بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي و عملية السلام

 
العالم
Bookmark and Share     
نتانياهو يهدد بتجميد عملية السلام لمدة عام
واشنطن ـ وكالات الأنباء‏:‏
أكد بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي أن عملية السلام تواجه تهديدا بالتجميد لمدة عام إذا دعم الأمريكيون المطالب “غير العقلانية” للفلسطينين بخصوص تجميد مشروع المستوطنات في القدس الشرقية و الضفة الغربية.
 
 
 

 

تصريحات نتانياهو جاءت قبيل إجتماعين عقدا أمس مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما دام أحدهما 90 دقيقة والآخر 35 دقيقة في البيت الأبيض فجر اليوم.

وقد إنتهت المباحثات بدون إعلان أي تصريحات أو مواقف، أو حتى ظهور مشترك أمام الكاميرات الإعلامية. و يذكر أن الإجتماعين تما بفاصل ساعة قضاها نتانياهو في مشاورات مع أعضاء فريقه. مكتب نتانياهو أكد أن جولتي الحوار أسفرت عن ” أجواء طيبة”،  و إن رفض المسئولون الأمريكيون التعليق علي الإجتماعات أو وصف الأجواء التي سيطرت عليها. و من المقرر قيام لجنتين تمثلا الجانبين الإمريكي و الإسرائيلي بعقد مباحثات اليوم ” الأربعاء ” لدراسة ما تم مناقشاته خلال اجتماعات أوباما- نتانياهو.
وتزامنت اجتماعات أوباما – نتانياهو مع إعلان إسرائيل عن إعتزامها بناء 20 مستوطنة جديدة في القدس الشرقية و ذلك كمرحلة أولى لبناد مائة مستوطنة، في إشارة إلي مواصلة إسرائيل مشاريعها الإستيطانية رغم الإعتراضات الإمريكيةو الدولية.
وفي سياق ردود الفعل على تصريحات نتانياهو و أجواء زيارته إلى واشنطن، نددت السعودية بشدة بتصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي بشأن القدس الشرقية، مطالبة اللجنة الرباعية للشرق الاوسط بتقديم “توضيحات” حول هذه التصريحات التي “تلقي بشكوكها على عملية السلام برمتها”.
وكانت رئيس الوزراء الإسرائيلي قد وجه ضربة موجعة لكل احاديث وامال السلام في منطقة الشرق الاوسط مؤكدا استمرار بناء المستوطنات في القدس الشرقية‏، وأن القدس ليست‏’‏ مستوطنة‏’‏ و لكنها ‏”عاصمة إسرائيل‏”.
 و استبق نيتانياهو لقاءه مع الرئيس الامريكي باراك أوباما بالتأكيد في كلمة ألقاها أمس الأول أمام اجتماعات لجنة الشئون العامة الامريكية الاسرائيلية‏’‏ إيباك‏’,‏ كبري جماعات الضغط اليهودية في الولايات المتحدة‏,‏ بالتأكيد علي ثقته في أن الصداقة القائمة بين بلاده و الولايات المتحدة‏’‏ دائمة‏’.‏ و أن إلتزام أمريكا التي وصفها بـ‏’‏ أعظم أمة في العالم‏’,‏ بأمن اسرائيل ظل ثابتا لا يتزعزع ولم يتغير‏’‏ من رئيس أمريكي إلي آخر و من كونجرس إلي آخر‏’.‏ و أشار إلي أن إسرائيل واثقة من وقوف أمريكا إلي جانبها خلال مساعيها لتحقيق أهدافها لتصبح أحد مراكز التكنولوجيا في العالم‏,‏ و أن تعمل علي نشر مبادئها و تعيش في سلام مع جيرانها قبل أن يستعين بتصريحات سابقة لنائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن و التي قال فيها أن أمريكا ليس لديها صديق أفضل من إسرائيل في محيط المجتمع الدولي‏.‏ و طوال كلمته التي دامت‏54‏ دقيقة‏,‏ تجنب رئيس الوزراء الإسرائيلي الإشارة إلي الخلاف الأخير بين تل أبيب وواشنطن حول مسألة البناء الاستيطاني وإن أدلي بتصريحات متحدية للجميع وصف فيها عمليات البناء الإستيطاني في القدس الشرقية بأنها مجرد‏’‏ عملية بناء و تشييد‏’‏ امتدادا لما زعمه حول قيام الشعب الإسرائيلي ببناء مدينة القدس قبل ثلاثة ألاف عام‏.‏ و قال ان البناء منذ ذلك الحين يتواصل‏.‏
و حرص نيتانياهو علي وصف القدس بانها ليست بـ‏’‏ المستوطنة‏’‏ و لكنها‏’‏ عاصمة إسرائيل‏’,‏ وسط إشادة و ترحيب غالبية المندوبين الذين حضروا جلسة‏’‏ إيباك‏’‏ الإفتتاحية و البالغ إجمالي عددهم حوالي‏7500‏ مندوب‏,‏ و إن تقاطع هتافهم المؤيد مع القليل من عبارات الشجب و الاحتجاج من جانب بعض الحضور‏.‏ و في الوقت نفسه‏,‏ أكد نيتانياهو أن بلاده أثبتت إلتزامها بعملية السلام و أنها قامت بإزالة جميع الحواجز التي أقيمت في الضفة الغربية‏,‏ قبل أن يجادل بأن الجانب الفلسطيني لم يقم في المقابل سوي بفرض الشروط و قيادة حملة دولية للمساس بشرعية إسرائيل‏.‏ و دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلي الشروع في مفاوضات بين الجانبين‏,‏ مشيرا إلي استعداد بلاده تقديم تنازلات شريطة قيام الجانب الفلسطيني بتنازلات مماثلة‏.‏
جاءت تصريحات نيتانياهو لتتعارض بشكل مباشر مع الكلمة التي ألقتها وزيرة الخارجية الأمريكية أمام‏’‏ إيباك‏’‏ أيضا و طالبت فيها إسرائيل بضرورة القيام بخيارات صعبة من أجل تحقيق السلام‏.‏
و كررت هيلاري إعتراضها علي المشاريع الاستيطانية في القدس المحتلة‏,‏ مؤكدة أنها تقوض مصداقية الولايات المتحدة كوسيط نزيه و أن الوضع الحالي يؤدي إلي مزيد من العنف‏.‏ و رغم إختلافهما حول سبل التعامل مع أزمة الاستيطان و عملية السلام‏,‏ إلا أن هيلاري و نتيانياهو إتفقا في كلمتهما علي الالتزام بلهجة متشددة إزاء الملف النووي‏.‏

فبعد تأكيد الوزيرة إلتزام امريكا بعدم السماح بإمتلاك إيران للقنبلة النووية‏,‏ أكد المسئول الإسرائيلي أن بلاده تنتظر من المجتمع الدولي التحرك السريع و الحاسم ضد التهديد النووي الإيراني‏,‏ محتفظا بحق بلاده في تولي الدفاع عن نفسها‏.‏ و كانت اجتماعات‏’‏ إيباك‏’‏ قد شهدت تصريحات زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني و التي أكدت فيها أن الوقت قد حان لفرض عقوبات أكثر قسوة علي إيران‏’‏ وانه لا يمكن التريث أكثر من ذلك فيما يتعلق بهذا الشأن‏’.‏ في حين قال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الأمريكي ستيني هويير أن الكونجرس يتجه حاليا إلي اتخاذ الإجراءات الأخيرة قبل فرض مزيد من العقوبات ضد طهران و التي أكد انها ستكون اقتصادية و تستهدف صناعة البترول الإيرانية‏.‏

الأوسمة: , , ,

6 تعليقات to “بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي و عملية السلام”

  1. Date: March 25th, 2011. About the bak islami/Blogs about: حسني مبارك « The-islamic-bak-magic and The Kingdom/themovie for jamie foxx. @the RPG scene. bel bak, belbak Says:

    […] […]

  2. Blogs about Art on my arabic wordpress pages about the bak islami. Date: 25 march, 2011 « The-islamic-bak-magic and The Kingdom/themovie for jamie foxx. @the RPG scene. bel bak, belbak Says:

    […] […]

  3. Blogs about: مصريات جورج يوسف « أنا مستنياك من الصبح يا أستاذ شبار‏ة – نجوي فؤاد في حد السيف . سحر الباك الإسلامي Says:

    […] […]

  4. Blogs about: الفن « bakislamiisdead Says:

    […] بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي و عملية السلام — 3 comments […]

  5. Blogs about: الفن « bakislamiisdead Says:

    […] […]

  6. Blogs about: مصريات جورج يوسف « bakislamiisdead Says:

    […] […]

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: