صور جميع الفصائل بسلاحها تباع خطاب اوباما

الاثنين. يونيو. 1, 2009

 
أخبار وتحليلات » أخبار
أرسل لصديق  
 
   
روابط من إسلام أون لاين  
 
أهم الأخبار  
 
 
 
أوباما في القاهرة وعينه على شباب المسلمين
محمد حامد
 
المسئولين الأمريكيين بعتبرون الشباب الأكثر تطلعا للإصلاح
المسئولين الأمريكيين بعتبرون الشباب الأكثر تطلعا للإصلاح

أعلن مسئولون ومستشارون بالبيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يريد أن يركز خطابه في القاهرة على شباب المسلمين على اعتبار أنهم القطاع الأعرض و”الأكثر طموحا” في العالم الإسلامي، بينما طالبت صحف بريطانية الرئيس بأن يركز على أهالي قطاع غزة واللاجئين الفلسطينيين، إضافة إلى الجماعات الإسلامية “المعتدلة”.

وما يزال خطاب أوباما في جامعة القاهرة العريقة الخميس المقبل هو حديث الصحف الأجنبية، خاصة البريطانية التي تستطيع بين الحين والآخر الدخول إلى أروقة البيت الأبيض والحصول على تصريحات، سواء من مسئولين داخله أو من مستشارين للرئيس الأمريكي بشأن القضايا التي ستكون مناط اهتمام أوباما.

لكن الصحف الصادرة صباح اليوم الإثنين غيرت من حديثها عن الموضوعات المقترحة في خطاب أوباما لتسلط الضوء على الجمهور المستهدف من الخطاب، وعلى من سيحظى بالنصيب الأكبر منه.

طالع أيضا:

صحيفة “التايمز” نسبت لمسئولين بالبيت الأبيض قولهم: إن “أوباما يريد شباب العالم الإسلامي؛ نظرًا لما يتمتع به الشباب من حماسة وحيوية وطموحات تدفعهم لبذل أقصى ما في جهدهم لتحقيق أهدافهم، كما أن الشباب يمثل القطاع الأعرض في العالم الإسلامي”.

ونقلت الصحيفة عن دينيس ماكدوناه -مستشار الأمن القومي للاتصالات الإستراتيجية– قوله: “أوباما سيركز خطابه لشباب المسلمين.. مصر كغالبية الدول الإسلامية الشباب هم الأكثر فيها، الرئيس أوباما يتمنى أن يسمعوا منه ويسمع منهم؛ فحتمًا لديهم الكثير ليقولوه”.

“مصر دولة شابة ويغلب على تعداد سكانها الشباب الواعد وأوباما يريد أن يتواصل معهم في خطابه، وفي الاجتماعات التي سيعقدها مع مختلف القطاعات في مصر سواء حكومية أو معارضة”.

وكانت صحف أمريكية قد أشارت في أعدادها الصادرة أمس الأحد أن أكثر من 10 أعضاء بالكونجرس قد بعثوا برسالة إلى أوباما طالبوه فيها بتذكير العالم الإسلامي بالديمقراطية وحقوق الأقليات الدينية ونشر الديمقراطية التي طالما كانت مطلبًا رئيسيًا من مطالب الشعوب العربية، وخاصة شبابها.

وجاء نص الرسالة: “لطالما كان الشرق الأوسط مكانا للتعددية الدينية والثقافية، فإن معتنقي الأيديولوجيات المتطرفة المبنية على الوهابية والخومينية، قد همشوا وقمعوا مسلمين وغير مسلمين من النساء والشباب والإصلاحيين ودعاة الديمقراطية وناشطي حقوق الإنسان، إضافة إلى الأقليات الدينية والعرقية”.

كما حاولت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية استطلاع آراء عدد من الخبراء والمحللين السياسيين حول مضمون خطاب أوباما، فجاء رأي أيمن نور، مؤسس حزب الغد المصري المعارض، أن “زيارة الرئيس الأمريكي لمصر سيكون لها تأثير على مستقبل الشرق الأوسط من خلال إذا ما كان سيركز في خطابه على بناء عالم يعتمد على الديمقراطية والعدل والسلام، أم سيُفضِّل عالم القمع والظلم والمعاناة من الأنظمة المعروفة المشهود لها بالاستبداد”.

جمهور أوباما

من جانبها، تحدثت صحيفة “ذا جارديان” البريطانية عن الأمر ذاته، لكن في صيغة تساؤل عن القطاع الذي على أوباما أن يوجه خطابه إليه في العالم الإسلامي من القاهرة.

لكن بادرت بالإجابة ناصحة: “ينبغي ألا يوجه أوباما خطابه للأصدقاء الغربيين؛ فهم مع الولايات المتحدة أصلاً، والوقت ليس وقتهم هم، بل هو وقت المسلمين الذين يسعى أوباما إلى تضييق هوة الخلافات معهم، وإعادة العلاقات بين العالم الإسلامي والولايات المتحدة بعد أن تأثرت بشكل ملحوظ خلال رئاسة جورج بوش الابن”.

ورأت أن الخطاب تكون وجهته لـ”سكان قطاع غزة الذين يرون أن المقاومة هي الطريق الوحيد لحل قضيتهم العالقة منذ عقود.. لشعب مصر الذي يجد جماعة الإخوان المسلمين تزدهر يومًا تلو الآخر في أوساطه.. للجيل الثالث أو الرابع من فلسطينيي المخيمات لإقناعهم بالحوار، وعليه ألا ينسى الإسلاميين المعتدلين”.

وتابعت متوقعة أنه إذا كان بالفعل حديث أوباما موجهًا لهؤلاء، فإنه سيكون قد وضع قدمه على الطريق الصحيح لاستعادة مكانة ونفوذ بلاده في العالم الإسلامي، خاصة بعد أن أصر على موقفه الرافض لاستمرار بناء إسرائيل للمستوطنات على الأراضي المتنازع عليها مع الجانب الفلسطيني، وهو الأمر الذي زاد من رصيده لدى المسلمين والعرب.

وكان مستشارون لأوباما قد أكدوا أن أوباما لن يتحرج من تناول أي قضية تهم المنطقة والعالم، خاصة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والعنف والتطرف وإيران والديمقراطية، كما صرح مسئولون بأن أوباما “سيجلس في مصر مع ممثلين لمختلف الانتماءات، ولن يقتصر على الحكومة وحدها”.

ويصل أوباما إلى السعودية للقاء الملك عبد الله بن عبد العزيز الأربعاء المقبل، بعدها يغادر إلى القاهرة الخميس لتوجيه “خطابه الموعود” للعالم الإسلامي من تحت قبة جامعة القاهرة، ثم يغادر إلى جولة أوروبية قصيرة تشمل ألمانيا وفرنسا.

بعض الصور للرئيس الامريكى داخل جامعة القاهرة اثناء القاء خطابة

المسئولين الأمريكيين بعتبرون الشباب الأكثر تطلعا للإصلاح
المسئولين الأمريكيين بعتبرون الشباب الأكثر

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: