الشعب المصري … البعبع الجديد للكيان الصهيوني

 

مقال بالأهرام يوم 9 فبراير: عائشة عبد الهادي راعية للهجوم على المتظاهرين برعاية المباحث

1 day ago ago by Ahmed Zaki Osman. Spam? Tags: مصر, 25 يناير

عائشة عبد الهادي

في يوم التاسع من فبراير 2011 كتبت أمال عويضة مقالا في الأهرام تؤكد فيه اشتراك عائشة عبد الهادي في تدبير موقعة الجمل.

تذكر أمال أنها قالت للوزيرة:

– يا سعادة الوزيرة عاجبك عمال مصر رايحين يضربوا شباب مصر

فترد عائشة عبد الهادي:

– يستاهلوا, يعني انتي عاجبك اللي بيعملوه فينا؟

+++

نص المقال

أنا أعلم أحدهم يا سيادة رئيس الوزراء

بقلم: آمال عويضة

 ظهر يوم الخميس الماضي‏3‏ فبراير‏2011,‏ وعلي شاشة البي بي سي العربية‏,‏ خرج الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء ليعتذر عما يحدث في ميدان التحرير من هجوم علي الشباب المعتصم بالميدان‏,

 نافيا معرفته عن المسئول عن تنظيم المظاهرات المؤيدة ما تبعها من أحداث, دارت رحاها تحت سمع وبصر القوات المسلحة ورجال الشرطة في ردائهم المدني, وراح ضحيتها11 شهيدا ومئات الجرحي. ولأن السيد شفيق, لا يعلم فإنني أسوق له تلك الواقعة التي ضمتني وعائشة عبد الهادي وزيرة القوي العاملة, ومعها السيد حسين مجاور رئيس اتحاد عمال مصر, التي التقيتها ظهر الأربعاء في أثناء خروجي للانضمام لأصدقاء أبلغوني بوصول المظاهرات المؤيدة إلي التحرير مما ينذر بمذبحة, والتي حمل المشاركون فيها لافتات أنيقة باسم اتحاد عمال مصر الذي سخر جهوده وعامليه وأتوبيساته للتأييد.

في مدخل مبني جريدة الأهرام الرئيسي, رأيت الوزيرة التي دخلت لتستريح من قيادتها لمظاهرة عمال مصر, ودار بيني وبينها حوارا قصيرا في حضور رجال العلاقات العامة بالأهرام, فضلا عن صحفيين, منهم: جيلان الجمل, وأسامة غيث, وإبراهيم السخاوي, وأحمد محمود, إذ قلت لها:

– يا سعادة الوزيرة عاجبك عمال مصر رايحين يضربوا شباب مصر

– يستاهلوا, يعني انتي عاجبك اللي بيعملوه فينا؟

– حضرتك تقصدي النظام, هنقتل بعض عشان النظام؟

وانطلقت الوزيرة ترغي وتزبد, بينما كنت أجري للحاق بالزملاء, حيث انتظرتهم أمام كشك المرطبات أمام هيلتون رمسيس, بجوار آخرين كان من بينهم شابا يحمل اسطوانة حديدية, فقلت له:

يا ابني اللي في التحرير دول إخواتك

فخاطبني بصوت أجش: إيه؟؟؟ أنا واقف مع الباشا

كان الباشا الذي يرتدي ملابس مدنية متحدثا في المحمول, بينما يتابع بابتهاج وصول جمال وأحصنة قادمة من ناحية كوبري قصر النيل, فترك الباشا التليفون وقال له: يخرب بيتك هتشبهنا.

ولذا تعجبت من خروج رئيس الوزراء الطيب معتذرا ومتغاضيا عما يحدث, رغم ما رأيناه وأكده زملاء عن دور وزراء الكهرباء والبترول والصناعة في دعم مظاهرات التأييد, ربما هذا ما ستكشفه التحقيقات, وأنا مستعدة للشهادة من أجل الوطن فقط.

 

هام للتأكد من صلاحية الرقم القومي قبل الأنتخابات القادمة!!

1 day ago ago by Egyptian eyes. Spam? Tags: Uncategorized, سياسة, مصريات, الانتخابات المصرية، الرقم الق

http://elections2011.eg/index.php/nid-lookup/?nid=25312130101735&gid=19&pid=256

الأصدقاء الأعزاء

من خلال اللينك ده ممكن تدخل رقمك القومي ومحافظتك والقسم الذي تتبعه كما هو مدون في بطاقة رقمك القومي للتأكد من وجود إسمك ضمن كشوف الناخبين

ياريت ننشرها إستعداداً للإنتخابات القادمة لأهمية مشاركة أكبر عدد ممكن من المصريين

 

من أعمق نقطة للقهر يأتي الأمل

1 day ago ago by palestineright. Spam? Tags: الأخبار

في إطار فعاليات حملة فلسطين تستحق
مشاهد ولقطات من مخيمات اللجوء في لبنان والمقعد الأزق الطائر حاضرا

خلال جولة “المقعد الفلسطيني ” ضمن فعاليات حملة “فلسطين ستحق ” عضوية دائمة في الأمم المتحدة ،  في مخيمات اللجوء الفلسطيني في لبنان بدءا من الجنوب حيث مخيم الراشدية ومخيم برج الشمالي في منطقة صور في الجنوب اللبناني  ، مرورا بعين الحلوة في صيدا  وصولا إلى صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة في العاصمة بيروت وشمالاً إلى طرابلس التي يقع فيها مخيم البداوي ومخيم نهر البارد

كانت عيناي ترصدان مشاهد عديدة في لحظات سريعة لتنقل من لبنان جزءا من معاناة اللاجئين الفلسطينيين الذين لا تدخل مخيماتهم إلا بتصريح خاص أو أكثر ، سفارة فلسطين في لبنان تكفلت بهذا الأمر ، المقعد أمامي وأحيانا أكون أمامه لأنني أصر على ممارسة عملي الصحفي رغم أنني من أعضاء الوفد المرافق له كي ألتقط بعض الصور التي لن تتكرر

لم أعد استطيع التمييز ،   من أين يأتي صوت الطبول؟ ولا صيحات الأهالي؟ ولا زغاريد نساء المخيم ؟ فبمجرد نزول الوفد المرافق للمقعد الطائر يبدأ الصخب المعبر عن الترحيب الشديد ، أطفال بعمر زهر البرتقال ، أولاد وبنات لا يلهون كباقي الأطفال لحظة وصول المقعد

هم في صف متناسقون بملابس ذات  ألوان موحدة وبأعلام موحدة تحمل حبا ًجماً لفلسطين ، وبعيون تتوق شوقا ً لرؤية المقعد الأزرق اللون الذي كتب عليه بالإنجليزية مخاطباً العالم ” فلسطين تستحق عضوية كاملة في الأمم المتحدة “

في زحمة المشاهد هذه ، وخلال الاحتفالات بوصول المقعد وقبلها وبعدها ترى عيناي ، ما لا أنفك أفكر فيه ، فالمشهد الآن انقسم إلى مشهدين ، لقد كانوا واقفين بجانب حائط مثقوب وعليه صور للشهداء ، بل كانوا يقفون على شارع بالكاد ترى عليه آثارا لتعبيد مرّ عليه منذ زمن بعيد

اللاجئون الفلسطينيون في لبنان لا يعيشون كباقي الناس في دول كثيرة ، ويموتون – دون مبالغة –  بشكل شبه أسبوعي بسبب التماس الكهربائي الذي يسببه تشابك خطوط الكهرباء مع المياه مع خطوط الهاتف في مشهد مذهل ومأساوي تقشعر له الأبدان ، حيث يضطر من يسلك الطرق المتلاصقة الجدران أن ينجني كثيرا للابتعاد عن التشابكات الخطرة في الأزقة الضيقة جدا بين جدران آيلة للسقوط وأخرى مدمرة عن بكرة أبيها كمخيم البارد الذي شرد أهله مرة أخرى ، وتوزعوا على أماكن متفرقة لإيوائهم في ظروف مستحيلة ، هو مشهد أقل ما يوصف به أنه مؤلم،  ولا يصل إلى أي حد مقبول متعارف عليه ،

المشاجرات اليومية في المخيمات سمة واضحة ينتجها الفراغ والبطالة وانعدام المستقبل الواضح الرؤية خصوصا لفئة الشباب ، وما ينتج عنها أيضا مؤلم ، دخل عشر عائلات قد لا يساوي دخل موظف واحد عادي يعمل في رام الله ، فبحسبة بسيطة العائلة الواحدة في مخيمات اللجوء في لبنان قد يدخلها شهريا مبلغ يقدر بأقل من 40 دولارا ولك أن تكمل المعادلة كيفما شئت،

محتار أنا ! أصبحت لا أصدق ما أرى ، فأكثر ما يمكن أن أصفه كصحفي مرافق لجولة المقعد أنني لمست ارتياحا من اللاجئين في لبنان لمسألة التوجه للأمم المتحدة ، والسؤال لماذا؟ بحثت أكثر ، حتى عرفت عددا من المآسي التي تعجز اللغة عن وصفها كما رأتها العين ،

كثير من هؤلاء اللاجئين يعانون من البطالة وانعدام الفرص في رؤية المستقبل ، فمنهم من لا يحمل جوازات السفر ولا الوثائق ولا بطاقات التعريف حتى ،  الآن عرفت السبب في تعلقهم بالذهاب إلى الأمم المتحدة ، هم يروْن في مسألة التوجه للأمم المتحدة خلاصا لهم من حال مأساوي يعيشونه بالتفصيل يوميا

الزواج والطلاق والدراسة والمراسلات الحكومية من تسجيل للأبناء ( شهادات الميلاد ) وشهادات الوفاة التي لا يحتاجونها في كثيرا كونهم  يوموتون قهراً كل يوم ، وحصر للإرث ( إن كان هناك إرث مادي أصلا ) ، كل هذه الأمور الحياتية البسيط هم ممنوعون منها وبشق الأنفس يستطيعون ترتيب أمور حياتهم إن شاء لهم القدر أن تتم

هؤلاء الذين يعيشون المعاناة ينشدون الدولة للخلاص من الأزمة اليومية التي تأكل  أعمارهم ، فتوشح شعرهم بالبياض ، وتقتل الأمل في مستقبل أفضل لشبابهم وشاباتهم ، ورغم هذا كله ، لا يستطيع قلمي إلا أن يبرز ما شاهدت عيني ، المشهد كان مؤلما ورائعا في آن ، ويزرع التصميم في قلب كل فلسطيني

المقعد كان مبررا للوحدة الوطنية ، فكل فصائل العمل الفلسطيني من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار في مخيمات اللجوء كانت حاضرة وهنا لا أستثني أحدا ، المشهد هنا في مخيمات اللجوء في لبنان أقرب إلى الوصف التالي : المقعد وحد الهدف لكل التفاعلات المحتضنة للعمل الوطني الفلسطيني نحو التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على عضوية دائمة في المؤسسة الأممية الأكبر دوليا

فمن قهر المعاناة وصدق العيون اللاجئة التي كانت أمامي أخرج بعيدا من صورة الألم إلى مشهد الأمل الذي لن أنساه أبدا ، في أن الإرادة تمسح اليأس من قاموس اللاجئ الفلسطيني

 

قصف قاعدة للأحتلال الأمريكي في محافظة صلاح الدين

1 day ago ago by iraqibeacon. Spam? Tags: الصفحة الرئيسية, أخبار

اعلن المكتب الأعلامي لجيش الراشدين يوم أمس عن قيام الراشدين بقصف قاعدة الاحتلال الامريكي (قاعدة البكر، بمحافظة صلاح الدين) عصر يوم الثلاثاء 23 رمضان بثلاث قذائف هاون، ولم يشر المصدر الى خسائر العدو.ه

 

وجهة نظر 3 comments

1 day ago ago by olvatito. Spam? Tags: مقالات بالعربى, Egypt, الثورة المصرية, 25 يناير, jan25, الحرية, مقال, Articles, الأنتخابات المصرية, الأخوان, الأسلام, الأقباط, police, الشرطة المصرية, الداخلية

فى مثل أجنبى مش عارف أصله أية بالظبط بس عجبنى جدآ و هو

Put yourself in my shoes

و هو مثل معناه أنك  تحط نفسك مكان إللى أودامك عشان تقدر تفكر زايه و تفهم موقفه لية كدة و عشان كدة أنا بدعوا كل الناس أنها تحط نفسها مكان بعض عشان نقدر نفهم بعض كويس و نعرف أحنا بنعمل فى نفسنا كدة لية و لية الهبل إللى أحنا عايشين فيه دة , ولا أقولكم , انا هحاول أحط نفسى مكان كل الناس و أحاول أفهم معاكم هو لية الشخص دة أو الطرف دة بيفكر كدة أو بيعمل كدة يمكن نقدر نفهم بعض عشان لو مفهمناش بعض أحتمال كبير تعداد مصر يقل ” و هو المطلوب أثباته ” من قوى الغرب و أسرائيل .

أولآ أذكركم بأية فى منتهى الجمال و دى نوعآ ما ممكن تفهمنا لية بعض الناس راكبا دمغها حتى لو كانو شايفين الحق بعيونهم

وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاء فَظَلُّواْ فِيهِ يَعْرُجُونَ (14)

لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ

 (15)

سورة الحجر

بالمختصر المفيد و بالعامية إللى مبعرفش أكتب إلا هية , و طبعآ حسب فهمى , أن الأية دى بتتكلم عن الكفار أو المشركين و لو عملتهم أية يا رسول الله ” صلى الله عليه و سلم ” مش هيصدقوا , مش مسألة أن هم مش شايفين , مسألة أنهم مش عاوزين يفهوا أصلآ حتى لو طلعتهم السمأ و نزلتهم تانى هيقلولك أنت بتشتغلنا و سحرتنا عشان نشوف إللى أحنا شفناه

التفسير دة معناه أن فى ناس كتير حتى لو عملت قرد , هم مش هيفهموا عشان مش عاوزين يفهموا , أحنا بقى فى الفترة دى من التاريخ عندنا النوعية دى و مع الأسف النوعية دى كتير .. كتير قوى , يسار أشتراكى على أسلاميين على جيش على شرطة على أهالينا كل المهلبية دى كل واحد راكب دماغه و مع ذلك لما تسمع لكل واحد تلاقى وجهة نظره صحيحة نوعآ ما و الكل بيتكلم بأسم مصر بما أن الوحيد إللى كان بيتكلم بأسم مصر مشغول بخرم مناخيره , خلاص كل واحد يتكلم و يقول إللى فى نفسه , تعالو نسمع رأى كل واحد

الجيش :

بما أن ظباط الجيش طول حياتهم من ساعة ما خلص الثانوية العامة حتى هذة اللحظة مش شايف إلا الميرى و الحياة العسكرية الجافة وكل إللى يعرفه أنه بيحمى مصر و تراب مصر و أى حد تانى يفكر بس أنه يغير فى البلد دة واحد خاين بما أن التغير دة معناة حركة و مظهرات و هدم الأستقرار فأن دة عدو و لازم يتقتل , يعنى أنا أقتل ألف ولا ألفين مش مشكلة فى سبيل أن الشعب يعيش فى أمان و سلام و بدون بلبلة , دة فكر الجيش فى الحرب , لو بتحارب العدو و لازم ترمى قنبلة عليه بس هتصيب نسبة بسيطة من جنودك مش مشكلة أحنا فى حرب و كل شىء مباح فى الحرب المهم مصر تفوز بالمعركة , و فعلآ الجيش كل تفكيرة حربى يا جماعة دول حياتهم كدة من ساعة ما بيصحى من النوم لحد ما يرجع ينام تانى , أستعدادات قتالية لمواجهة العدو و إذا مكنش فى عدو خارجى ” على أعتبار أن أسرائيل فى مرحلة هدنة ” فأن كل الناس إللى تحاول تهز أستقرار البلد هم العدو و فى كتير من ظباط الجيش نفسهم يخلصوا من بتوع التحرير بضربة دانة مدفع لأنه مؤمن أن كدة هيريح البلد من المظاهرات و هيرجع البلد للأمان و الأستقرار , و التعامل العنيف مع أى حد يعمل حاجة ولو بسيطة يتحاكم عشنها عسكريآ و يلبس 15 ولا عشرين سنة سجن دة كمان لحماية البلد , هتقول إزاى , لما تمسكلك عشرة ولا عشرين ألف فى السجون و أهاليهم إللى فى المناطق العشوائية تتحسر على ولادها و الخبر ينتشر فى المناطق الشعبية و الطبقة الدنيا من المجتمع فا كل الطبقة تخاف ترتكب جريمة يسافر فيها ورا الشمس فالناس تخاف , طيب محدش خد باله أنهم مبيقربوش من الطبقات الوسطى العليا و الطبقات العليا فى المجتمع ؟ ممكن بالكتير سنة مع الأيقاف لكن العشوائيات فى نظر الجيش دول الخطر على البلد و لازم ندخل فى نفوسهم الرعب عشان يتلاموا لحد ما الدنيا تهدى و الأمور ترجع زاى زمان و الشرطة تقدر تسيطر ” وأنا أشك فى ذلك قريبآ “

الأخوان

و يا ريت محدش يخلط بين الأخوان و السلفيين و الصوفية عشان دول مختلفين عن بعض أختلاف العربية الصينى من العربية اليابانى , أينعم هم الأتنين عنيهم ضيقة بس شتتان , المهم خالينا فى الأخوان .

الأخوان طول عمرهم مهروسيين من زمان , بدأ الموضوع معاهم دعوى و قلب معاهم بسياسة , و طبعآ أنا لا أستطيع أن أنتقد الأخوان لأنى لست خبير بأسرارهم الداخلية بس كل فترة و التانية تبان على الوش كدة مشاكل بتوضح حجم الأنقسام داخل الجماعة , فهى مع تنظيمها الشديد المركب القوى فيها تيارات كتيرة قلها أبراهيم الهضيبى قبل كدة , على سبيل المثال التيار المحافظ و التيار السلفى داخلهم , المهم الأخوان شايفين أن دى أحسن فرصة لأسلمة مصر , بعد كل الضربات إللى خدوها طوال السنين إللى فاتت أخيرآ جت الفرصة إللى ممكن عن طريقها تتحول مصر إلى دولة أسلامية بحق وحقيقى و تطبق الشريعة و لكن عشان الأخوان فى السوق من زمان فهم عرفين أنها مستحيل من يوم و ليلة مصر ترفع راية الشريعة الأسلامية و تنهض و تتقدم و كل حاجة تمشى أليسطة , عرفين أنهم لازم يخدوها سنة سنة و بالتدريج , و كمان هم وثقين قوى من نفسهم , انهم يقدروا يخدو المقاعد إللى هم عاوزنها لأنهم أتعودوا على منافسة الوطنى إللى كان مجرد وجود الوطنى بيدى فرصة أكبر للأخوان أنهم يخدوا الصوت , عشان كدة مستاموتين على الأنتخابات أولا عشان يرسموا البلد على مزاجهم بما أنهم لهم القدرة على الأنتصار فى صناديق الأنتخابات و بالتالى أى مظاهرة من أى نوع تعتبر بالنسبلهم شىء مش ظريف , أخيرآ جتلنا الفرصة إللى هنمسك فيها البلد ولو شرك عن طريق الصناديق و المظاهرات إللى بتطالب بتطهير القضاء مش وقته و المظاهرات ضد السفارة مش وقته و المظاهرات ضد المحاكمات العسكرية مش وقته , المهم الصندوق يا محمد لكن مفتاحة مع الجلس يا تامر .

السلفيين

فى كتير من الناس معرفوش أنهم سلفيين إلا بعد ما الأعلام بدأ يصنف الناس على أنهم سلفيين و أخوان و صوفية , المهم أنهم ولا خدو قرش ولا عشرة من السعودية و كتير منهم لو قلتله تعرف محمد بن عبد الوهاب المنسوب إليه الفكر الوهابى هيفتكروا أنك بتتكلم عن محمد عبد الوهاب نجم البوب الشهير , التعريف الصحيح للسلفين بختصار هم مسلمين , و بس بدون الكريمة و الكريزة و الفوشيا و البوءبوء إللى كل واحد حطه على الدين , السلفيين دول ناس جم و قالك أحنا هنفكنا من الهلس دة و نرجع لأصل الدين هو دة الطريق اللى هيوصلنا للجنة و نعبر بيه من المغرز اللى مش ظريف دة إللى أسمه الدنيا , دول حفظين مش فهمين , و دة مش عيب , هو يعرف الدين من الكتاب و السنة و بعض الأجتهادات و مش ناوى حتى يدى لنفسه فرصة أنه يفهم  أى فكر تانى و بصراحة عنده حق , أنا سيبت دماغى لكل الناس لقيت نفسى قربت أتجنن , همممممممم , أو يمكن أصلآ أتجننت بس مش عارف و الناس بتاخدنى على قد عقلى , المهم فكرة أن السلفى يقفل دماغه دة صح و مليون صح و نفسى أعمل زيهم بس أعمل أية فى نفسى الحلوة إللى بتحب تاكل من كل الأطباق , دول بقة سعادتك عاوزين يطبقوا الشريعة بكرة الصبح بمعنى بكرة الصبح , رغم أن مشاهير التيار السلفى بيقولوا غير كدة بس الشعب السلفى عاوز بكرة الصبح البلد تمشى على الشريعة الأسلامية و أى حد له شوق فى حاجة أحنا مبنخفش , موتانا فى الجنة و موتاهم فى النار , أحنا بنثق فى ربنا و ربنا هينصرنا , عشان يوم القيامة على الأبواب و كل إللى بيحصل دة مؤشرات ليوم القيامة إللى لازم نستعدله كويس و أى مظاهرات بدون أمر من الشيخ فلان بالخروج دة غلط ” مع أن فى منهم كتير بيخرجوا من غير أمر من الشيخ ” بس الغالبية فى أنتظار أوامر المشايخ زاى ما حصل يوم جمعة الشريعة , السلفيين عندهم قدرة خزعبلية على تحريك الناس و لو هما عندهم خبرة سياسية أكبر كان ممكن يكسبوا الأنتخابات بس الموضوع مش سهل زاى ما هما مقتنيعين أنه فى أيديهم , أصل الأنتخابات دى عاملة زاى ماتش الأهلى و الزمالك مهما كان الأهلى قوى و الزمالك ضعيف متعرفش أية إللى ممكن يحصل فى الماتش خصوصآ لو جايبين حكم من كرواتيا ولا حكم يابانى ستة حصان .

الأشتراكيين

بما أنى لسة سنة أولى أشتراكية و لسة شارى الكتب و بقرأ فيها عشان أنا معجب جدآ  بالفكر الأشتراكى إلا أنى حتى الأن مش قادر أفرق بين الأشتراكيين و اليسار و الشيوعية , عشان كدة بتكلم عنهم أنهم حاجة واحدة إلى أن أستطيع التفريق بينهم  , المهم الأشتراكيين دول ناس والله زاى الفل , همهم الأول و الأخير العمال و الفلاحين , طالع عين إللى جابوهم فى المصانع و الورش و الشركات و بين الطبقة العاملة و الفلاحين و تلاقيهم منتشريين فى كل الأضرابات العمالية  و الأعتصامات اللى بنقول عليها مطالب فئوية كوخة , مع أن المطالب دى هى الثورة الحقيقة و تحقيقها فى مصلحة المجتمع عشان العمال لما يخدو حقهم و الفلاح ياخد حقه الشعب الفقير مش هيكون فقير و مستواه هيرتفع و يتعلم أحسن و ياخد رعاية أجتماعية أفضل و دخل أعلى , الأشتراكيين مش طمعانين فى المناصب ولا فلوس , عشان هدفهم الأسمى هو القضاء على الرأس مالية , فهم شايفين دائمآ أن الصراع فى الحتة  دى , صراع بين الطبقة الرأسمالية المستغلة للشعب العامل إللى هو الأصل و هو إللى بيجيب فلوس لأصحاب رأس المال ولازم نقضى على الرأس مالية عشان الحياة تكون أفضل و على فكرة التفكير دة صح جدآ بدليل أن سوق التنافس إللى بتفرضه الرأس مالية أدى إلى موت ملايين البشر , هتقول إزاى , الحروب أصلآ سببها روح التنافس بين البشر فى الحصول على السبق فى الأنتاج و الأفضلية فى الأنتاج و دة بالطبع محتاج مواد خام و طاقة زاى البترول و أرض زاى ما ألمانيا كانت بتحتل الأراضى الأوروبية , فكلما زاد التنافس زادت الصراعات فى حين أن الأشتراكية بتقول كل وسائل الأنتاج و المنتجات نفسها ملك للمجتمع ككل فابلتالى تقضى على أسباب التنافس و الحروب  .

أية علاقة الهبل إللى بقوله دة بمصر , أكيد له علاقة بمصر عشان بقى عندنا حزب العمال و الحزب الشيوعى المصرى و دول برضو عندهم أعتقاد تام أن العمال و الفلاحين معاهم و لما تيجى مرحلة الأنتخابات العمال لازم ينتخبوهم بس إللى ميعرفهوش الأشتراكين أن فى لقاء أسبوعى بين الأسلاميين و الناخبين أسمه صلاه الجمعة و كل الناس بتسمع كلام الشيخ خصوصآ الطبقة الغير متعلمة يعنى طبقة خريجى الجامعات , أيوة هم دول الطبقة الغير متعلمة , لأن الطبقة المتعلمة دى إللى بتعلم نفسها بنفسها بعد ما تخلص جامعة و تفهم أكتر و تعرف أكتر حتى لو ما أخدتش شهادات بس بتطور نفسها , الطبقة الغير متعلمة دى من فلاحين و عمال و صنايعية هينتخبوا إللى يقول عليه الشيخ فلان بتاع الجامع الراجل دة بركة و بتاع ربنا .

و بما أن فى ناس أشتراكيين عرفين أن الأنتخابات مش بتعتهم فا هم بيحاولوا يخدو حقهم و حق العمال ناشف , يعنى دلوقتى , أعتصامات و مظاهرت و ثورات لأن بعد المجلس و الرئيس مفيش حاجة مضمونة , فا خالينا فى العصفور إللى فى اليد , نضغط على المجلس و ناخد حق البلد دلوقتى مش بعدين , ثم بعد كدة إللى يجى يمسك نكون أحنا ظبطنا البلد و مش هيعرف يبوظ إللى أحنا عملناه و برضو دول بيفكروا صح , نستانا لية حكومة مش مضمونة ولا رئيس مش مضمون , نلعب بالكارت إللى فى أدينا , زادت القصة و تحولت لعنف دة حاجة غلط بس لازم نكمل الكفاح .

الليبرالين

و دول برضو مش هفرقهم عن العلمانيين عشان أحنا هنا فى مصر قرارنا نخليهم واحد , مش عارف أزاى بس أحنا عندنا كل المفاهيم بتختلف بدليل أنا أصلآ أسمى أوليفر و بقدرة قادر بقت أولفا برضو مش عارف أزاى بس قشطة , كذلك الليبرالية خالوها علمانية عشان خطرى لحد ما أخلص المقال بس و بعد كدة فكوهم تانى من بعض , المهم دول التبقة المثقفة الكلاس شبة الطبقة الأشتراكية فى الثقافة بس لكن دول مع الحريات فى كل حاجة حتى الأقتصاد الحر و أقتصاديات السوق و التنافس و أبل و ويندوز و أمريكا و الهوت شورت و التاتو و البنت الحرة و الولد الحر , و مفروض نظريآ دول المقابل ليهم اليسار الأشتراكى و لكن هايهات , دول عدوهم الأساسى و الرئيسى هم السلفيين ثم السلفيين ثم السلفيين ثم الأخوان فى الأخر , عشان دول خطر على الحرية و الديمقراطية و دول بتوع  قطع الأيد و الودن و الحجاب و النقاب و الحاجات البلدى المتخلفة دى  , الناس دى قبل الثورة و هم بيحاولوا أن مصر توصل للديمقراطية و بعد ما النظام مشى أكتشفوا أنهم أقلية و أن الشعب سلفى لو مكانش أخوان و لأنهم فى ظل حرية الرأى و التعبير إللى هم أخيرآ حصلوا عليها هيخسروا كل الحرية لما السلفيين يحكموا و هيرجعوا لعصر القهر و الأستعباد و المذلة و فيلم روت و كونتا كينتى , و بالتأكيد الكلام دة بتنجان على طعمية  سكالانص يعنى , فا الحل الوحيد للخروج من هذا المأزق الراهن هو الدستور أولآ عشان نحط ضوابط تمنع السلفيين الشيريريين انهم يسرقوا حريتنا و البنطلون الجينز المحزق و البادى , أعمل فيهم أية ؟ دة انا شارياهم من مانجوا بالشىء الفولانى , ماينفعش , لازم السلفيين يخسروا و لو الاخوان جم هتكون كارثة , هنعمل فن هادف إزاى إزا الأخوان مسكوا البلد إزاى هنقدر ننتج فيلم عظيم زاى فيلم شارع الهرم ولا حين مايسرة ولا تك تك بوم ؟ السلفيين لازم يموتو .

المشكلة أنهم فى حربهم عن طريق القنوات الفضائية بيحربوا السلفيين بالتدريج بيحربوا الأسلام و هم مش وخدين بالهم و دى مشكلة فظيعة بالنسبلهم عشان مفيش حد حارب الأسلام إلا خد على دماغه , أحنا بناخد على دمغنا من زمان عشان سيبنا الأسلام و الليبراللين بيكراروا نفس المشكلة تانى بس هنقول أية ؟؟ هم شايفين كدة و صعب جدآ تفهمهم لأنهم مش عاوزين يفهموا أو يغيروا تفكرهم

الشرطة .

  يا عينى دول إللى خسروا كل حاجة يوم 28 يناير , دول حوسيتهم حوسا , معظمهم مش نضاف أصلآ لأنهم أشتغلوا فى الشرطة من عشرة ولا عشريين سنة و هم مقتنعين من ساعة ما دخلوا الكلية بالرشوة أنهم فوق الشعب , هم المستوى الأرقى من الشعب , يبهدلوا فى الشعب زاى ما هم عاوزين , و الشعب يقول حاضر و نعم و يهرب منهم و يستخبى و العيال التباعين يتضربو على قفاهم فى وسط الميكروباص من أمين شرطة و هم سكتين عشان حاجز الخوف منعه أنه يقول حاجة و راكب زاى حلاتى مش قادر أفتح بوقى لحسن أتاخد فى الرجلين مع التباع و يا عم ماليش دعوة , إذ فجأتآ كل دة سقط , كل الخوف سقط و أى ظابط شرطة ماشى فى الشارع دلوقتى بيتلفت حولية لحسن يجى عيل من بتوع علب المناديل فى الأشارة يسكعه على قفاه , أقول أية ؟ من أعمالكم سلط عليكم , لو كان ظباط الشرطة بيحترموا نفسهم من زمان و بيحترموا الشعب مكانش الوضع وصل لكدة و الشباب إللى بيضرب فى الشرطة بقلب جامد دول مش شباب تويتر و الفيس بوك , يا جماعة دول العيال إللى كانو بيتلموا بالليل لما يعدوا من لجنة ولا حاجة , جتلهم الجرأة لما شافو شباب النت بيضربو الشرطة يوم 25 يناير , بس هى دى فرصتنا ناخد حقنا من ظباط الشرطة إللى بهدلونا ياما , والشباب دول بتوع الطبقة الفقيرة مش هيرجعوا عن تهزيىء الشرطة و هم لبسين عباية الثورة , هم برضو إللى خلصوا على الشرطة يوم 28 يناير و إللى ينكر كدة كداب , عيال إللى بنقول عليهم بيئة ظبطوا الشرطة و كل صدام بيطلعوا يظبطوا الشرطة

أزاى بقى سعادة الباشا الظابط يستوعب أنه ممكن يكون مواطن عادى يحترم القانون و ياخذ أجرائات القبض الصح و يدين المتهم بجريمة , ميقدرش يعمل كدة لأنه ميعرفش , يعنى أية خلاص ؟ كل شىء أنتهى ؟ لا لا لا فى أمل , الشرطة هتركب تانى , هى شوية بس و الشعب دة هنعلمه الأدب و هيركع تانى و انا فلوس الرشوة عشان أدخل كلية الشرطة ماراحتش أونطة و سنين التكدير و التعذيب من الرتب الكبيرة مش هتروح أونطة , أنا لازم أرجع هيبة الشرطة تانى و هترجع تانى عشان دول شعب مش بيفهم إلا لغة الكرباج و أنا لازم أحمى المجتمع من الناس البيئة عشان التوازن يستمر و الأوضاع تستاتب , ألفق تهم و أهين المواطن الفقير عشان إللى زايه يخاف يتجرأ و يحاول يتطاول على أسيادة من الطبقات الأخرى زاى الطبقة الوسطى و الطبقة الغنية , انا ظابط شرطة برتكب المخالفات عشان أحمى المجتمع و أنا شايف أن دة صح حتى لو المجتمع قال أن دة غلط , الناس دى مش فهمة حاجة أنا بس إللى صح ولازم نركع الشعب دة و هى دى مهمتى .

الفا تيتو

 

دعايه بطاريات سودانيه !

1 day ago ago by mfkaka. Spam? Tags: عام, فيديو, كوميديا, دعايه بطاريات سودانيه !

دعايه سودانيه للبطاريات :)  

for blackberry click : youtube link

تحس الموضوع ماله شغل

 

مقعد فلسطين في مخيم عين الحلوة

2 days ago ago by palestineright. Spam? Tags: الأخبار, فلسطين, مخيم, مقعد فلسطين, عين الحلوة, حملة فلسطين تستحق

استقبال أهالي عين الحلوة لوفد حملة فلسطين تستحق الذين عرضوا على الجمهورمقعد فلسطين  الرمزي والذي يمثل رسالة الشعب الفلسطيني للمجتمع الدولي بإنه قد حان الوقت لفلسطين أن تكون دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة
هذا وتخلل الحفل الذي حضره السفير الفلسطيني في لبنان عبدالله عبدالله  وأعيان المخيم العديد من الفقرات الشعبية والدبكة إبتهاجا وتأييدا لقرار القيادة الفلسطينية التوجه للأم المتحدة بطلب العضوية رغم الفيتو الأمريكي

 

وفد حملة “فلسطين تستحق” في ضيافة مبعوثة رئيس الوزراء الباكستاني في لبنان

2 days ago ago by palestineright. Spam? Tags: الأخبار, فلسطين, مقعد فلسطين, باكستان

بيروت- التقى أعضاء الفريق الأول من  مجموعة “فلسطين تستحق”، مساء أمس في مقر سفارة فلسطين في بيرون بسفيرة باكستان لدى لبنان السيدة رانا رحيم والمساعدة الخاصة لرئيس الوزراء الباكستاني شاهناز وزير علي بحضور سفير فلسطين في لبنان عبد الله عبد الله.
وأعربت السفيرة الباكستانية لأعضاء المجموعة عن إعجابها الكبير بفكرة حملة “مقعد فلسطين” السلمية مشيرة إلى أنها نجحت في الترويج لحق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة.

وأكدت  السفير رحيم  موقف بلادها الثابت من القضية الفلسطينية، مشددة على دعم باكستان لقيام دولة فلسطينية مستقلة

وقدم  أعضاء مجموعة فلسطين تستحق الوزيرة الباكستانية ومساعدة رئيس الوزراء الباكستاني شرحا وافيا حول تفاصيل حملة “مقعد فلسطين الطائر” وأهدافها النبيلة، وسلم  منسق المجموعة أيمن صبيح السفير الباكستانية مجسما صغيرا لمقعد دولة فلسطين في الأمم المتحدة

وجال وفد حملة فلسطين تستحق مع “مقعد فلسطين الرمزي” مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان المحطة الأولى وسط ترحيب شعبي منقطع النظير

ومن المتوقع أن يحط مقعد فلسطين الرمزي اليوم رحاله في العاصمة الروسية موسكو، فيما وصل أعضاء الفريق الثاني من المجموعة إلى لندن بعد جولة ناجحة في كل من باريس وبروكسل “مقر البرلمان الأوروبي” ومدريد حيث  استقبلت شعوب هذه الدول مقعد فلسطين بجفاوة كبيرة.

 

FC.BARCELONA VS REAL SOCIEDAD

2 days ago ago by mfkaka. Spam? Tags: عام

اهداف مباراه

برشلونه 2-2  ريال سوسيداد

FOR BLACKBERRY CLICK : YOUTUBE LINK

الظاهر ميلان والبرشا متفقين على النتيجه :)

 

السلطان الثائر1 comments

2 days ago ago by Hebat El-Niel. Spam? Tags: مقالاتي, مصر, ثورة 25 يناير, شهداء الحرية, ميدان التحرير, Development Frameworks, FreeAhmed, Sep9

   مش عارفه ابدأ منين .. ابدأ من معرفتي بيه على تويتر الي لا تتعدى  15 يوم ؟؟ حقيقي مش عارفه في بدايه كلامي معاه كان فرحان اني دارسه مسرح لانهم مهتم بنفس المجال وتقريبا كان مستغرب – لاني انا خريجة حاجات كتير شوية تلخبط – بدأ يحكيلي انه غاوي مسرح وبيعمل ورش  مسرح  ف اسيوط “بلده” وكان بدايه حديثي معاه رده على تويتات شعر لمحمود درويش وانه بيحبه – معرفش هل البلطجية بيحبو محمود درويش ولا أحمد حالة استثنائية .. – اتكلمنا في اكتر من موضوع اليوم ده وللاسف من انشغالي بحاجات كتير متواصلتش معاه اكتر من كده بس فاكرة كلامه كويس وامبارح اتصدمت لما عرفت انه اتقبض عليه في أحداث مديرية أمن الجيزة … في الاول كنت متخيله انه ممكن يكون اتاخد عاطل مع باطل لحد ما لاقيت التويته دي في وسط كلامه على الاكونت بتاعه ع تويتر

https://twitter.com/#!/soltan_es3/status/107142672749305858

@soltan_es3

وانا فعلا مش عارفه دي مجرد صدفه ولا لا ؟؟؟ السؤال هو مطلوب ليه ؟ عشان ثائر من الثوار ؟؟ عشان بيقول لا للظلم .. لا لمحاكمة المدنين محاكمات عسكرية ؟ عشان عايز حقة في البلد ميضعش ؟ عشان زيه زي كل واحد فينا عنده حلمه وعايز يحققه ؟؟؟

يا سيادة المجلس الموقر … أحمد مش بلطجي .. أحمد ثائر من الثوار الي اتحركو عشان يخلونا كلنا احرار

واخيرا انا اسفه يا احمد اني ملحقتش اعرفك كويس بس ان شاء الله ملحوقة لما تخرج بالسلامه

 دي صفحة أحمد على الفيسبوك ..  مجانين لكن شعراء

ده اكونت أحمد على تويتر للي عايز يعرفه اكتر … ElSoltan_ABkReeM

السلطان الثائر

أحمد محمود محمد عبدالكريم
شاب مصري ثوري ناشط سياسي من أسيوط
شارك ف الثورة منذ إندلاعها و حارب الفساد بعد إنتهاء الثورة
حتى شاء الأقدار و تم القبض عليه ظلما من قبل الشرطة العسكرية في يوم 9/9/2011 من أمام مديرية أمن الجيزة
أحمد إتعرض على نيابة س28 نيابات الحى العاشر يوم السبت يوم 10 / 9
وللأسف هو واللي معاه أخدوا خمستاشر يوم على ذمة التحقيق !!!
محتاجين دعائكوا ومحتاجين همتكوا معانا ف النشر أحمد مش بلطجى ولا عمره أذي حد
أحمد سافر عشان يطالب بحقه مع أخواته وياريت قبل ما أحد يقول رأيه يحط نفسه مكان أحمد وبعد كده يقول إلى عاوزه

احمد عبد الكريم واحد مننا لو سبناه يضيع … جاير اي واحد فينا يكون مكانه في يوم من الايام … مش بعيد على فكرة .. طول محنا محاصرين بقيود قمع الحريات

الحرية لأحمد عبد الكريم 

 

أحمد عبد الكريم مش بلطجي … أحمد عبد الكريم شاعر ثوري مصري حر

 

 

 

 

إسرائيل ما بعد اقتحام السفارة… ملاحظات

2 days ago ago by Ahmed Zaki Osman. Spam? Tags: مصر, 25 يناير, مبارك, إسرائيل

يوما بعد يوم تتأكد فرضية أن “الربيع العربي” سوف يعيد ترتيب منطقة الشرق الأوسط من جديد خاصة موقع إسرائيل على خريطته.

بخلع مبارك، خسر الإسرائيليون حليفا استراتيجيا لن يحظوا بمثله في السنوات المقبلة.  كانت وجهة نظر مبارك -حيال إسرائيل- هي الحفاظ على مستوى معين من التعاون الاقتصادي والعلاقات الأمنية يزيد أو يقل حسب الظروف.

العسكر الذين ورثوا إدارة البلاد بعد خلع مبارك سارعوا يوم 12 فبراير بإصدار البيان رقم 4 وفيه رسالة تطمين إلى تل أبيب مفادها “التزام جمهورية مصر العربية بكل الالتزامات والمعاهدات والاتفاقيات الإقليمية والدولية.”

لكن تحولات الثورة المصرية فضلا عن تحولات في مواقف دول اقليمية تعزز القول بإن إسرائيل تواجه مأزقا فعليا.

هذه بعض النقاط لتحولات المشهد:

أولا: طبيعة رد الفعل الشعبي على قتل إسرائيل لستة من الجنود المصريين تغير فعليا. فعلى الرغم من أن لإسرائيل ملف طويل في انتهاك الحدود المصرية، إلا أن رد الفعل على الشهداء الذين سقطوا في أغسطس الماضي كانت مختلفة.واتخذ الغضب الشعبي منحى جديدا، حين أيدت قوى سياسية مختلفة مطلب إلغاء معاهدة السلام أو على الأقل تعديل بنودها. وتصاعدت دعوات شعبية تطالب بطرد السفير الإسرائيلي (المجلس العسكري هدد بسحب السفير المصري فقط).

(كانت إسرائيل قد زعمت في 18 اغسطس الماضي أن مسلحين فلسطينيين تسللوا عبر شبه جزيرة سيناء وقتلوا ثمانية اشخاص. وردت تل أبيب بقتل سبعة من المسلحين في اشتباكات أدت أيضا الى مقتل خمسة من جنود حرس الحدود المصريين وصلوا اليوم السبت إلى ستة بعد وفاة المجند عماد عبد الملاك.)

(انظر هنا قائمة بالشهداء و الجرحى المصريين برصاص إسرائيل منذ عام 2000).

ثانيا:

في جمعة تصحيح المسار خرج محتجون مصريون ليهدموا الجدار الذي أقامته القوات المسلحة حول مبني السفارة، ثم اقتحموا السفارة نفسها مجبرين كل الديبلوماسيين الإسرائيليين على مغادرة مصر.

مذيع النيل للأخبار كرر مرارا على التزامات مصر الدولية في حماية السفارة، وأكد لا فض فوه على أنه من حق إسرائيل للجوء إلى المجتمع الدولي كي تطالب بتعويضات (غريبة مصر الرسمية لا تعرف القانون الدولي إلا فيما يتعلق بإسرائيل).

لكن الأهم هنا ليس في القانون الدولي ولكن في أن الاقتحام كما قال “ألوف بين” (رئيس تحرير صحيفة هآرتس) سيؤثر جوهريا على طبيعة العلاقات المصرية الإسرائيلية. “يبدو أن العلم (الإسرائيلي) لن يعود إلى مكانه قريبا”، هكذا كتب بين.

ثالثا:

هذه النقطة  تتعلق بالتصدع الحادث في علاقاتها الإستراتيجية مع تركيا.

التوتر التركي-الإسرائيلي ليس وليد اليوم. فضربة البداية في تصدع العلاقات بين الحليفين كانت على خلفية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي تحكمه حركة حماس الفلسطينية أواخر عام 2008 وأوائل عام 2009. هذه العلاقات تلقت ضربة موجعة في مايو 2010 حين أغارت فرقة كوماندوز إسرائيلية على سفينة مساعدات تركيا في طريقها لغزة حاصدة أرواح تسعة أتراك.

وفور هذا الهجوم، سحبت أنقرة سفيرها لدى إسرائيل وعلقت التدريبات العسكرية المشتركة ومنعت الطائرات الحربية الإسرائيلية من دخول المجال الجوي التركي.

 (هذا إلى جانب المشادة اللفظية بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في منتدى دايفوس وهناك حادثة “إذلال السفير التركي في تل أبيب).

وشهد يوم الخميس 1 سبتمبر تحولا فارقا في العلاقات فيما بين أنقرة وتل أبيب بعد صدور تسريبات صحفية حول مضمون تقرير للأمم المتحدة خلص فيه إلى أن حصار تل أبيب البحري لقطاع غزة مشروع وفقا للقانون الدولي.

في اليوم التالي  (الجمعة 2 سبتمبر)  طردت تركيا السفير الإسرائيلي لدى انقرة، وخفضت مستوى العلاقات الدبلوماسية.

وفي يوم 6 سبتمبر قالت أنقرة إنها ستجمد العلاقات التجارية المتعلقة بالجوانب الدفاعية مع إسرائيل وستعزز الدوريات البحرية في شرق البحر المتوسط. وهدد أردوغان بإرسال سفن حربية إلى المياه التي تعمل فيها البحرية الإسرائيلية.

ما الذي يعنيه هذا؟

تشير هذه التحولات إلى حالة العزلة التي تعيشها إسرائيل حاليا. نعلم علم اليقين طبيعة العلاقات فوق الإستراتيجية التي تربط ما بين تل أبيب وواشنطن. لكن منذ ولادتها- غير الشرعية- دأبت إسرائيل على الاعتماد على وكلاء إقليميين تضرب بهم جذور عزلتها في المنطقة.

طيلة ثلاثة عقود من الزمان كان حليف إسرائيل في المنطقة هو نظام حكم الشاه في إيران (كان ثانى دولة إسلامية في العالم تعترف بإسرائيل). وبعد قيام الثورة الإيرانية، أضحت تركيا هي الحليف الاستراتيجي لإسرائيل في المنطقة. وبتوقيع مصر على معاهدة السلام، دخلت القاهرة كحليف استراتيجي آخر لإسرائيل (خاصة في السنوات العشر الأخيرة لحكم مبارك).

قد ينعت البعض حلفاء إسرائيل بالعمالة، لكن الواقع يقول (بغض النظر عن كونهم عملاء أم لا) أن تصورات مبارك مثلا كانت في إدراكه أن تحقيق التقارب مع الولايات المتحدة يمر عبر بوابة إسرائيل.  هذا الإدراك تحول نوعيا بعد قدوم الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة وضغوطه على النظام المصري من أجل تحقيق مزيد من الإصلاح السياسي. مبارك وقتها ظن أن تقوية العلاقات مع إسرائيل (مزيد من التطبيع في الكويز، وصفقة إطلاق سراح عزام عزام ثم إتفاقية الغاز) هي الطريق الأمثل لتفادي ضغوط بوش.

الآن أطراف وموضوعات كل هذه المعادلات في تغير مستمر. قاهرة الثورة  غير معنية بالضغوط الأمريكية. وبات من أولويات الثورة  موضوع السيادة بمعني بسط كامل السيطرة المصرية على سيناء، او حتى الدخول في معركة مع مجلس العسكر لتحقيق الرقابة السياسة على تحالفاتهم الإستراتيجية مع واشنطن.

من هنا فإن موقف “مصر الثورة” يختلف في النوع عن موقف تركيا “الحكومة المتصلبة” تجاه إسرائيل.

معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام  يلقي الضوء على العلاقات العسكرية المتينة بين إسرائيل وتركيا. تل أبيب تعد مصدرا مهما لأنقرة فيما يتعلق بتحديث ترسانتها العسكرية. خلال خمس سنوات مثلا (2005-2010) أعادت إسرائيل تحديث 170 دبابة تركية من طراز ام-60ايه1 الى تركيا في صفقة بلغت قيمتها 688 مليون دولار.  كما تعد تل أبيب مصدرا مؤثرا لتركيا فيما يتعلق بالحصول على معدات عسكرية حديثة. (آخر الصفقات المعلن عنها كان في شراء تركيا عشر طائرات بدون طيار من طراز هيرون في عام 2010 بإجمالي 183 مليون دولار).

من هنا من الصعب بالنسبة لي تصور أن تصدع العلاقات بين تركيا وإسرائيل سيستمر طويلا. لكن يبدو أن أنقرة تحاول تقليم أظافر إسرائيل.

تل أبيب من ناحيتها لا تزال تكابر. لا يريد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن يقدم اعتذار لتركيا سيكون سابقة وعلامة ضعف شديد، فضلا عن كون الاعتذار خطوة لا يحمد عقباها مع شركائه اليمنيين في الائتلاف الحاكم.

أفجيدور ليبرمان، وزير الخارجية الإسرائيلي، استغل نقطة ضعف تركية تتمثل في أن تل أبيب ساعدت أنقرة مرارا بمعلومات استخباراتية عن الأكراد المتمركزين في جنوب شرق تركيا.

ليبرمان أعلن علانية على إسرائيل لديها خيار يتمثل في دعم حزب العمال الكردستاني من أجل تحقيق التوازن مع تركيا.

+++

في مقال “ألوف بين” في هآرتس، يرى الرجل بموقع الخبير الذي يقرأ المستقبل أن المؤرخين سيتخذوا من السنوات الأخيرة لحكم مبارك بداية النهاية لمعاهدة السلام الإسرائيلية. خلال هذه السنوات “فقدت الحكومة (المصرية) بالتدريج السيطرة على سيناء، محولة الصحراء إلى تخوم مهجورة لتهريب السلاح والاتجار في البشر واللاجئين الأفارقة”.

طبعا هذا هو المنطق الإسرائيلي شديدة الانتهازية.  لا يرى في سقوط المعاهدة (إن سقطت) سوى أنها خطأ الغير. يمكن إسقاط المعاهدة من الجانب المصري لأنها مجحفة، ولأنها تحدد من الخيارات المصرية وتحجم درجة استقلالية السياسة الخارجية المصرية. يمكن النظر للمعاهدة أيضا على أنها أفقدت مصر السيادة الحقيقة على الأرض ومن ثم أوقفت تنمية المكان.

Related articles
 

بيروت: مقعد فلسطين في مخيم البداوي

2 days ago ago by palestineright. Spam? Tags: الأخبار, مخيم, لبنان, مقعد فلسطين, بداوي

بيروت -معا- رجل في الثمانين من عمره يلتقط علم فلسطين بيمناه ويد حفيده الأصغر بيده اليسرى، هاتفين معا بصوت واحد بدنا دولة وهوية،هذه إحدى أبرز الصور التي شقت طريقها إلى صدارة المشهد في مخيم البداوي، المكان الذي تلقف مقعد فلسطين بأكف الجيل الرابع من أبنائه اللاجئين الرياحين والورود الزغاريد و أغصان الزيتون كانت بانتظار مجموعة فلسطين تستحق عند مدخل المخيم الذي يقع شمال الشقيقة لبنان والذي يعتبر أيضا الشقيق التوأم لمخيم النهر البارد لقرب المسافة والمعاناة بينهما.وفيما علت أعلام فلسطين أسقف البيوت القصديرية في المخيم، قرعت فرق الكشافة طبولها وأطلقت العنان لمزاميرها في حفل جماهيري حاشد، تخللته كلمات لقوى وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية التي توحدت ألوانها خلف مقعد فلسطين . الفصائل أكدت في كلماتها على دعمها الكامل لتوجه القيادة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة لتحصيل اعتراف بدولة فلسطين، و دعت جميع الفلسطينيين في الوطن والشتات للالتفاف حول هذا الهدف

بدوره أكد أيمن صبيح منسق الحملة ضرورة الحفاظ على زخم الالتفاف حول المطلب الشعبي لفلسطيني المتمثل بالذهاب إلى الأمم المتحدة
وحيا صبيح باسم مجموعة فلسطين تستحق أبناء شعبنا في مخيم البداوي مشيرا بيده إلى مخيم النهر البارد القريب وموجها تحية المجموعة إليه

سفير فلسطين في لبنان عبد الله عبد الله حذر من مغبة الانجرار وراء الادعاءات المحبطة المنادية بعدم الذهاب إلى الأمم المتحدة بحجة أنها خطوة تلغي دور منظمة التحرير الفلسطينية وحق العودة
وأكد عبد الله أن الذهاب إلى الأمم المتحدة يعزز من دور منظمة التحرير الفلسطينية

حماسة شباب مخيم البداوي مع حملة مقعد فلسطين الطائر دفعتهم لإطلاق ” “الحملة التضامنية_فلسطين تستحق” لتكون دعامة في لبنان للحملة الأساسية التي انطلقت من رام الله.

 

روسيا ترسم مستقبلها من سورية

2 days ago ago by The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth. Spam? Tags: سوريا, الثورة السورية, News Articles, دمشق, مدفيديف, روسيا, موسكو, بشار الاسد, اخبار سورية

تبدو روسيا وكأنها تعيد رسم مستقبلها ومستقبل علاقاتها بالغرب من الشرق الأوسط وتحديداً من سورية إلى الحد الذي يجازف فيه الكاتب بالقول إلى أن التشابه اللفظي بين الدولتين يصل إلى حدود يتجاوز اللفظ إلى التجربة المرة والمخيبة للآمال والتوقعات التي خبرتها الدولتان مع هذا الغرب 

إنني ومع التنبه الكامل للفروقات الجغرافية والسكانية والمقدرات بين الدولتين حيث روسيا دولة عظمى تؤكد على عظمتها كل يوم عبر سورية ، وسورية دولة عربية تستمد عظمتها وكأنها الفلينة الأخيرة التي تسد الثغرات التي فتحها العالم الغربي على الشرق ، ما يكسبها عظمة ملحوظة دفعتنا لأن نكتبها بالألف لا بالياء مثل الدول العظمى الأخرى أعني أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والنمسا وبلجيكا وروسيا، مع علمنا الأكيد أن مرسوماً سورياً يقضي بكتابتها بالياء تاكيداً على تمييزها عن سورية الهلال الخصيب .‏ 

ما زالت روسيا وهي ستستمر قطعاً برمي الحجارة وخلق القلق المدروس والخانق والناعم في مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ، وهي ستبقى إلى أمد بعيد صاحبة نفوذ وتأثير في تحديد مستقبل الملفات الدولية. لا نقول أن روسيا تعتمد على نظرتها التاريخية إلى نفسها كدولة عظمى لها حق الفيتو ، بالرغم من إدراكها الكامل لخفوت وهج عظمتها منذ أن تحول زعيمها السابق فلاديمير بوتين إلى مناصرة الولايات المتحدة الأميركية ودعمها مجاناً وخارج إي مساومة في حملتها المستعرة ضد الارهاب مع أن التاريخ الغربي قد ألف زعماء السوفيات في لجوئهم إلى المساومات والمقايضات المعقدة قبل الإقرار بأي تنازل لهذا الغرب . ماذا نقول إذاً ؟ نقول أن الرفض أو النقض الكبير جداً حيال ما فعله ويفعله الغرب ، كما تبدو ما زالت مسكونة بحنين نرجسي قوي يجعلها تنصاع مزهوة في سياساتها المترددة بين الشرق والغرب إلى تاريخها وماضيها العريق حتى ولو أوصلها إلى القياصرة .‏ 

إن أفضل مثال على ذلك سورية الذي يستقبل رئيسها بشار الأسد المبعوثين الروس ، وكان آخرهم نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف موفداً من الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف المسكون بعهدي بوتين الرئيس السابق الرئيس السابق الذي جاء يسمع تقدير سورية الكبير (والطبيعي والمعتاد ) لموقف روسيا المتوازن ازاء التطورات التي تشهدها سورية بعدما خاضت موسكو اختبار قوة مع الغربيين في مجلس الأمن بتقديمها مشروع قرار عن سورية يلغي العقوبات التي يفرضها مشروع قرار آخر منافس لهؤلاء وإذا ما انتقد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فيتالي تشوركين مشروع القرار الأميركي – الأوروبي المقدم إلى المجلس عن سورية واعتبره غير موضوعي ويفرض الضغوط على القيادة السورية فإنه قال : على أنه لا يتعين على مجلس الأمن ألا يظل منعزلاً ولكن من المهم ان يتصرف بطريقة إيجابية ليست هي المرة الأولى التي يقف فيها الروسي إلى جانب سورية ، بالرغم من أنه أشاح ببصره عن العراق تحت القبضة الأميركية . وقد لا ينفع إلحاح الاتحاد الاوروبي على سورية الذي يعوض بعضاً من الفشل الأميركي إرضاءً لها ، ولو توصل إلى اتفاق مبدئي(ضعوا خطاً تحت كلمة مبدئي ) على حظر استيراد النفط من سورية ، وعلى الرغم أيضاً وأيضاً من إلحاح واشنطن الرسمي واليومي من أن «عزلة الرئيس الأسد تزداد أكثر ، والمجتمع الدولي يكثف مطالبته بصوت واحد بوضع حد فوري للعنف … وتكثيف العمل الدولي على أمل التوصل إلى فرض عقوبات ، وهذا الأمر سيكون أولوية دبلوماسية في الايام والاسابيع المقبلة».‏ 

لن يفهم العالم الموقف الروسي وقوة روسيا المتجددة إلا بالوقوف عند كلمات تحمل الأمل والمبدئية والتمني التي تغزو اللسانين الأوروبي والأميركي ، وهي كلها تصب في ما يتجاوز الوضع السوري ومستقبل سورية الذي ، وكما يبدو، يملأ الخط الفاصل في حسم الكثير من الإلتباسات والعقد التي تراكمت بين روسيا التي أقبلت على الغرب والغرب الذي أدبر عنها . إن إحدى أكبر التحديات المقلقة التي يطمح إليها الغرب هو البحث عن الفلسفة أو الطرائق التي تخوله الوصول إلى خط الاطمئنان بإمكانية دمج روسيا في نسيج المجتمع الدولي . وعندما نذكر الغرب أو المجتمع الدولي في مجال الكلام عن روسيا وتحولاتها في القرن الواحد والعشرين ، فعلينا أن نتوقف عن السيلان في القول والكتابة لأن الغرب لا يعود يعني بالنسبة للباحثين الولايات المتحدة الأميركية وحسب، بل المجموعة الأوروبية أيضاً، بكل تناقضاتها وتضارب مصالح دولها وتطلعاتها المتنوعة وينسل أمامنا هنا شريط تاريخ لا ينتهي من الانسجام والتنسيق في ما بين أوروبا وأميركا، كما يصطدم حبرنا وتفكيرنا في المقابل ، بكثير من الجدران والخيبات والأزمات التي تعصف بصمت لا يوصف بالعلاقات بين مستقبل أميركا أو أحادية الدول العظمى حيال اليقظة الأوروبية المتأرجحة بين أقصى الشرق وصولاً إلى القوقاز وأقصى الجنوب وصولاً إلى عمق البلاد العربية والإسلامية ، وإذا شئنا أن نكون صادقين فإنما نلتمس خطاً نارياً خافتاً لطالما شغل حبر الكثير منا بين أوروبا والإسلام ، وهو على أي حال خط ناري واضح ذو ملامح ومطامع أميركية تضاعف وضوحه منذ سقوط البرجين في 11 أيلول/ سبتمبر 2001 وقرع أبواب الشرق العربي الإسلامي عبر بغداد وأفغانستان الحيرة في العلاقة بين روسيا وأوروبا التي تعني في الذهن الروسي حلف الناتو الذي شهد ويشهد توسعات في قيمه وتطويلات في ذراعية العسكريتين ودراسات وأوراق عمل لاتنتهي بالنسبة لمستقبله تختصر مصالح دوله المتناقضة أو المتنافرة، وهي لا توازي في حقائق الواقع تلك الحيرة الواضحة لكن ليست الكبيرة بين روسيا وأميركا، لن ننسى بريطانيا هنا التي ما زالت تمثل الذراع أو اللسان الدبلوماسي والعسكري الممتددأميركياً على ضفاف الأطلسي خارقاً القارة الأوروبية، صحيح أن محصلة أوروبا من المساهمة بردم بلدان أوروباالشرقية بالمعنى السياسي منذ سحر البريريسترويكا منحها أمرين :الارتياح وتوسيع القيم الغربية على بقايا ما أورثته الحرب الباردة من ناحية ، وتضاعف الأعباء المادية والحضارية التي ترتبت على تلك التحولات الهائلة التي شهدتها القارة في زمن قياسي من ناحية أخرى ، لكن دك الأنظمة غير الليبرالية جعلها تتحول إلى ضفاف المتوسط وخصوصاً شمالي أفريقيا، حيث شغلت مقولة الشراكة السجادة الحمراء التي برزت مفاعيلها ومعانيها وتبرز في ليبيا ، وهي سجادة ملفوفة باستراتيجية كيفية معالجة شؤون الشرق الأوسط التي تتقدم على كل استراتيجية أخرى

د. نسيم الخوري

 

خنفر عميل للمخابرات الامريكية

2 days ago ago by The Syrian Revolution 2011 – Lies and the Truth. Spam? Tags: News Articles, الجزيرة, اسرائيل, الأخبار, قطر, ويكيليكس, المخابرات الامريكية, وضاح خنفر

 

ذكرت صحيفة “الأخبار” ان وثائق كشف عنها موقع “ويكيليكس” اظهرت وجود تعاون وثيق بين المدير العام لقناة “الجزيرة” وضاح خنفر و وكالة الاستخبارات العسكرية الأميركية وعن تلقي الإعلامي الفلسطيني تقارير شهرية من الوكالة عن أداء “الجزيرة” في تغطية الأحداث المرتبطة بأميركا ومصالحها

 

وبحسب “الأخبار”ن يعود تاريخ الوثائق المنشورة إلى 20 تشرين الأول 2005. وتكشفت عن تعاون وتنسيق دوريين بين وكالة الاستخبارات العسكرية والمدير العام لـ”الجزيرة” من خلال مسؤولة الشؤون العامة الأميركية. وخلال اللقاءات بين الطرفَين، تعهّد خنفر تعديل الأخبار التي تزعج الحكومة الأميركية أو حذفها تماماً.

وجاء في البرقية التي تحمل الرقم 05doha1765 ويعود تاريخها إلى 20 تشرين الأول 2005، أنّ مسؤولة الشؤون العامة في وزارة الدفاع الأميركية زارت وضاح خنفر “لمناقشة أحدث تقارير وكالة الاستخبارات العسكرية الأميركية عن قناة “الجزيرة” والمضمون المزعج الذي ينشره موقع الجزيرة نت”.
وأوضح خنفر للمسؤولة الأميركية أنه يُعدّ رداً مكتوباً على النقاط التي ذكرها التقرير الأميركي، ويطال أشهر تموز وآب وأيلول. وأوضح أن أكثر المواضيع التي أثارت استياء الحكومة الأميركية على الموقع الإلكتروني للفضائية القطرية قد جرى التخفيف من حدّتها. وطلب منها “ترتيب طريقة إرسال التقارير”، مشيراً إلى أنه وجد أحدها على “آلة الفاكس”.
إلا أن التعاون بين الطرفَين لا يقف عند حدود تبادل التقارير، بل تظهر البرقية المرسلة من سفارة الولايات المتحدة في الدوحة أن المسؤولة الأميركية أبلغت خنفر أنه “رغم انخفاض التغطية السلبية عموماً منذ شباط، شهد شهر أيلول ارتفاعاً مقلقاً لهذه النوعية من البرامج”. ولخّصت آخر تقرير للحكومة الأميركية عن “الجزيرة”، فقالت بوضوح إنّ المشكلة تتعلّق باعتماد المحطة على مصدرين في ما يتعلّق بتغطية الأحداث في العراق، إلى جانب مشاكل “تحديد المصادر، واللغة المحرِّضة، والفشل في إحداث توازن مع وجهات النظر المتطرفة، واستخدام أشرطة الإرهابيين”.
أما وضاح خنفر من جهته، فذكر في اللقاء نفسه “ملاحظاته” على التقرير الأميركي عن تغطية “الجزيرة” الذي طال شهرَي تموز وآب. وعلّق بداية على تقرير آب الذي حمل في صفحته الأولى عنوان “العنف في العراق”. هنا ذكر جملة وردت في التقرير تقول “بعد انتهاك المحطة للاتفاق الذي جمعها بالمسؤولين الأميركيين…”، معلناً أنّ هذا “الاتفاق” كان شفهياً، “ونحن كمؤسسة إخبارية لا يمكننا توقيع اتفاقيات من هذا النوع…”.

لكن الإعلامي الفلسطيني سرعان ما تخطّى الشكليات ليعلن أن النقاط التي ذكرتها التقارير الأميركية تصنّف في ثلاث فئات: “بعضها أخطاء بسيطة يمكن أن نقبلها ونصحّحها، وبعضها مقتبس من خارج سياقه”. وهنا استفاض شارحاً طريقة تحقيق قناة “الجزيرة” للتوازن في بثّ أخبارها: “المحطة قد تعرض وجهة نظر شخص في برنامج معيّن (…) وتعود لتعرض وجهة نظر توازِنُها في البرنامج نفسه أو في وقت لاحق من اليوم نفسه، بما أن “الجزيرة” هي قناة تبثّ 24/ 24″. أما الفئة الثالثة فهي تلك التي يصعب حلّها، مثل بثّ الفضائية القطرية “للأشرطة الإرهابية”. وهنا أبلغ المسؤولة الأميركية “انّنا سنستمر باستعمال هذه الأشرطة، لكن السؤال هو: كيف سنستخدمها؟” مشيراً إلى أن الأشرطة تشاهَد مراراً وتخضع للمنتجة. وعن قلق الأميركيين من اللغة التحريضية التي تبثّ على “الجزيرة”، أعلن خنفر أن المحطة تتمتّع بسلطة فقط على مراسليها، “فيما المشكلة تكمن في الأشخاص الذين نجري مقابلات معهم”.
أما الفقرة السادسة فحملت عتباً من وضاح خنفر على الإدارة الأميركية بسبب تقاريرها عن أداء “الجزيرة” “التي تركّز فقط على السلبيات (… ) فإنها لا تشير مثلاً إلى المساحة التي أعطيناها للمتحدثين الرسميين الأميركيين

 

2 days ago ago by jabhat2011. Spam? Tags: الأخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

جبهة التضامن الارترية

كلمة التضامن بمناسبة سبتمبر

أيها الارتريون الصامدون في وجه نظام القهر والاستبداد:

أيها المكافــحون من أجل الحـــــــــــــــق والخير في ارتريا:

في هذا اليوم العظيم وأبناء شعبنا البطل يحتفلون بمرور الذكرى الخمسين لانطلاقة شرارة الكفاح المسلح ضد الاستعمار يوم أطلق القائد الشهيد حامد إدريس عواتي ورفاقه الأماجد الرصاصة في وجه الاحتلال معلنة بداية معركة الكرامة ومسيرة الحرية. هذا اليوم الذي بدأ فيه شعبنا طريق الحرية رغم ما فيه من تضحيات جسام وضريبة باهظة وأوفى بمتطلبات هذا الاختيار عبر ثلاثين سنة من معارك التحرير فانتزع رغم تكالب الأعداء عليه من الشرق والغرب استقلاله وحريته.

إن شعبنا الإرتري الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل أن ينعم بالحرية والعدالة والأمن على أرضه ، يعيش ومنذ عشرين عاما مأساة تفوق تلك التي عاشها على يد قوى الاحتلال. حيث حولت العصابة التي سرقت تضحياته الوطن إلى جحيم لا يطاق من خلال تكريس نظام إقصائي شوفيني متنكر لحقوق الآخر و(تقزيم) الحياة السياسية إلى فئة واحدة ثم إلى رجل واحد في تناقض صارخ مع مبادئ وأهداف الثورة التحررية ، وكبلت الشعب الذي عشق الحرية وقاتل من أجدلها بقيود الفقر والمرض والعزلة الدولية والمحلية وزرع الكراهية والتباغض بين مكوناته من خلال برامج التغيير الديمغرافي ومصادرة الحقوق التاريخية .

أيها الارتريون الأبطال:

أننا في هذه اللحظة التاريخية التي نستذكر فيها تضحيات شعبنا من أجل الحرية وقتاله البطولي من أجل العيش بكرامة لنؤكد مجددا إن استعادة الحياة الطبيعية في وطننا لن تتأتى إلاّ بإزالة كاملة لهذا النظام الفاسد الذي جلب لشعبنا ووطننا هذه المأساة ، ومحو آثار سياساته الاقصائية والعدوانية بحق الشعب الارتري.

وفي الوقت الذي نشيد فيه بصمود أبناء شعبنا في كل مكان في وجه  الدكتاتورية البغيضة ونحي على وجه الخصوص الأبطال حملة البندقية المقاتلة ندعو فصائل المقاومة الوطنية إلى مزيد من التوحد وتنسيق الجهود وندعو جماهير الشعب الارتري إلى مزيد من التماسك والعطاء والتلاحم مع قواها الوطنية التي تناضل من أجل حياة حرة وكريمة وتفويت الفرصة على الذين يتربصون بقوى المقاومة ويسعون إلى حرف المسيرة عن أهدافها .

إن مرور الذكرى الخمسين لانطلاقة الكفاح المسلح هذا العام تتزامن مع هبة جماهير المنطقة وثورتها على أنظمة قمعت شعوبها وحرمتها من حقوقها وهو ما يعانيه شعبنا بدرجة أكبر على يد نظام أسياس أفورقي  مما يوجب أن نجعل من هذه الذكرى محطة للتزود بكل القيم النبيلة التي كرستها معركة التحرير من البطولة والشهامة ونكران الذات ، وأن نستلهم من الشعب العربي من حولنا وهبته ضد أنظمة القمع الإقدام على مواجهة هذا النظام الفاسد ورص الصفوف في مواجهته حتى نعجّل برحيله ومحو آثار ظلمه .

 ونحن في جبهة التضامن الإرترية إذ نتقدم بدعوتنا هذه إلى شركائنا في مقاومة ظلم نظام الشعبية وجماهير شعبنا الأبي ، نجدد عزمنا على المضي قدما في الدفاع حق شعبنا والسير نحو تنفيذ مشروع إنقاذ الشعب والوطن من المأساة التي تنسج وتنفذ حلقاتها هذه الزمرة المجرمة.

الهيئة القيادية المؤقتة

الأول من سبتمبر 2011م

الثالث من شوال 1432هـ

 

AC.MILAN VS LAZIO SERIA A 2011-2012

2 days ago ago by mfkaka. Spam? Tags: عام, رياضه, AC.MILAN VS LAZIO SERIA A 2011-2012

في افتتاحيه الدوري الايطالي في يوم الجمعه

الموافق 9/9/2011 افتتح الدوري بمباره

قويه بين حامل اللقب ميلان والفريق الايطالي

العنيد لاتسيو صاحب التعاقدات الكبير (سيسيه-كلوزه)

ميلان 2-2 لاتسيو

اهداف اللقاء

FOR BLACKBERRY CLICK: YOUTUBE LINK

بانتظار مباراه الثلاثاء القادم بين المارد الاحمر والسحره

ميلان X برشلونه

 

11 أيلول في ميزان العقاب: منفّذ الحكم مجرم والأمن ليس الدافع

2 days ago ago by Aiham Mahmoud. Spam? Tags: سياسة

نعوم تشومسكي
منقول عن جريدة السفير

نقترب اليوم من الذكرى العاشرة للأعمال الوحشية المروعة التي وقعت في 11 أيلول 2001، وغيّرت العالم بحسب الإجماع العام. في الأول من أيار، تم اغتيال المخطط المفترض لهذه الجريمة، أسامة بن لادن، في باكستان بنيران مجموعة كوماندوس أميركية، بعد العثور عليه غير مسلّح ومن دون حماية، خلال عملية جيرونيمو.

ويتفق عدد من المحللين على أن بن لادن، رغم تصفيته الجسدية في النهاية، تمكن من إحراز نجاحات في حربه ضد الولايات المتحدة. «لقد أكد مرارا أن الطريقة الوحيدة لطرد أميركا من العالم الإسلامي وهزيمة أتباعها، تكون بجرّ الأميركيين إلى سلسلة من الحروب الصغيرة والمكلفة التي ستؤدي في النهاية إلى إفلاسهم»، كما يكتب اريك مارغوليس، متحدثا عن «النزيف الأميركي». «الولايات المتحدة، تحت إدارة جورج بوش ثم باراك اوباما، سارعت إلى السقوط في فخ بن لادن… الإنفاق العسكري المنتفخ بشكل صادم والإدمان على الدَّين، كانا على الأرجح الإرث الأكثر خبثا للرجل الذي اعتقد أن باستطاعته هزيمة الولايات المتحدة»، خاصة عندما يُستخدم الدّين من قبل اليمين المتطرف، بتواطؤ المؤسسة الديموقراطية، لتقويض ما تبقى من البرامج الاجتماعية، التربية الرسمية، النقابات، وعموما كلّ ما تبقى من عوائق أمام طغيان الشركات.
كان من الواضح عند مرحلة ما، أن واشنطن عازمة على تحقيق آمال بن لادن. وكما قلت في كتابي «9-11» بعد فترة وجيزة من الهجمات، كان من الممكن لأي شخص يمتلك معرفة كافية عن المنطقة أن يقرّ بأن «اعتداء ضخما على الشعوب المسلمة سيشكل استجابة لصلوات بن لادن وأعوانه، وسيؤدي بالولايات المتحدة وحلفائها إلى فخّ شيطاني، كما أسماه وزير الخارجية الفرنسي».

محلل «سي آي ايه» البارز والمسؤول عن تعقب بن لادن منذ عام 1996، مايكل شوير، كتب بعد ذلك بقليل أن «بن لادن كان دقيقا في إبلاغ أميركا بالأسباب التي تدفعه إلى شن الحرب علينا. إنه يعمل على تحويل السياسات الأميركية والغربية إزاء العالم الإسلامي جذريا». وبالفعل نجح بن لادن إلى حد كبير في ذلك: «القوات والسياسات الأميركية تكمل عملية تحوّل العالم الإسلامي إلى التطرف، وهو تماما ما كان يحاول بن لادن فعله بنجاح منقوض منذ بداية التسعينيات. بالنتيجة، أعتقد أنه من المنصف الخلوص إلى أن الولايات المتحدة تبقى حليف بن لادن الوحيد الذي لا يمكنه الاستغناء عنه». وذلك على الأرجح، إلى ما بعد مماته.

11
أيلول الأول
هل كان هناك بديل؟ كانت كل الاحتمالات تشير إلى أن الحركة الجهادية، التي تتخذ بجزء كبير منها موقفا نقديا من بن لادن، كانت لتنقسم وتهتزّ بعد 11 أيلول. كان من الممكن مقاربة «الجريمة ضد الإنسانية»، كما سميّت عن حق، على أنها جريمة، مع عملية دولية تسعى إلى الوصول للمشتبه بهم المحتملين. أقرّ بذلك حينها، لكنّ أيّ فكرة كهذه لم تؤخذ حتى في الاعتبار.
في كتابي “9-11″، اقتبست عن روبرت فيسك خلاصته الدقيقة بأن «الجريمة الفظيعة» في 11 أيلول ارتكبت بـ«درجة عالية من الشرّ والقسوة». من المفيد أن نعيد إلى ذهننا، أنه كان من الممكن للجرائم أن تكون أبشع من ذلك. فلنفترض مثلا، أن الهجوم ذهب إلى حدّ قصف البيت الأبيض، وقتل الرئيس، وفرض ديكتاتورية عسكرية عنيفة قتلت الآلاف وعذبت عشرات الآلاف، مؤسسة لمركز إرهاب دولي ساعد في فرض دول مماثلة من التعذيب والإرهاب في أماكن أخرى، وأطلقت حملة اغتيالات دولية. وكخطوة إضافية، فلنفترض أنها جلبت فريقاً من الاقتصاديين، سنسميهم «فتيان قندهار»، جرّوا سريعا الاقتصاد إلى أسوأ كساد في تاريخه. بالتأكيد، كان هذا ليتفوقّ بكثير على سوء 11 أيلول.

للأسف، افتراضنا السابق ليس تجربة فكرية خيالية، بل قد حصل بالفعل. الخطأ الوحيد في هذه الصورة التي رسمناها، هو أنه علينا أن نضاعف الأرقام 25 مرة، لنوازي فرق التعداد السكاني. وأشير هنا بالطبع إلى ما يشار إليه غالبا في أميركا اللاتينية على أنه «11 أيلول الأوّل»: 11 أيلول 1973، عندما نجحت أميركا بجهودها الكثيفة في إسقاط حكومة سلفادور الليندي الديموقراطية في تشيلي، عبر انقلاب عسكري أطلق حكم الجنرال بينوشيه الدموي. الهدف بحسب مفردات إدارة نيكسون كان قتل “الفيروس” الذي قد يشجع هؤلاء «الأجانب الساعين إلى ضربنا»، على السيطرة على مواردهم الخاصة، وبطرق أخرى اتباع سياسة غير مقبولة من التنمية المستقلة. وفي خلفية ذلك، كانت خلاصة مجلس الأمن القومي، بأنه إذا كانت أميركا عاجزة عن السيطرة على أميركا اللاتينية، فلا يمكنها أن تتوقع «إنجاز نظام ناجح في أي مكان آخر في العالم».

11 أيلول الأول، بعكس الثاني، لم يغيّر العالم. ولم يكن «ذا نتائج كبرى» كما طمأن هنري كسينجر رئيسه بعد أيام قليلة.
هذه الأحداث القليلة النتائج لم تقتصر على انقلاب عسكري دمر الديموقراطية التشيلية وأطلق قصة الرعب التي تلت. 11 أيلول الاول كان مجرد فصل في عمل دراماتيكي انطلق عام 1962، عندما نقل جون كينيدي مهمة الجيوش في أميركا اللاتينية من «الدفاع نصف الكروي» (hemispheric defense)، إلى «الأمن الداخلي» (internal security)، وهو مفهوم يحمل معانيَ تقشعر لها الأبدان في دوائر أميركا اللاتينية المسيطر عليها من الولايات المتحدة.

في الدراسة الصادرة مؤخرا عن جامعة كامبريدج بعنوان «تاريخ الحرب الباردة»، يكتب الباحث المختص في شؤون أميركا اللاتينية جون كوتسوورث أنه من حينها إلى الانهيار السوفياتي في العام 1990، فاق عدد المعتقلين السياسيين، ضحايا التعذيب، وإعدامات المنشقين السياسيين غير العنيفين في أميركا اللاتينية، نظيره في الاتحاد السوفياتي وأوروبا الشرقية، بكثير»، بمن في ذلك شهداء دينيون كثر ومجازر جماعية، دعمتها أو أطلقتها واشنطن في جميع الحالات. آخر أعمال العنف الكبرى هذه، كان القتل العنيف لستة مفكرين أميركين لاتينيين من الآباء اليسوعيين، بعد أيام قليلة من سقوط جدار برلين. المنفذون كانوا كتيبة من نخبة سلفادورية، تركت وراءها خيطا من الدماء، بعد تدريب متجدد في مدرس جاي اف كاي للقتال الخاص، وتلقت أوامرها مباشرة من القيادة العليا للولايات المتحدة.
تبعات هذه الكارثة ما زالت تتردّد إلى اليوم.

من الخطف والتعذيب إلى الاغتيال
كل ذلك، والكثير غيره، يعتبر ذا نتائج قليلة، ويُنسى. هؤلاء الذين يحملون مهمة حكم العالم، يستمتعون بصورة مريحة أكثر، يعبر عنها بدقة العدد الأخير لنشرة «المعهد الملكي للشؤون الدولية» المرموق في لندن. المقال الأساسي في النشرة يناقش «النظام العالمي حامل الرؤية» في «النصف الثاني من القرن العشرين» الذي طبعته «عولمة الرؤية الأميركية للازدهار التجاري». هناك حقيقة في هذا التوصيف، لكن لا يعبر عن رؤية القابعين في الجهة الاخرى من البنادق.

الشيء نفسه ينطبق على اغتيال أسامة بن لادن، الذي ينهي على الأقل مرحلة من «الحرب على الإرهاب» التي أعاد إعلانها جورج بوش في 11 أيلول الثاني. فلنلتفت إلى بعض الخواطر حول هذا الحدث ومعانيه.

في الاول من أيار 2011، قتل بن لادن في مجمع غير محمي، في مهمة مداهمة من قبل مهمة كوماندوس أميركي، دخلوا باكستان في مروحية. بعد تقديم الحكومة روايات عديدة وصارخة، قبل التراجع عنها، كانت التقارير الرسمية توضح أكثر فأكثر أن العملية كانت اغتيالا مخططا له، ينتهك عدة قواعد أساسية للقانون الدولي، بدءا بدخول الأراضي.

ويبدو أنه لم يبذل أي جهد لاعتقال الضحية غير المسلحة، كما كان من الممكن لـ79 عنصر كوماندو لا يواجهون أية مقاومة، ما عدا زوجة بن لادن التي أطلقوا عليها النار لأنها «اندفعت» نحوهم، بحسب البيت الأبيض.

يوشي دريزن المراسل المخضرم في شؤون الشرق الاوسط، يقدم مع زملاء في مجلة «اتلانتيك» رؤية مقنعة لحدث اغتيال بن لادن. وعمل دريزن مراسلا عسكريا لصحيفة «وول ستريت جورنال»، وهو حاليا مراسل بارز لدى مجموعة «ناشيونال جورنال» للشؤون العسكرية والامن القومي. وبحسب تحقيقاتهم، لم يتطرق تخطيط البيت الأبيض إلى إمكانية اعتقال بن لادن حيا: «الإدارة أوضحت لقيادة العمليات الخاصة المشتركة السرية، انها تريد بن لادن ميتا، بحسب مسؤول أميركي بارز على دراية بالنقاشات التي دارت. وقال مسؤول عسكري رفيع الرتبة وعلى دراية بتفاصيل الهجوم إن عناصر الكوماندوس كانوا يعلمون أن مهمتهم لا تقوم على احتجازه حيّاً».

وكما يلحظ تحقيق «اتلانتيك»، «كان قرار قتل بن لادن بطريقة مباشرة، أوضع تعبير حتى الآن، عن بعد تندر الإشارة إليه لسياسة مكافحة الإرهاب لدى إدارة اوباما. إدارة بوش اعتقلت الآلاف من الناشطين المشتبه بهم وأرسلتهم إلى معسكرات الاحتجاز في أفغانستان والعراق وغوانتانامو. أما إدارة اوباما في المقابل، فركزت على تصفية الإرهابيين أفرادا بدلا عن محاولة اعتقالهم أحياء». إنه فارق، حمّال للمعاني، بين بوش واوباما.

اريك مارغوليس يقول إن «واشنطن لم تعلن أبدا الدلائل على مزاعمها بأن بن لادن يقف وراء هجمات 11 أيلول»، ويشكل هذا على الأرجح أحد أهم المسببات لأن «تظهر الاستطلاعات أن ثلث الأميركيين المستطلعين يعتقدون أن الحكومة الأميركية أو اسرائيل يقفان منفصلين أو سويا وراء الهجمات»، فيما يصل التشكيك لدى العالم الإسلامي إلى مستويات أعلى بكثير. «محاكمة مفتوحة في الولايات المتحدة أو لاهاي، كانت لتكشف هذه المزاعم للضوء».

في المجتمعات التي تدين ببعض الاحترام للقانون، يعتقل المشتبه بهم ويقدمون للمحاكمة. أشدد: «المشتبه بهم». ففي حزيران 2002، لم يتمكن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي روبرت ميولر في ما اعتبرته صحيفة «واشنطن بوست»، «بين أكثر تعليقاته العلنية تفصيلا حول مصادر الهجمات»، من قول أكثر من أن «المحققين يعتقدون أن فكرة الهجمات على مركز التجارة العالمي والبنتاغون أتت من زعماء القاعدة في أفغانستان، وأجري التخطيط في المانيا، فيما أتى التمويل من مصادر في أفغانستان عبر الإمارات العربية المتحدة».

ما كان «اف بي آي» يعتقده في حزيران 2002، لم يكن يعلمه قبل 8 أشهر، عندما رفضت واشنطن عروضا من طالبان بالسماح بمحاكمة بن لادن إذا قدمت إليها الدلائل. لذلك، ليس حقيقة ما زعمه اوباما في تصريحه في البيت الأبيض بعد موت بن لادن عن «أننا علمنا سريعا أن هجمات 11 أيلول نفذها تنظيم القاعدة».

لم يكن هناك أبدا أي سبب للشك في ما يعتقده «اف بي آي» في منتصف العام 2002، لكن العزوف عن هذا الشك كان ليتركنا بعيدين عن إثبات الذنب الذي تتطلبه المجتمعات المتحضرة، ومهما كانت الأدلة فإنها لا تشرعن قتل مشتبه به، كان من الممكن على ما يبدو اعتقاله بسهولة وتقديمه للمحاكمة. والشيء نفسه يقال في الأدلة التي قدمت منذ حينه.

جرائم العدوان
قد يكون ذا دروس لنا أن نسأل أنفسنا عما ستكون ردة فعلنا لو أنزل كوماندوس عراقي في مجمع جورج بوش، قتله ورمى جثته في المحيط الأطلسي (بعد مراسم دفن مناسبة، بالتأكيد). بوش هو لم يكن «مشتبها به» بل «صاحب القرار» الذي أعطى الأوامر بغزو العراق بشكل غير قابل للشك، لارتكاب «الجريمة الدولية العليا التي تختلف عن جرائم الحرب الأخرى بأمر واحد، هو أنها تحتوي ضمنها على الشرّ الكلّ المتراكم»، والتي علًق من أجلها النازيون على المشانق: مئات آلاف الموتى، ملايين اللاجئين، تدمير البلاد وموروثها الوطني، والصراع الطائفي القاتل الذي انتشر الآن إلى باقي المنطقة. وبشكل غير قابل للشك أيضا، وبالمقدار نفسه، تفوق هذه الجرائم بأشواط أي عمل نسب إلى بن لادن.

أن نؤكد أن ذلك غير قابل للشك بما هو، لا يوازي أن نعتبر أنه غير منكر. وجود المؤمنين بأن الأرض مسطحة لا يغير شيئا في أن الأرض غير مسطحة بما لا يقبل النقاش. من غير القابل للنقاش أن ستالين وهتلر كانا مسؤولين عن جرائم مروعة، لكن الموالين لهما ينكرون ذلك. يجب على كل هذا أن يكون أوضح من أن يعلّق عليه، وكان ليصير كذلك لولا مناخ من الهستيريا القصوى لدرجة أنها تعيق الفكرة العقلانية.

كذلك، فمن غير القابل للنقاش أن بوش وشركاءه ارتكبوا بالفعل «الجريمة الدولية العليا»، جريمة العدوان. ويتضح معنى هذه الجريمة بقدر كاف في تصريحات القاضي روبرت جاكسون، رئيس المجلس الأميركي لمحاكمات نورمبرغ. «المعتدي»، كما تقدم جاكسون بالقول للمحكمة في التصريح الافتتاحي هو الدولة التي تبتدئ بارتكاب أي عمل كـ«غزو قواتها المسلحة، مع إعلان حرب أو دونه، لأراضي دولة أخرى». حتى أكثر المدافعين عن العدوان تطرفا، لا يستطيع أن ينكر أن بوش وشركاءه قاموا بذلك تحديدا.

يمكننا أيضا أن نستحضر كلمات جاكسون البليغة في نورمبرغ عن مبدأ الكونية: «إذا كانت بعض الأعمال التي تنتهك المعاهدات جرائم، فهي كذلك، سواء كان مرتكبها الولايات المتحدة أو ألمانيا، ولسنا مستعدين لوضع قاعدة للسلوك الإجرامي ضد الآخرين فقط».

ومن الواضح أيضا أن النوايا المعلنة ليست ذات قيمة، حتى لو كانت بحق موضع تصديق. تكشف السجلات الداخلية أن الفاشيين اليابانيين كانوا يعتقدون على ما يبدو أنهم عبر استهداف الصين، يعملون على تحويلها إلى «جنة على الأرض».

نبقى إذاً أمام خيار من اثنين: إما أن يكون بوش وشركاؤه مذنبين بارتكاب «الجريمة الدولية العليا» بما يشمل كل الشرور التي تتبع، أو نعلن أن محاكمات نورمبرغ كانت مسرحية هزلية وأن الحلفاء مذنبون بارتكاب جريمة القتل القضائي.

العقلية الامبريالية و11 أيلول
قبل أيام من اغتيال بن لادن كان (المعارض الكوبي المصنف أميركيا على أنه إرهابي دولي) اورلاندو باوش يموت بسلام في فلوريدا، حيث أقام مع شريكه لويس بوسادا كاريليس وشركاء آخرين في الإرهاب الدولي. بعد إدانته بعشرات الجرائم من «اف بي آي»، منحه جورج بوش الأب العفو الرئاسي رغم اعتراضات وزارة العدل. تزامن وفاة الرجلين، يعيد إلى الذهن عقيدة بوش الابن التي أصبحت بحسب خبير العلاقات الدولية البارز في هارفارد غراهام اليسون «قاعدة أمر واقع في العلاقات الدولية»، والقائمة على إلغاء «سيادة الدول التي تؤوي إرهابيين».

عندما أعلن بوش لطالبان أن «من يؤوي الإرهابي مذنب بالقدر نفسه»، لم يلاحظ أحد أنه كان يدعو إلى احتلال الولايات المتحدة وتدميرها وقتل رؤسائها المجرمين.

لا شيء من كل هذا سيكون إشكاليا، إذا رفضنا مبدأ الكونية الذي أوضحه القاضي جاكسون، وتبنينا بدلا منه المبدأ القائل بأن الولايات المتحدة محصنة ذاتيا ضد أي قانون أو عرف دولي، وهو ما أوضحته الحكومة مرارا.

ومن الجدير الملاحظة أن العقلية الامبريالية متجذرة لدرجة أنهم قلائل الذين يبدون قادرين على رؤية أن تسمية عملية اغتيال بن لادن بـ«جيرونيمو» تمجد بن لادن إذ تقارنه بزعيم هنود الأباشي الذي قاد المقاومة الشجاعة ضد محتلي أرض الأباشي. الاختيار العفوي للتسمية ينم عن السهولة التي نقوم بها، بتسمية أسلحتنا للقتل تيمناً بأسماء ضحايا جرائمنا: اباشي، بلاكهوك… كنا لنتفاعل بطريقة مختلفة لو كان سلاح الجو الألماني سمى طياراتها المقاتلة «يهودي»، أو «غجري». هذه الأمثلة تقع كلها في خانة ما يسمى بـ«الاستثناء الأميركي»، إذا لم نرد أنه من السهل إلى هذا الحد على الدول القوية أن تمحو جرائمها، أو على الدول التي لم تهزم وتجبر على الإقرار بالواقع.

ربما كانت الإدارة تعتبر أن اغتيال بن لادن «عمل انتقامي» كما يخلص المحامي البريطاني جوفري روبرتسون. وربما يعكس رفض خيار المحاكمة اختلافا في الثقافة الأخلاقية بين العام 1945 واليوم، كما يقترح. مهما كان الدافع، من الصعب جدا أن نراه على أنه الأمن. وكما في حالة «الجريمة الدولية العليا» في العراق، يشكل اغتيال بن لادن تعبيرا آخر عن الواقع المهم بأن الأمن غالبا ما لا يكون أولوية عالية لعمل الدولة، بعكس ما يشاع.

ترجمة: مازن السيد
عن كتاب 11/9 الصادر بطبعة فريدة ومنقحة بقلم الكاتب نفسه

 

Asiento de Palestina en España

2 days ago ago by palestineright. Spam? Tags: الأخبار, eng news, Español Noticias, Asiento de Palestina, Espa�a

 

الحيلة والفتيلة

2 days ago ago by كبريت. Spam? Tags: بشار الأسد, شي خفيف, لمن يهمه الأمر, الجيش السوري, التعبئة, مراسيم, الحرب

عبيتلك كرتونة
متل ما امرت وفوقها سكّرة
جرابات، قلام …
عبّيتلك قطعة زرّيعة
بركي بالحرب بتتفائل فيها
عبّيتلك من كل شي عندي
تنين تنين… خدهون ع الحرب
عبّيتلّك جوز عصافير، دكر وانتى
عبيتلك البسكليتة
خلي العسكر ينتبهوا فرامها تعبان،
عبيتلك ملح وسكّر، شويّة دخان
وكتب سعد الله المصفرّة
خلي العسكر يسألوا عنو
لفّيتلك عروسة لبنة
مع زيت ونعنع واللذي منو
بدنا تفوت عليهم شبعان
مبارح عصريّة قريت المرسوم
ديبك نحنا
رجالك ع الموت
بس في شي مو مفهوم!
عرفنا انو نحنا نحنا
بس هنن مين؟
بدّك تحارب؟ حارب سيدي حارب
بس لمّا تحارب، تحاربنا نحنا
التعبئة عندون
عندون هنن، مين ما كانو هنن …
تبقى المرة الجاية وجهلهون المرسوم.

———————–

بقلم: Wa7ed Ghero

 

ملاحظة كبريتية: للاطلاع على  المرسوم التشريعي رقم 104 الخاص بالتعبئة والاستعداد للحرب  < قوّص هنـــا >
 

الشعب المصري … البعبع الجديد للكيان الصهيوني

2 days ago ago by Egyptian eyes. Spam? Tags: سياسة, مصريات

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: