I Phones

Engadget

 

 
 


*Required Fields

 
 

 

 

 

Next-generation iPhone coming in September?

By Thomas Ricker posted Apr 20th 2011 12:55AM

 

 

 

 

 

Ok, so you won’t be getting an iPhone refresh this summer. But according to a trio of sources speaking to Reuters, the next-generation iPhone should be shipping in September — as we’ve heard before — with production starting in July. One source said that the iPhone will feature a faster processor, naturally, and look largely similar to the iPhone 4. If true then prepare to see it unveiled at Apple’s fall event, usually held in early September.

 

 

 

 

 

 
apple, iphone, iphone 5, Iphone5, next gen, next generation, next generatrion iphone, NextGen, NextGeneration, NextGeneratrionIphone, rumor, septemberMassacre in Lattakia Clean up by Assad thugs3 hours ago ago by Syrian Emergency Task Force. Spam? Tags: Syria, al-Assad, Syria, Bashar al- Assad, Latakia, daraa, Syrian human rights, Damascus, Homs, سورية, اللاذقية, بشار الأسد, اللجنة العربية لحقوق الإنسان, Great Syrian Revolt, Assad Thugs

The video below clearly show Assad thugs taking away the bodies of those who have been assassinated in the dark of night In the town of Lattakia, Syria on April 19, 2011.

لحظة فارقة فى تاريخ مصر

3 hours ago ago by rehabouf. Spam? Tags: By Me…, Arabic, Egypt, Patriotic, ثورة 25 يناير, ثورة مصر, مصر, وطنى

نشرت هذه التدوينة أول ما نشرت كمقالة لى على فيسبوك يوم الأربعاء الموافق 13 أبريل، وهو يوم أن قرر النائب العام تحويل الرئيس المصرى المخلوع مبارك للتحقيق بعد مليونية جمعة التطهير.

كتبت المقالة الأصلية بانفعال اللحظة تسجيلا للحظة تاريخية فى عمر مصر، وتخليدا لذكرى جميع من كان لهم الفضل فى أن تعيش مصر هذه اللحظة. وطبعا لا ننسى أن نشيد بالموقف التاريخى لجيش مصر العظيم الذى لم ينس دوره الوطنى فأعلى مصلحة الشعب والوطن فوق كل اعتبار، وحسم صراعا كان يمكن أن يطول وتضيع فى غياهبه البلاد.

عنوان المقالة الأصلية: هى لحظة تاريخية

بما لم تدق ساعة الفرحة الكبرى بعد بعقاب المفسدين الظالمين والمتآمرين على مقدرات هذا الشعب، ربما لم نصل بعد لرد المظالم لأهلها وإرساء قواعد دولة العدل والديمقراطية والكرامة والتقدم؛

إلا أن تاريخية اللحظة تستحق الإشادة والتسجيل. نحن بلا شك نعيش أياما تاريخية بمعنى الكلمة! فلم يسبق فى تاريخ وطننا العربى أن وقف حاكم عربى هذا الموقف المخزى. خزيك يا مبارك شفى الكثير من غليلى وأنتظر قضاء الله العادل فى جرائمك بحق شعبك وحق درة الشرق وكنانة الله على أرضه!

 شكرا تونس: لقد دللتنا على الطريق وألهمتنا هذه الثورة المباركة.

 شكرا للقنوات الإخبارية التى وثقت لهذه الثورة المجيدة وعاشت معنا الحدث الجلل لحظة بلحظة وسهرت إلى جانب مصر فى ليالى حمتها وإلى جانب شعبها تطبب جراحه وتشيع موتاه، ويبثها همه وشجونه وآلامه، تنقل الحقيقة وتفند الأكاذيب وتزيل عنه ما ألصق به من تهم رخيصة، واضعة أمام ناظرى العالم جمال هذه الثورة المبدعة وروعة نضال هذا الشعب العظيم.

 شكرا للأقلام الحرة والقامات الإعلامية الكبيرة التى انحنت لجلال الحدث ولم تنحنِ لسطوة نظام أفقدته انتفاضة الشعب عقله، فاستوحش وراح يضرب بيد باطشة عمياء فى كل مكان.

 شكرا للمرابطين فى كل ميادين مصر فى جميع أيام الثورة وما بعدها، ولكل من أبقى على جذوة الثورة مشتعلة تنير لنا طريق الظلام وتدفئ صقيع قلوبنا فى ليالى الشك المريرة.

 شكرا للأبطال الشجعان الذين تحدوا حجافل الأمن ووابل الرصاص وسحب القنابل وحرائق المولوتوف وعجلات المدرعات وصافرات الإنذار وأزيز الطائرات ووقطع الاتصالات وواصلوا زحفهم نحو هدفهم حاضنين الموت فى كل لحظة

شكرا لشباب الثورة الواعى الذى صاغ مطالبه بوضوح من اليوم الأول وطور أدواته وآلياته لينتشلها من أسانة أيام الركود وحيرة وخوف لحظات الانتظار البطيئة، يمنحها مع كل طلعة شمس قبلة حياة وينعش قلبها الذى توشك دقاته أن تتوقف تحت ستار الليل الكئيب.

 شكرا لشباب الثورة الحر الذى لفظ جميع المساومات واستعصى على محاولات الشراء الخسيسة وانتبه لمحاولات الالتفاف الماكرة على الثورة ومطالب الشعب المشروعة.

 شكرا لكل من آمن بهذه الثورة ولم يتزعزع إيمانه بها حتى فى لحظات الفتن الكبرى: فتنة الخطاب الثانى ومحاولات إشعال الفتن الطائفية والمذهبية، وفتن البلطجية وأيام الانفلات الأمنى العصيبة.

 شكرا لثوار كفر بهم شعبهم وتكالب عليهم الأنذال والمجرمون وناهشوا الأعراض فى لحظات كثيرة، لكنهم لم يفقدوا إيمانهم بالله ولا بثورتهم ولم يبادلوا مواطنيهم غيا بغى بل أخذوا الثورة على عاتقهم وحدهم ونابوا عن الشعب فى لحظات اليأس كما فى لحظات الفتن والتشكيك البغيضة.

 شكرا للأطباء والممرضين الشرفاء الذين هرولوا لنجدة الثورا متطوعين فى المستشفيات الميدانية لعلاج الضحايا والمصابين مغامرين بأمنهم معرضين حياتهم للخطر، وشكرا لمن قاموا على إقامة وتجهيز هذه المستشفيات

 شكرا لمبدعى الثورة الذين احتملوا جراحهم الجسدية وتحاملوا على آلامهم النفسية ليمنحونا الأمل ويلهبوا حماسنا بأعذب الأغانى الوطنية ويرسموا على شفاهنا البسمة بكاريكاتير أو نكتة أو اسكتش، ويهبوا هذه الثورة انفرادا تاريخيا وعالميا.

 ملايين القبلات على جباه ورؤوس الشباب الذين فقدوا أعينهم وأطرافهم برصاص آلات قنص وقتل مجردة من كل معانى السمو والشرف والإنسانية.

 ومليار انحناءة إكبار وإجلال لكل الشهداء الفعليين والافتراضيين، لكل من استشهد برصاص القمع والقنص وتحت عجلات المدرعات، ولكل من وضع روحه على كفه ووهب دمه فى الأيام العصيبة من 25 يناير وحتى 11 فبراير، حتى وإن لم يستشهد، وأخص بالذكر من واصلوا الثورة وأشعلوا الاحتجاجات فى كل مكان بعد أحداث جمعة الغضب الدامى ومن توافدوا على الميدان صباح الخميس 3 فبراير صبيحة يوم موقعة الجمل وليلة قنص المتظاهرين وحرقهم فى ميدان التحرير، من زحفوا إلى الميدان ألوفا لنصرة أشقائهم وفداءا لبلادهم ولشعبهم وهم يعلمون أنهم مقتولون لا محالة… كل من كان فى الميدان فى هذه الأيام العصيبة وإن لم يقتل، هو بمثابة شهيد، أصدق وأروع ما ينطبق عليهم : “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا وطنهم عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر”.

 والحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه وعظيم سلطانه على هذه الهبة العظيمة والمنحة الإلهية التى أراد بها أن يزيل عار ثلاثين عاما عن جبين كنانته ويطهر جسدها من دنس التطيبع ونجس الفساد ويكسر عن عنقها طوق العبودية وذل الانحناء للطاغية الفاسد، ويهبها فرصة جديدة، وحياة جديدة.

الحمد لله الذى حمى هذه الثورة فى لحظات احتضارها – وما أكثرها – وأحياها غير ذات مرة بعد أن شارفت على الموت.

وكما تتسلل الخسة فى جنح الظلام لتقتل وتغتصب وتنتهك وتسفك الدماء، فإن الحق والعزة والكرامة والبطولة لا تستحى من الشمس و لا تستخفى من وهج الضياء. لتخلد هذه الثورة عبر الزمان ولتتبوأ مكانها فى أمجد صفحات التاريخ!

إنه جلال المشهد وتاريخية اللحظة، لكن الثورة لم تنته بعد! الثورة مستمرة حتى رد كافة المظالم وإقامة العدل ووضع بلدنا الحبيب على طريق الحرية والكرامة والتقدم.

ليحمى الله مصر بحماه ويرفع هامتها شامخة ما كان على هذه الأرض حياة.

رحاب عوف

 

الأردني المتهم بقتل أريغوني بغزة كان يسعى للعودة لبلده

8 hours ago ago by boyfrenda. Spam? Tags: تعارف, غزة, قطاع, اسلام, حماس

الأردني المتهم بقتل أريغوني بغزة كان يسعى للعودة لبلده غزة – دنيا الوطن
قالت والدة الأردني عبد الرحمن البريزات أحد المشتبه بهم والمطلوبين في قضية مقتل ناشط السلام الإيطالي فيتوريو أريغوني إن ابنها اتصل بها قبل أسبوعين من غزة وأخبرها أنه “ينتظر الفرصة للعودة إلى الأردن”.

الأردني المتهم بقتل الناشط الإيطالي بغزة كان مشاركا في أسطول الحرية

8 hours ago ago by boyfrenda. Spam? Tags: تعارف, غزة, حماس

الأردني المتهم بقتل الناشط الإيطالي بغزة كان مشاركا في أسطول الحرية غزة – دنيا الوطن
أعلنت وزارة الداخلية التابعة للحكومة الفلسطينية بغزة التي تديرها حركة حماس في غزة عن مقتل عبدالرحمن محمد البريزات الملقب “محمد حسان” أحد المتهمين الثلاثة بقتل المتضامن الإيطالي فيتوريو أريغوني، وإصابة المتهمين الآخرين بجروح، إضافة إلى إصابة ثلاثة من العناصر الأمنية.

وقالت داخلية حماس إن “البريزات قام بإلقاء قنبلة على رفيقيه بلال العمري، ومحمد نمر السلفيتي” أدت لإصابة أحدهما بجروح خطيرة والآخر بإصابة طفيفة ثم أطلق على نفسه النار.

Channels War Against Syria

10 hours ago ago by Syrian Revolution – Lies and the Truth. Spam? Tags: سوريا, الثورة السورية, Syrian Revolution, شاهد عيان, شاهد ما شاف حاجة, Syrian Revolution – Lies and the truth, the true of Syrian Revolution, حقيقة الثورة السورية, истинной сирийских революции, Lies and the truth, ложь и правда, سورية, Syrian, Syrian Army, Сирия, SyrianLeaks

Channels War Against Syria  حرب القنوات الفضائية ضد سوريا

US and Saudi Arabian governments as well as the Western media are manipulating reports and supporting opposition groups in Syria because the government has long been against the US and Israeli policy in the region.

Everyone should know that what’s going on in Syria is usually not what’s shown on the TV channels. There are a lot of facts that all people should know about what’s going on in Syria.

We are referring between two tracks. The first track is when we are talking about reforms. All Syrian people support reforms. And I think that millions of people were in the main cities, supported by what President Bashar had said, for the reforms.

But what’s going on now, what we could see yesterday in homes and other cities – in [Pisa], Baniyas or in parts of Daraa – are Salafi groups. These Salafi groups in the Syrian society are very small groups because Syrian society is generally in the middle of Islam. In Syria, extremism is generally not accepted and because of that we are talking about foreign factors reflected in the Syrian unrest.

Now, these Salafi groups are used as a tool by some foreign factors for example by the United States, [Saudi Arabia’s] Bandar bin Sultan and some parts in Lebanon, to realize some plans against the foreign policy of Syria.

We are talking about a conspiracy. It’s a very high percentage.We are concerned about some TV channels like Al-Zajeera, Al Arabiya, France 24, BBC, and others, all these channels are now attacking Syria. There is a war against Syria with these TV channels because the reality is that nobody will talk, but the [news channels] are talking about a revolution.

There is no revolution in Syria. Millions of Syrian people are sitting in their houses and watching what’s going on.

The people [who cause upheavals], the Syrian Salafis, are not from Syrian society.

The Washington Post newspaper published that the United States Department of State supported the Al-Barada TV channel, a TV channel in opposition of Syria, paying them USD 6 million to secretly support some so-called opposition leaders.

The real situation is that because the Syrian position is against the American plans in the region and against Israel, and because Syria is supporting the resistance movements — generally, Hezbollah and Hamas [that are] against the American plans — the conspiracy against the US is continuing.

We are talking about different parties participating in these conspiracies. We can watch these different groups. The first group is the corrupted people inside Syria.

The second group is the Salafi group who is being supported by [Saudi Arabia’s] Bandar bin Sultan, the American CIA and [Israel’s] Mossad.

The third group is composed of some regional parties against Syria.

The fourth group is the Muslim brothers in London, and now they are in Saudi Arabia.

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: