الصيني في عمان للإحتجاج على ما أسموه “قمع الحكومة الصينية للمسلمين في إقليم شينجيانج”.

كما طالب النواب الأردنيون في مذكرتهم الحكومة الصينية بمراعاة علاقاتها الإقتصادية الضخمة مع دول العالم الإسلامي.

وفي السياق ذاته ، طالب حزب “الوسط الإسلامي” الأردني الدول العربية والإسلامية باتخاذ موقف قوي إزاء ما وصفه بـ “الممارسات والتصرفات ضد المسلمين في ألمانيا والصين”.

أحداث مأساوية

 
  قتيل مسلم    

وكانت الإضطرابات العرقية التي اندلعت منذ الخامس من يوليو / تموز في مدينة “أوروميتشي” عاصمة إقليم شينجيانج بين قومية الإيغور المسلمة الناطقة بالتركية وقبائل الهان التي تشكل الغالبية في الصين أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 184 شخصا وإصابة أكثر من 1600 آخرين أغلبهم من مسلمي الإيغور .

وبدأت أعمال العنف عندما طالب متظاهرون مسلمون بالعدل لإثنين من أبناء جلدتهم قتلا في يونيو الماضي إثر شجار مع صينيين من “إثنية الهان” في مصنع قرب شنغهاي جنوبي الصين ، إلا أن قوات الشرطة استخدمت القوة لتفريقهم ، كما تدفق مئات من إثنية “الهان” على وسط مدينة أورومتشي حاملين الهراوات والسكاكين ، الأمر الذي أدى إلى اندلاع اشتباكات دامية أسفرت عن مقتل وإصابة المئات من المسلمين ، بالإضافة إلى اعتقال 1434 شخصا منهم .

ورغم المسئولية الواضحة للشرطة الصينية وإثنية “الهان” في تنفيذ ما وصف بالمذبحة ضد المسلمين ، إلا أن وسائل الإعلام الصينية الحكومية سارعت إلى اتهام المتظاهرين المسلمين بتدمير الحواجز التي وضعتها الشرطة في الطرقات وحرق السيارات والمحال التجارية ، كما عرض التليفزيون الصيني صورا لأفراد من إثنية الهان والدماء تنزف منهم جراء قيام الإيغور بالاعتداء عليهم.

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، حيث اتهمت الحكومة الصينية الانفصاليين الايغوريين الناشطين خارج البلاد بتدبير وتنظيم هجمات منسقة ضد صينيين من قومية “الهان” والتي تشكل  أقلية في إقليم شينجيانغ الذي تسكنه أغلبية مسلمة.

كما وجهت حكومة إقليم شينجيانغ اللوم فيما حدث من أعمال عنف إلى الايغورية ربيعة قدير، وهي إحدى زعامات الايغوريين، وتعيش في منفاها في الولايات المتحدة.

واتهم رئيس حكومة الإقليم نور بكري رئيسة مؤتمر الإيغور العالمي ربيعة قدير بأنها كانت وراء تجييش الإيغوريين وتحريضهم وتحدث عن اتصالات هاتفية أجرتها مع أشخاص في الصين من أجل التحريض وعن مواقع استعملت لنشر الرسائل التحريضية.

وزعم أن التحقيقات الأولية تظهر أن العنف كان من تدبير وتنظيم “المجلس العالمي للايغوريين” الذي تتزعمه ربيعة قدير وأن التحريض على العنف وتنسيقه كان يدار من الخارج.

إلا أن المنفيين من الايغوريين نفوا صحة ما سبق ، وأكدوا أن الاحتجاج كان سلميا وتحول إلى ضحية لعنف الدولة  ، حيث فتحت الشرطة نيران أسلحتها بشكل عشوائي على مظاهرات سلمية .

وتحدث رئيس “الجمعية الإيغورية للتعاون مع تركستان الشرقية” عبد الحكيم تكلامكان خلال تصريحات له من اسطنبول عن أكثر من 600 قتيل وآلاف الجرحى والمعتقلين في الأحداث، قائلا إنه من الصعب رسم صورة دقيقة للوضع بسبب ما سماه التعتيم الإعلامي الصيني على ما يحدث هناك.

وحملت ربيعة بدورها في بيان إلكتروني الأمن الصيني مسئولية ما حدث ، قائلة إنه بالغ في قمع احتجاج سلمي لطلبة من الإيغور ، كما تحدث ديل شات راشيت المتحدث باسم مؤتمر الإيغور العالمي من منفاه بالسويد عن غضب يتزايد منذ مدة طويلة ، قائلا إن الإيغور تعبوا من المعاناة في صمت.

 
  الشرطة الصينية تعتقل أحد المسلمين    

ولعل إلقاء نظرة على وضع قومية “الإيغور” قد يدين الحكومة الصينية أكثر وأكثر ، فالإيغور المسلمين يشكلون إحدى الأقليات في الصين ويزيد عددهم على ثمانية ملايين نسمة .

وبالنسبة لإقليم شينجيانغ فهو يضم حوالي 10 مليون نسمة ويقع على بعد 3270 كيلومترا غرب بكين ، وتسكنه أغلبية مسلمة من الإيغور تتحدث التركية ، بالإضافة إلى مسلمين من قوميات أخرى وأعداد محدودة من قومية “الهان ” وهو غني بالمعادن والنفط ويقع على حدود ثمان من جمهوريات آسيا الوسطى وتطلق عليه قومية “الايغور” جمهورية تركستان الشرقية.

ويسعى بعض الإيغوريين في الإقليم إلى الانفصال عن الصين ويشكو ناشطون من الإيغور من التضييق على الحريات الدينية للمسلمين وتشجيع الصين لعرقية الهان على الاستقرار في إقليمهم، حيث باتوا ينافسون السكان المسلمين في الفرص الاقتصادية ، ولذا يرغب بعض سكانه المسلمين في الاستقلال والتحالف مع الدول المسلمة في آسيا الوسطى.

ورغم أن الإقليم شهد اضطرابات في العقود الماضية مع الشرطة وعرقية الهان ، لكنها لم تكن بحجم الاضطرابات الأخيرة وهو الأمر الذي فسره البعض باتساع الهوة الاقتصادية بين الهان والإيغور في الإقليم .

ويحذر كثيرون من أن قمع الإيغور لن يمنع عودة الاضطرابات للإقليم ، كما أنه حتى وإن نجحت السلطات الصينية في إعادة الهدوء هناك ، إلا أنها لن تنجح بسهولة في لململة جراح المسلمين دون إجراءات جذرية لتحسين أوضاعهم وضمان ممارسة شعائهم الدينية بحرية تامة .

ويبدو أن الدعوات الدولية لإجراء تحقيق مستقل في أعمال العنف بالإقليم هى بداية مواجهة جديدة بين الصين والغرب فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان ، خاصة وأن قضايا التبت وتايوان مازالت تشكل صداعا مزمنا يؤرق مضاجع بكين  ، هذا بالإضافة إلى أن استمرار قمع المسلمين يهدد بتوتير العلاقات بين بكين والعالم الإسلامي ويضيع عقودا من التعاون المثمر بينهما في المحافل الدولية وفي مواجهة هيمنة الغرب.

إقرأ أيضا

التنين المسعور ومذابح مسلمي الإيغور

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

2 تعليقان to “تنين بكين المش مسعور ومذابح مسلمي الإيغور”

  1. انحنى الرئيس اميركي باراك اوباما مقدار نصف قامته امام امبراطور اليابان اكهيتو، قصير القامة، في لقطة عدت طريفة! « أنا مستنياك من الصبح يا Says:

    […] تنين بكين المش مسعور ومذابح مسلمي الإيغور […]

  2. انحنى الرئيس اميركي باراك اوباما مقدار نصف قامته امام امبراطور اليابان اكهيتو، قصير القامة، في لقطة عدت طريفة! « أنا مستنياك من الصبح يا Says:

    […] تنين بكين المش مسعور ومذابح مسلمي الإيغور […]

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: