وزير المالية الكويتي:القمة أعطت رسالة للعالم بجدية العرب لتحقيق التنمية

31/07/2009 07:47:13 ص فازت الفنانة الهام شاهين بجائزة افضل ممثلة
“خلطة فوزية” يفوز بالأهقار الذهبي لمهرجان وهران

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=13003&P=

اليوم الإلكتروني – اليوم السياسي

 – [ Translate this page ]

وأضاف الحارثي : السعودية تقف دائماً وتساند المجتمعات العربية والإسلامية في غزة) بأنه تاريخي ويستهل بداية مرحلة جديدة في مسيرة العمل العربي المشترك …. وكوريا الشمالية، يدشن خلفه باراك اوباما اليوم حقبة جديدة في الدبلوماسية مبارك يأسف لاستغلال غزة في اختراق العالم العربي بقوى خارجية تتاجر بأرواح الفلسطينيين
http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=13003&P=2CachedSimilar

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=13003&P=2

اليوم السياسي
| مواضيع الصفحة | عناوين الصفحة |

خادم الحرمين الشريفين يعلن مصالحة عربية تاريخية والتبرع بمليار دولار لإعمار غزة

خاطب قمة الكويت : لا يمكن للاقتصاد أن يساوي الحياة أو الكرامة

خادم الحرمين الشريفين يعلن مصالحة عربية تاريخية والتبرع بمليار دولار لإعمار غزة

أناشدكم بالله ثم باسم الشهداء، وباسم شعوبنا أن نكون أكبر من جراحنا ونقف موقفا مشرفا يذكرنا به التاريخ

مشعل العنزي ـ محمد إسماعيل ـ الكويت
المليك يقود جهود المصالحة باستقباله مبارك والأسد والشيخ حمد بن خليفة أمس
خادم الحرمين الشريفين يرأس وفد المملكة في القمة
الزعماء العرب في لقطة تذكارية

أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مفاجأة في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية في الكويت، وهي إنهاء الخلافات بين الأشقاء قادة الأمة العربية. كما أعلن تبرع المملكة العربية السعودية بمبلغ مليار دولار لإعادة إعمار غزة. وحظي خادم الحرمين الشريفين بتصفيق حار من الزعماء. كما قلبت كلمته حفظه الله، الأجواء، من أجواء متوترة وعابسة، إلى أجواء سعادة مصالحة بين الجميع. ويعقد الزعماء العرب القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية (قمة التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة) التي بدأت أعمالها في الكويت ظهر أمس. وبدأ مفعول كلمة خادم الحرمين الشريفين التاريخية، فورياً، إذ عقدت قمة عربية مصغرة، ويبدو أنها قمة مصالحة، في مقر إقامة خادم الحرمين الشريفين في الكويت. وحضر القمة المصغرة، إضافة إلى خادم الحرمين الشريفين، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، عاهل البحرين الملك حمد بن عيس، وعاهل الأردن الملك عبدالله بن الحسين، والرئيس المصري حسني مبارك، والرئيس السوري بشار الأسد، والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر، والأمين العام للجامعة العربية. وكان خادم الحرمين الشريفين قد أعلن، باسم قادة العرب، تجاوز مرحلة الخلاف وفتح باب الأخوة العربية والوحدة لكل العرب دون استثناء او تحفظ ومواجهة المستقبل بإذن الله نابذين الخلافات صفا واحدا كالبنيان المرصوص مستشهدا بقوله تعالى «ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم».
وفيما يلي نص كلمة خادم الحرمين الشريفين:
بسم الله الرحمن الرحيم.
والحمد لله والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين.
صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة رئيس القمة.
أيها الحضور الكرام :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إننا نأمل ومعنا شعوب الأمة العربية في نتائج واضحة لهذه القمة الاقتصادية تبشر بمستقبل من الأمن والرخاء للمواطن العربي والمسلم في كل مكان إن شاء الله . لكن الاقتصاد مهما كانت أهميته لا يمكن أن يساوي الحياة نفسها ولا الكرامة التي لاتطيب الحياة بدونها وقد شاهدنا في الأيام الماضية مناظر بشعة ودامية ومؤلمة ومجازر جماعية تنفذ تحت سمع العالم وبصره على يد عصابة إجرامية لامكان في قلوبها للرحمة ولا تنطوي ضلوعها على ذرة من الإنسانية.
لقد نسي القتلة ومن يناصرهم أن التوراة قالت .. إن العين بالعين . . ولم تقل التوراة . . إن العين بمدينة كاملة من العيون.
إن على إسرائيل أن تدرك أن الخيار بين الحرب والسلام لن يكون مفتوحا في كل وقت وأن مبادرة السلام العربية المطروحة على الطاولة اليوم لن تبقى على الطاولة إلى الأبد.
أيها الإخوة الكرام . . إننا نحيي شهداء غزة ونحيي أبطالها وصمودها ونحيي كل من بذل جهده وفكره لوقف النزيف خاصة أشقاءنا في مصر بقيادة أخينا الرئيس حسني مبارك , وتقتضي الأمانة هنا أن نقول لأشقائنا الفلسطينيين ان فُرقتهم أخطر على قضيتهم من عدوان إسرائيل . . واذكرهم بأن الله عز وجل ربط النصر بالوحدة وربط الهزيمة بالخلاف مستذكراً معهم قوله تعالى «واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا».
إخواني قادة الأمة العربية . . يجب أن أكون صريحا صادقا مع نفسي ومعكم فأقول . . إن خلافاتنا السياسية أدت إلى فرقتنا وانقسامنا وشتات أمرنا وكانت هذه الخلافات ومازالت عونا للعدو الإسرائيلي الغادر ولكل من يريد شق الصف العربي لتحقيق أهدافه الإقليمية على حساب وحدتنا وعزتنا وآمالنا.
إننا قادة الأمة العربية مسؤولون جميعا عن الوهن الذي أصاب وحدة موقفنا وعن الضعف الذي هدد تضامننا , أقول هذا ولا أستثني أحدا منا لقد مضى الذي مضى واليوم أناشدكم بالله جل جلاله ثم باسم الشهداء من أطفالنا ونسائنا وشيوخنا في غزة , باسم الدم المسفوح ظلما وعدوانا على أرضنا في فلسطين المحتلة الغالية , باسم الكرامة والإباء , باسم شعوبنا التي تمكن منها اليأس أناشدكم ونفسي أن نكون أكبر من جراحنا وأن نسمو على خلافاتنا وأن نهزم ظنون أعدائنا بنا ونقف موقفا مشرفا يذكرنا به التاريخ وتفخر به أمتنا.
ومن هنا اسمحوا لي أن أعلن باسمنا جميعا أننا تجاوزنا مرحلة الخلاف وفتحنا باب الأخوة العربية والوحدة لكل العرب دون استثناء أو تحفظ وأننا سنواجه المستقبل باذن الله نابذين خلافاتنا صفاً واحداً كالبنيان المرصوص مستشهدين بقوله تعالى «ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم».
أخواني الكرام .. قبل أن أختم كلمتي هذه أعلن نيابة عن أشقائكم شعب المملكة العربية السعودية عن تقديم ألف مليون دولار مساهمةً في البرنامج المقترح من هذه القمة لإعادة إعمار غزة مدركا في الوقت نفسه أن قطرة واحدة من الدم الفلسطيني أغلى من كنوز الأرض وما احتوت عليه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كلمة غير مجدولة
لم يكن في جدول الجلسة الافتتاحية أية كلمة لخادم الحرمين الشريفين، وفقاً للترتيب الرسمي، ولكن يبدو أن خادم الحرمين الشريفين قد طلب الكلمة ليعلن مفاجأته المبادرة التي شكلت إنقلاباً في المواقف. فبدلت الأجواء الملبدة بالغيوم والتوجسات والمخاوف إلى فرح في أوساط الزعماء العرب والمسئولين وحتى بين مئات الصحفيين الذين قدموا إلى الكويت لتغطية القمة أو لتسجيل «اللحظات العصيبة» أو فوضى الخلافات التي توقع المحللون أن تستبد في القمة. ولكن زعامة خادم الحرمين الشريفين قد بددت كل الهواجس والتوقعات. تعانق الزعماء العرب وبدأوا في الانشغال بما يهم الأمة بدلاً الانشغال بخلافاتهم ومساجلاتهم.
القمة المصغرة
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله استقبل في مقر إقامته بقصر بيان في الكويت أمس، بعد الكلمة التي القاها في الجلسة الافتتاحية للقمة، إخوانه جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين وفخامة الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية وصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وفخامة الرئيس محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية. وقد عبر أصحاب الجلالة والفخامة والسمو خلال الاستقبال عن ترحيبهم بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين التي ألقاها اليوم خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال مؤتمر القمة. كما بحث الزعماء الموضوعات المدرجة على جدول أعمال القمة.
عقب ذلك تناول أصحاب الجلالة والفخامة والسمو طعام الغداء مع خادم الحرمين الشريفين.

من كواليس القمة
 سادت حالة من الترقب أوساط القمة والوفود الإعلامية، عندما سرب خبر عن كلمة مرتقبة لخادم الحرمين الشريفين، وعنونت فضائيات عربية توقعاتها بـ «مفاجأة سعودية».
 قوبلت كلمات المليك ـ التي استغرقت قرابة ست دقائق ـ بتصفيق حاد من قبل جميع الوفود الرسمية، ولم يتمالك إعلاميون حضروا في القاعة الرئيسة أنفسهم من الوقوف والتصفيق تيمناً ببدء مرحلة جديدة.
 قال محللون لـ (اليوم) : إن خادم الحرمين الشريفين فتح الباب واسعاً أمام المصالحات العربية بدعوته إلى إنهاء الخلافات العربية والتبرع بمليار دولار لإعادة إعمار غزة. ويعد المبلغ الأكبر من بين المبالغ التي تبرعت بها الدول العربية.
 رئيس الجلسة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، أشاد بما أعلنه المليك من إنهاء للخلافات العربية، معتبراً ذلك إيذاناً بنقلة نوعية في العمل العربي المشترك.
 ركز مراقبون أجانب حضروا القمة على تلويح خادم الحرمين الشريفين بأن مبادرة السلام العربية «لن تبقى على الطاولة للأبد». واعتبروها رسالة سعودية باسم العرب إلى إسرائيل إيذانا بتحرك عربي مختلف.
 أكد الرئيس المصري حسني مبارك خلال خطابه على أنه جاء إلى القمة وفي يده الاتفاقية التي عقدت لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.
 بـــدوره شـــدد الرئيس السوري بشار الأسد على «أهمية المساعدة المادية والدعـــم الســـياسي لغزة»، مـشيراً إلى أن «ما يحــــصل في غـزة من إجرام تــداعياته قد تنعكس على بلداننا». وقال : «أتمنى أن تكون هذه القمة قمة قرارات لا تسويات».

أعلى الصفحة إرسال هذا الموضوع لصديق طباعة عرض هذا الموضوع في صفحة مستقلة – إضافة تعليق

قمة مصغرة بمقر خادم الحرمين الشريفين

عباس: المملكة في مقدمة الركب العربي

عباس: المملكة في مقدمة الركب العربي
واس ـ الكويت

ثمن فخامة الرئيس محمود عباس رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ما أعلنه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في كلمته أمام القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية «قمة التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة» من تقديم 1000 مليون دولار مساهمة من شعب المملكة العربية السعودية للبرنامج المقترح من القمة لإعادة إعمار غزة.
وأبرز فخامته في تصريح لوكالة الأنباء السعودية ما تضمنته كلمة الملك المفدى من مضامين مهمة تناول فيها مجمل القضايا الخاصة بالهجوم على غزة وبالقضايا العربية ككل.
وعد فخامته مساهمة المملكة العربية السعودية في إعادة إعمار غزة دلالة على أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين دائما وأبدا في مقدمة الركب العربي الذي يدعم القضية الفلسطينية.
كما ثمن دولة رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض عاليا تبرع خادم الحرمين الشريفين بمليار دولار للمساهمة في إعادة إعمار غزة. وقال في مؤتمر صحفي عقده في الكويت أمس «أشكر خادم الحرمين الشريفين على تبرعه الذي سيسهم في إعادة إعمار غزة».

أعلى الصفحة إرسال هذا الموضوع لصديق طباعة عرض هذا الموضوع في صفحة مستقلة – إضافة تعليق

محللون سياسيون : كلمة خادم الحرمين الشريفين في قمة الكويت نقلة نوعية في العمل العربي

سياسيون : العرب تنفسوا الصعداء بالموقف التاريخي لخادم الحرمين الشريفين

شعبيـة العلمانيين ترتفع في العـراق بعد فساد الأحزاب الدينية وطائفيتها

أوباما يؤدي القسـم اليوم رئيسـا للولايات المتحـدة الأمريكية

تكتم إدارة أوباما حير الديبلوماسيين في واشنطن وآثار أسئلة الحكومات

أمير الكويت يدعو العرب لرسم خارطة طريق اقتصادية واجتماعية وتنموية

مبارك يأسف لاستغلال غزة في اختراق العالم العربي بقوى خارجية تتاجر بأرواح الفلسطينيين

عباس يدعو الفصائل الفلسطينية إلى حكومة وفاق وطني

رئيس البنك الدولي يعد بتأسيس صندوق للدول الفقيرة

الأسد يدعـو العرب إلى دعم المقـاومة الفلسطينية ورفض إضعافها

الأسد يدعـو العرب إلى دعم المقـاومة الفلسطينية ورفض إضعافها
ا ف ب ـ الكويت

دعا الرئيس السوري بشار الاسد في افتتاح القمة نظراءه العرب الى دعم المقاومة الفلسطينية بشكل صريح ورفض اضعافها والتشكيك في شرعيتها.. ودعا الاسد الى الدعم المعنوي والسياسي لغزة وللتأكيد على “حقها في مقاومتها الثابت بالرد على العدوان”.
وطالب بتقديم “دعمنا الصريح غير الملتبس للمقاومة الفلسطينية ورفض كل ما من شأنه التشكيك في وطنيتها وشرعيتها او اضعافها”.. كما اقترح الاسد على القمة ان “تتبنى رسميا وصف الكيان الصهيوني بالكيان الارهابي” خصوصا بعد الحرب في غزة.

أعلى الصفحة إرسال هذا الموضوع لصديق طباعة عرض هذا الموضوع في صفحة مستقلة – إضافة تعليق

وزير المالية الكويتي:القمة أعطت رسالة للعالم بجدية العرب لتحقيق التنمية

2

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: